أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالمنعم الاعسم - احتراب طائفي .. هذا ما يحصل في العراق














المزيد.....

احتراب طائفي .. هذا ما يحصل في العراق


عبدالمنعم الاعسم

الحوار المتمدن-العدد: 3500 - 2011 / 9 / 28 - 15:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يكذب مرتين من يقول بان الطبقة السياسية النافذة عبَرت بالعراق خطر الاحتراب الطائفي، وان ازمة تشكيل الوزارة منذ اعلان نتائج انتخابات 2010 وفصلها الدرامي الموصول بالحقائب الامنية لا علاقة لها بالشدّ الطائفي وبالاصرار على تفعيله وتأبيده، أو انها منزوعة عن خلفيات المشروع الطائفي المرسوم وعواقبه الامنية، على الرغم من الشتائم اليومية للنعرة الطائفية على لسان ادعياء وساسة تحولت بمرور الايام الى تعويذات او رطانة من غير معنى.
اقول، ان الذي يبرئ المتصارعين السياسيين وزعاماتهم من ظنة الطائفية يكذب مرتين، مرة لان عبارة "تمثيل المكونات" في التركيبة الحكومية التي جرى تداولها علنا لا تعني إلا "كود" ترسيم سياسي لمعسكرات خاضت السباق الانتخابي في محمول طائفي، ولم يكن اللاعبون في هذه الحلبة ليخفون، في غالب الاحيان، تنسيب هذه الوزارة او تلك (والوظائف الحساسة)الى هذا الفريق الطائفي او ذاك، وظهر الامر جليا في مناورات استبدال اسماء المرشحين للوزارات الامنية إذ سرعان ما اندفعت الخطوط الحمر الطائفية الى مانشيتات الاخبار وتصريحات الساسة وظهر للطائفية شوارب لا تقبل المهانة، ولا تسكت عليها.
وانه يكذب، ثانية، لأن اصحاب الازمة هم انفسهم اصحاب المشروع الطائفي، وكانوا، وما زالوا، يخشون (ويقولون بعبارات مخاتلة) من سحب الورقة الطائفية من التداول لأن ذلك يعني سحب متعلقاتها من المحاصصة الطائفية، ويعني، بالضرورة، التشطيب على امتيازات (يسمونها استحقاقات) ومراكز لا مكان لها، ولا سعر لها في سوق الكفاءات من غير وصفتها الطائفية، وبمعنى آخر، لا يريد اصحاب، واتباع، وحراس المشروع الطائفي في العراق المضي بازدراء الطائفية الى ابعد من المجاملات والتسويق الاعلامي وخداع الجمهور، وقد اكتشفوا طريقة جديدة للمزايدة وتكريس الطائفية بالاعلان عن انهم، في كل جانب، ضحايا لطائفية الجانب الآخر، واحسب انهما نجحا في ادارة هذه اللعبة، في الاقل، للجم الشارع وتخويفه وإشغاله عما يجري من فساد منهجي وتقاسم مضطرد للنفوذ.
حتى الاختراقات الامنية، والمذابح الناجمة عنها، منذ حفلات القتل الهمجية في الموصل حتى آخر حفلة شنيعة في النخيب، لاتعدو عن كونها تضاعيف للتناحر الطائفي، فقد انطلق الارهاب، وعصابات الجهاد و"المقاومة" من ارضية طائفية محمومة فيما سقطت الحملة الامنية المناهضة للارهاب في طائفية مقابلة، ليظهر لجميع الشهود والمتابعين بان طرفي المعادلة الامنية الكارثية يحصدان معا نتائج الابادة والخراب، نفوذا وثروات وقوى تصويتية في الانتخابات.
القضية ليست معقدة، فانه لا طائفية من غير ماكنات ناشطة تتولى تشغيل المكاره وتبرير التخندق والاقتتال، ولا استقطاب من غير مصالح سياسية وتابعية مرتبطة بالتصعيد. اما من هو على حق من الطرفين، فمن سوء حظهما، ان الطائفية بالصيغة التي جرى ترجمتها في العراق لا عفة لها بحيث يكون لها جناة وضحايا.
*
"لا يفتح المرء فمه واسعا عندما يدلي باكذوبة".
مثل اسباني





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,551,964
- الغرب والدكتاتوريات.. ماض سئ السمعة
- هادي المهدي.. القاتل -معلوم- هذه المرة
- فرزات.. انهم قطع غيار
- كاظم الحجاج.. مرثية توماس اديسون
- القاعدة في اوربا.. فوق النظر وتحت السيطرة
- الحراك السوري.. معارضتان وسلطة واحدة
- الطفل المدلل الذي صار سفاحا
- افتحوا ملفات المافيا العراقية
- مقتل ابن لادن.. عراقيا
- -الجزيرة-.. هل غيرت مسارها؟
- خيارات المالكي.. المُر والأمَرّ منه
- اليمن: 12 الف سنة حرب وانجلز مرّ من هنا
- اسقاط نظام المالكي.. رأي آخر
- الخبز والحرية
- لماذا يُستهدف المسيحيون؟ ومن الذي يستهدفهم؟
- الوزارة المالكية الثانية.. تأشيرات مبكرة
- قراءة لتشوهات الصراع السياسي في العراق
- كانوا يتكلمون الفصحى
- مقاضاة -العالم-..
- توصيف دقيق لما يجري


المزيد.....




- الأسماء الستة وإطلاق النار.. المبعوث الأممي لسوريا يحقق اختر ...
- حرق مقر لقوات حميدتي.. قمع مظاهرة بالخرطوم وخلافات داخل الحر ...
- العالم العربي يشهد خسوفا جزئيا للقمر
- -يستخدمه الجيش القطري-.. ضبط صاروخ بحوزة يمينيين متطرفين بإي ...
- مصر ترحل 20 مشجعا جزائريا
- -البجع الملكي-.. بريطانيا تحيي تقليدا عمره 800 عام
- عضوات الكونغرس: تغريدات ترامب -العنصرية- -إلهاء للشعب-
- تركيا: قرارات الاتحاد الأوروبي لن تؤثر على عزمنا مواصلة أنشط ...
- مباحثات أميركية صينية حول التجارة الأسبوع الحالي
- غريفيث يبحث الحل السياسي في اليمن مع نائب وزير الدفاع السعود ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالمنعم الاعسم - احتراب طائفي .. هذا ما يحصل في العراق