أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم كمو - ماذا لو جُفّتِ البحارُ














المزيد.....

ماذا لو جُفّتِ البحارُ


نعيم كمو

الحوار المتمدن-العدد: 3503 - 2011 / 10 / 1 - 00:26
المحور: الادب والفن
    


كان مركبي يمخرُ عبابَ البحر ِ

يعتلي مع الموج ِ سارحاً خلفَ الحقيقة ِ

الضائعة ِ .يتمايلُ بيَ المركبُ . أفتشُ

عن جزيرة ٍ ترسو فيها الحقيقة ُ والصدقُ

وتخلو من الحسد ِ والغيرة ِ

والصادقُ يمرحُ فيها

والفقير يرتاح من المشقة ِ

جزيرة ٌ بعيدة ٌعن شواطيء ِ الشر ِ والقهر ِ

مسوجة ٌبالعدالة ِ لا حراس َ فيها

لا حقد ٌ لا بغض ٌ لالالالا تدخل َ في شؤون ِ الآخرين َ

لا أدري هلْ هذه طبيعة ُ البشر ِ . يُخلقوا ومعهم

الضغينة ُ والعنف ُ والكره ُ

من زرع َ في البشر ِ هذه الجوانب َ السلبية َ

ألم يكنْ بالإمكان خلق ُ العكس , وتنتهي

الخصومات ُ و الشرورُ والحروب ُ

أين َ تكمن ُ العدالة ُ , هل هي في كوكب ٍ آخر َ

. أمعقول ٌ أن ْ تكون ُ في الزهرة ِ . أم المريخ ِ

هل هناك َ شموساً كشمسِنا تطل ُ كلَ يوم ٍ علينا

بدفئِها تعطي الحياة َغذاءاً . هل تعلمونَ أنَّ النبات ًُ

يتغذى بنور ِ الشمس ِ , والأوراق ُ تأخذ ُ الكلوروفيل

من الشمس ِ وتُرسِله للأوراق ِ عِبر َ الساق ِ ليصِل َ

الى الجذور ِ. وهكذا هي الشمس ُ كلَ يومٍ ٍ تُنوِرُ

حياتَنا . منْ منكم ُ يُدرك ُ كنْه َ الشمس ِ وتركيبها

. هذه رؤيتي للحياة ِ ,

والمركبُ يشق ُ عباب َ الماء ِ , وأنا أتمايل ُ معه

أغزل ُ الكلمات َ وأجعل ُ منها خيوط َ السداة َ

واللُحمةُ .

لاحت ْ من بعيد ٍ أشعة ُ الشمس ِ وهي تميلُ نحوَ الأصيل ِ

سحرني منظُرها أدخلني في أنفاق ِ الخيال ِ , أحاولُ الخروج َمنها

لكن َّ الظلام ُ الدامس ُ سيطر َ على كل ِ شيء ٍ

هلْ معقول ٌ أن َّ في غياب ِ الشمس ِ عندنا

تدورُ تحت َ البحار.

طلبت ُ من أفق ِ خيالي . سألتُه ماذا لو جفت ِ البحار ُ

وتراجعت ِ الأنهار ُ , وانفتحت ِ الأغوارُ .

وتلاشى كل شيء

لا لشيء أطلبُ هذا فقط لمحو ِ الخطيئة ِالبشرية ِ

وننعم ُ بالحرية ِ .

وأنا شارد ٌ أسرد ُ قصة َ خيالي

جُفَت ْمياه ُ البحر ِ

ورسى مركبي على كثبان ٍ من الأملاح ِ البحرية ِ

وهُتِكتْ حكايا الغطرسة ِ وأفُلَ نجم ُ القهر ِ بسحرية ِ

ماذا حدث َ للمياه ِ هلْ جُفتْ دون َ سبب ٍ وبسخرية ِ

أم ْ الشمس ُ بلظاها بعثرتِ المياه َ ومركبي بالقعرية ِ

حامتْ طيورُ النوارس ُ فوق المحيطات ِ بحرية ِ

وناحتْ الكواكب ُ ونجوم ُ الليل ِ ولم ْ تعدْ أنوارُ ليلتي

تركتُ مركبي وولجتُ في نفق ٍ عميق ٍ بلولبية

خرجت ُ منه الى الجانب ِ الآخر ِ عالم ٌبلا عنترية ِ

والورى بعناقون بعضهم والأفراح والأهازيج باللحنية ِ

هكذا يجب ُأن نكون ُلا نفاق َ وبعيشة ٍ هنية ٍ مثالية

إنتهت ْ رحلتي بين َ عواصف ِ الأيام ِ والمذهبية ِ



نعين كمو أبو نضال
.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,328,747,551
- الدولة الوطنية
- ما الغاية من الحب
- مفهوم الحب
- قصيدة إلى نايا
- يقظة بعد غفوة
- ¨رحلة بين الورود
- حديث الروح
- اخترتها وردة حمراء
- وضاع الدليل
- هواجسي
- هل يبارحنا الحزن
- شذرات
- غدر الزمن
- هل معقول تشرق الشمس من الغرب
- فشل النسيان
- النفس تنقد نفسها
- وعاد الصيف يا خليلتي
- وردة حمراء في الأفق البعيد
- عتاب
- ذكريات مبعثره


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نعيم كمو - ماذا لو جُفّتِ البحارُ