أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - إنفصال 28 ايلول كان محتوماً.. لماذا؟















المزيد.....

إنفصال 28 ايلول كان محتوماً.. لماذا؟


عصمت المنلا

الحوار المتمدن-العدد: 3503 - 2011 / 10 / 1 - 20:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حاولت جاهداً أن أقرأ شيئاً عن ذكرى سقوط أول وحدة عربية بين قطريْن بانفصال سوري عن مصر،فلم أجد، إن
28 أيلول 1961 كان يوم إنفصال الوحدة السورية – المصرية.وفي 28 أيلول 1970 تصفية الرئيس عبد الناصر. هل كانت مصادفة؟..ام نتاج متعَّمد وتخطيط مدروس من جهة أرادت الربط بين الإنفصال، ونهاية عبد الناصر؟
الإنفصال ،كان محتوماً ومُقرراً، منذ إعلان وحدة مصر وسوريا في 22 شباط /فبراير 1958..لأنه كان للوحدة جملة أهداف ،فإسرائيل المرابطة مثل الكابوس على حدود مصر وسوريا ،لم تكن في وارد السماح بقيام أول وحدة عربية بين قطرين شقيقين.ما لم تكن هذه الوحدة من شأنها أداء خدمة للكيان العبري..على أن تنفصم عُرى الوحدة بمجرد أن تستنفد أبعادها المرسومة لها بدقة شديدة ،وفي التوقيت الملائم ،بعد أن تكون أدَّت المطلوب منها على أكمل وجه بالنسبة للمصالح الإسرائلية .
إسرائيل لا تهيمن على منطقتنا حديثاً إلى جانب الهيمنة الأميركية ..بل هي تمسك بخيوط اللعبة الشرق أوسطية منذ قامت كياناً مُعترفاً به في الأمم المتحدة( قامت الدولة في 1948 وإنضمت إلى المنطقة الدولية في 1949).
بين عام 1949 ويومنا هذا..إسرائيل تمسك بالسياسة، والأمن،والإقتصاد،وحتى ببعض الأنشطة الثقافية والفكرية في المنطقة،سواء مباشرة ، وعلناً ، أو باطنياً في الخفاء ..ولكن دائماً تحت جناح النسر الأميركي المهيمن على كل شاردة وواردة في هذه المنطقة المترامية الأطراف .. من موريتانيا غرباً إلى باكستان شرقاً ، ومن تركيا شمالاً، إلى اليمن والصومال وشرق أفريقيا – جنوباً.
المعروف في السياسة الدولية ، أن من يحكم الشرق الأوسط .. يحكم العالم ، وهذا ما كان من الإدارات الأميركية المتعاقبة في واشنطن،والأمر عينه ينطبق على الإدارات الإسرائيلية التي تعاقبت على الحكم في فلسطين المحتلة.
ويجدر التذكير – هنا - أن أساس زرع اليهود وإستحضارهم من الشتات إلى فلسطين، بدعم دولي غربي قادته بريطانيا بدايةً ، ثم أميركا لاحقاً، كان بهدف إقتطاع موقع إستراتيجي جغرافي يقع في قلب الوطن العربي ..فإن فلسطين بموقعها الخطير والمهم في تميزه ،يربط بين جناحي العرب..جناح شمال أفريقيا بدءاً من مصر وحتى موريتانيا، متضمناً الجنوب في السودان والصومال ، وجناح آسيوي من الشمال والشرق بدءاّ من سوريا والأردن وبلاد الخليج والعراق ، ومع الإمتداد جنوباً حتى اليمن.
دفع الفلسطنيون من دمهم ومن خراب ديارهم ثمن (مسمار جحا)هذا الذي أراد الغرب – أولاً ، واليهود ثانياً-ألاّ يجتمع شمل العرب في وحدة كبرى تنافس الجباريين اللذين كانا : الولايات المتحدة ، والإتحاد السوفياتي مع التذكير بأن وحدة العرب كان من شأنها أن تتفوق بطاقاتها وإمكانياتها وبثرواتها على القطبين الجبارين معاً في آن واحد . كيف.. والأمر كذلك ، يمكن السماح بإقامة نواة لوحدة عربية من قطرين هما: مصر وسوريا، تكون أساساً وقدوة مشجعة عربية أشمل..في ظل هيمنة أميركا والكيان العبري (الوليد حديثاً) على المنطقة.. ما لم يكن لهما مصالح تقتضي مثل هذه الوحدة بين أهم قطرين عربين إستراتيجياً ،وبشرياً..؟
قبل تعداد أهداف صناعة تلك الوحدة ، والمصالح التي حققتها للأعداء يجدر التذكير بالكيفية ، والأسلوب الذي تمّ إتباعه من جانب الأعداء لدفع سوريا (البلد الديمقراطي الوحيد في المنطقة ) إلى طلب الوحدة الفورية مع مصر (البلد الرازح تحت حكم العسكر وقمع المخابرات)..
أيضاً ، قبل عرض الكيفية والأسلوب ، يجدر الإجابة على التساؤل المشروع : لماذا تم إختيار سوريا تحديداً للوحدة مع مصر .. وليس السودان – مثلاً - الجار الجنوبي لمصر تجمعها حدود مشتركة ، وتداخل بشري ومصاهرات ، وتاريخ مشترك ، إضافة إلى أن السودان كان ينضوي في وحدة (مصر والسودان) تحت الحكم الملكي ، ولم تنقض عدة سنوات على حكم عسكر 23 يوليو 1952 حتى إنفصمت هذه الوحدة بفعل فاعل ، طبعاً، ولم يكن الفاعل المسيء ، الشرير، سوى مجلس القيادة العسكري الحاكم في القاهرة .. وهذا الفعل يؤشر ، بل يؤكد ، على إرتباطات مجلس القيادة بالإدارة المعادية الممسكة بحزم وصرامةعلى كافة مجريات الامور السياسية والأمنية والإقتصادية في المنطقة ، والتي أشرنا إليها بالثنائي الشرير : واشنطن ، وتل أبيب.
في الوقت عينه لم تكن الوحدة ممكنة بين مصر وجارتها ليبيا – مثلاً - والحدود المشتركة الطويلة تجمع بينهما ، بينما ما يفرق هو نظام الحكم الملكي في ليبيا-أولاً ، وثانياً-إستقصاد ، وتعمّد الخطة المعادية.. إستدراج سوريا تحديداً لهذه الوحدة ،ونأتي الآن إلى شرح كيفية حشر سوريا في الزاوية ، والطريقة التي إتُبعت للتعجيل في إقامة الوحدة ، وكانت أساليب دولية مُجرَّبة ، نجحت مع سوريا.. لأنها حاصرتها من كل الجهات عسكرياً بذريعة أنها تحولت قاعدة شيوعية ، لمجرد أن نائباً واحداً في البرلمان السوري كان شيوعياً، ولكن الحزب غير ممنوع في الديمقراطية السورية ، وراحت أُبواق الإعلام الدولي والعربي تصّور الوضع السوري أنه(النظام الأحمر) ورئيس الحكومة خالد العظم الرأسمالي المعروف، وصفه الإعلام بأنه رئيس الوزراء الأحمر ، وقائد الجيش اللواء عفيف البزري قيل عنه أنه اللواء الأحمر.. إلى آخرهذه الإفتراءات والبروباجندا التي أقنعت الرأي العام الدولي بحصار سوريا-1-حشدت إسرائيل جيوشها على كامل الحدود مع سوريا -2-حشدت تركيا جيشها على الحدود الشمالية لأكثر من 850 كيلومتراً-3- حشد الأردن جيشه، وكذلك فعل العراق وهما تحت حكم الأسرة الهاشمية الملكية - 4- إقترب الأسطول السادس الأميركي من الشواطىء السورية في حصار بحري مُحْكَم أعاق حتى العمليات التجارية التي تعتمد النقل البحري -5- قامت السفارة المصرية بشراء بعض ذمم غير المتحمسين للوحدة ،ودفعت رشاوي سخيفة للصحف ، وللصحفيين والكتاب الذي كانت لديهم تحفظات على إلغاء الأحزاب في سوريا، وعلى ضرب ديموقراطيتها بالشكل المفضوح الذي إتخذته الدعوات لوحدة عاجلة غير مدروسة بالتفصيل.
وفي ما يلي الأسباب والأهداف :
1- ضرب أول نظام ديمقراطي عربي ، بل النظام الوحيد في الشرق الأوسط الذي تمّيز بديمقراطية وحرية وسيادة وإستقلالية حقيقية من خلال ما كان يمثله النظام البرلماني والحزبي والإعلامي الحر في سوريا، والتخلص من هكذا ديمقراطية عربية هدف إسرائيلي إستراتيجي:
أولاً - لإظهار الكيان أنه وحده الديمقراطي في المنطقة ، وما يستتبع ذلك من تعاطف وتأييد دول الغرب الديمقراطي.. إلى حد التحالف مع هذه الدول ، وإستغلالها أقصى إستغلال في مساعدة الكيان العبري بكل أشكال المساعدات،العسكرية والتقنية والمالية والإقتصادية .. الخ
ثانياً- لأن الديمقراطية السورية أتاحت لملازم أول (بحري) إسمه جول جمال أن ينطلق بطرّاد حربي من القاعدة العسكرية البحرية في اللاذقية إلى الشاطىء المصري المحاذي لبور سعيد ، ويندفع بسرعة مصطدماً بمدمّرة إسرائيلية ( أغرقها واستشهد) كانت تشارك في العدوان الحربي الثلاثي ( إنجلترا ، فرنسا، وإسرائيل) على مدن قناة السويس المصرية في أعقاب تأميم القناة في عام 1956..
ووجدت إسرائيل ومعها الإدارات الحاكمة في دول الغرب الأوروبي وأميركا أن إستمرار النظام الديمقراطي في سوريا يشكل تهديداً مستمراً لإسرائيل .. وبالتالي وََجَبَ التخلص من هذه الديمقراطية السورية الوحيدة في المنطقة، وإلحاق سوريا بحكم مخابراتي ،عسكري ، يضع حداً للهواجس الغربية والإسرائلية في آنً معاً، من خطورة أن تتكرر مثل حادثة الملازم أول جول جمال الفدائية التي باتت مثلاً أعلى يتحذى عند الشباب السوري ، وخاصة العناصر العسكرية الملتهبة حماسة وغيرة وطنية سورية.. وقومية عربية وحدوية.. وقد وضعت الوحدة مع مصر حدّاً لهذه الحرية ببسط حكم المخابرات على الطريقة المتبعة في مصر ، من خلال تولية عبد الحميد السراج مسؤولية الأمن والمخابرات في سوريا بمساعدة كبار الضباط المصريين..
2- مع إنهاء العهد الديمقراطي الذهبي في سوريا، تم تعيين قائد جديد للجيش السوري(الإقليم الشمالي للوحدة مع مصر كانت الإقليم الجنوبي).. هو اللواء جمال فيصل الذي أصدر أول أمر عسكري يومي في بدء تسلمه منصبه، يقضي بالإمتناع بتاتاً عن إطلاق النار من الجانب السوري على الحدود مع الكيان العبري .. إلاّ في حال الدفاع عن النفس والتعرض لإعتداء من جانب العدو .
كان يعني هذا الأمر العسكري الأول بعد قيام الوحدة .. أن تتوقف الأسلحة السورية عن التعامل مع محاولات إسرائيل تجفيف بحيرة "الحولة" في الجليل الأعلى بمحاذاة الحدود مع سوريا.. وكانت إسرائيل قد دأبت منذ سنوات على محاولة ردم البحيرة، وكان الجيش السوري يتصدى لتلك المحاولات بإطلاقه النار عند أول تحرك للآليات المكلفة بالردم، سواء نهاراً أو ليلاً.. وفي خلال سنوات الوحدة (القصيرة) أنجزت إسرائيل ردم البحيرة ، وحوّلت أرضها إلى مزارع تعطي ثلاثة مواسم زراعية في العام الواحد..
3- تعويم النظام الحاكم في مصر،وكان على وشك السقوط بعد أن يئس المصريون من إمكانية عودة العسكرالى ثكناتهم ، وعودة الديمقراطية ( حتى النسبية التي كانت في العهد الملكي)، وإنتشار الفقر زيادة عن معدلاته السابقة، بخاصة بعد التهجير الجماعي للسكان في مدن قناة السويس من بورسعيد شمالاً على البحر المتوسط ، إلى السويس جنوباً على البحر الأحمر.. وما بينهما من مدن ، بسبب الدمار الذي أحدثه العدوان الثلاثي الغاشم في عام 1956 على المصريين في تللك المنطقة وتدمير مدنهم وديارهم، وبالتالي ، تشتت أكثر من ثلاثة ملايين مواطن مصري في أرجاء مصر ، التي كان تعداد سكانها في ذلك العام ( عام العدوان الثلاثي) حوالي 19 مليون نسمة .. فكانت تداعيات هذه الهجرة الجماعية ثقيلة جداً على مصر ، ومسؤوليات إعادة بناء وإعمار المدن التي تهدمت ، ولا موازنة مالية لها ، وليس من دعم مالي خارجي من أية جهة ، طالما أن النظام الحاكم يزعم إنحيازه نحو الإشتراكية ، والمعسكر الشرقي..ة ذًَرا للرماد في أعين المصريين والعرب ، وبخاصة أن إنقلاب 23 يوليو 1952 قد باغت الشيوعيين المصريين الذين كانوا يخططون لثورة حقيقة ، كما باغت تنظيم الإخوان الذي كان يخطط لثورة مشابهة أيضاً.
4- التأثيير السلبي المعنوي والنفسي على روح الشعب السوري المّحب للوحدة العربية وكأنها تجري في دمه، وفي جيناته البشرية ، وذلك من خلال التجاوزات في المعاملة بشتى المجالات في ( الإقليم الشمالي السوري).. ونشر الفساد ، والإفساد على كافة المستويات ، سواء من خلال أعضاء الحكومة المحلية التي تم تعيينها من القاهرة ، أو المدراء والمسؤولين ، أو من خلال المعاملة الفوقية التمييزية للضباط المصريين مع الضباط السوريين وكافة الإدارات المدنية بسوريا.. حتى كره السوريون هكذا وحدة ، ولم يمضِ عام واحد حتى باتت الشكوى جماعية من الشعب ومن المسؤولين في آن واحد .. وصارت الوحدة مع مصر كابوساً يؤرق الجميع ، وصار التداول بالإنفصال يعمّ في البيوت والمكاتب وفي كل مكان يجتمع فيه السوريون، وعندما قام العقيد زياد الحريري ورفاقه الضباط بإنقلابهم على الوحدة ، وإعلان الإنفصال في 28 أيلول 1961 بعد ثلاث سنوات ونصف من عمرها.. تقبل السوريون الحدث الإنفصالي بفرح كبير، تماماً ، كما فرح السودانيون - سابقا -
بالإنفصال عن مصر ، وإعلان دولتهم المستقلة، للأسباب المعنوية والنفسية ذاتها التي بذرت بذور الكراهية في نفوس السوريين لأول وحدة عربية بين قطرين ، كان يمكن أن تنجح في إستقطاب دولاً عربية أخرى إلى وحدة أكبر ، وأشمل، لو كانت القيادة العسكرية المصرية غير مرتبطة بتنفيذ خطة معادية مرسومة بدقة لتحقيق إنجازات بعينها من تلك الوحدة .. وضرب أية فكرة لأية وحدة أخرى قد تفكر إحدى الدول العربية في الدعوة اليها، أو إقامتها مع دولة شقيقة أخرى.
28 أيلول /سبتمبر يوم إنفصالي حزين في عقيدة الوحدويين العرب الذين لطالما تمنوا يوماً تتحد فيه الأمة لمواجهة العدو الإسرائيلي ، وإزالة الإحتلال ( الكابوس) عن أرض فلسطين .. ومع ذلك يرى البعض في يوم 28 أيلول ذكرى رحيل الرئيس عبد الناصر، وكأنه هو الحدث الأهم من حدث الإنفصال.. وكِلاهما، حدثان حزينان.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,793,791
- نصيحة الى القيادة التركية
- كيف نميّز العملاء من الشرفاء..؟
- لماذا قالوا: الدين أفيون الشعوب..؟
- قنبلة سورية في مؤتمر وزراء الخارجية
- الأخوان.. من حضن الإنجليز الى حضن الأميركان..!
- مصر.. تصحّح المسار
- مؤتمر-أعداء ليبيا- في باريس يكشف فضائح الناتو وقطر..!
- فضائح قطر والناتو في مؤتمر باريس..!
- ما دَوْر قطر في تبديل موقف إيران من سوريا..؟
- فترة سماح لحكومة لبنان كي لاتطير
- مَن يلجم الحِراك الثوري الفلسطيني؟
- الأمن المتفجّر بسيناء وغزة يستدعي إنتفاضة فلسطينية مدعومة مص ...
- الأردن.. والفخ الخليجي؟
- سوريا وتركيا مصير واحد.. كيف، ولماذا؟
- فلسطين، مصر، وسوريا.. أمل الأمة
- .. والثورة الفلسطينية..متى؟
- أنا الصامت: حِراكَكُم يقتلنا..!
- مَن هم الرُعاع وقطّاع الطُرُق؟ ومَن هم الصفوَة؟
- مقترحات عاجلة لإنقاذ سوريا
- الشعب يُريد - كبش فداء - يابشار


المزيد.....




- أيمن نور: لا يمكن لعاقل أن يصدق بنتائج التعديلات الدستورية
- بلومبيرغ: ترامب ألمح لحفتر بأن واشنطن تدعم هجومه على طرابلس ...
- النفط الملوث يصل هنغاريا وسلوفاكيا في غضون 4-5 أيام
- مصر... فرض حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر
- الضباط ينحنون.. استقالة ثلاثة من أعضاء العسكري السوداني
- الجيش اليمني يعلن صد هجوم واسع لـ-أنصار الله- غرب البيضاء
- بوتين: تعرب بعض الدول عن مطالبها بالقيادة العالمية وتحاول فر ...
- مؤتمر موسكو.. شبح الإرهاب وسباق التسلح
- إسرائيل تتهم سويسرا بتمويل أنشطة ضدها
- أصداء التعديلات الدستورية في مصر


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصمت المنلا - إنفصال 28 ايلول كان محتوماً.. لماذا؟