أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الحلفي - كأس الفساد وجائزة السلام














المزيد.....

كأس الفساد وجائزة السلام


جاسم الحلفي

الحوار المتمدن-العدد: 3494 - 2011 / 9 / 22 - 08:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليست كل الإخبار سيئة في العراق، مع انها السائدة هذه الأيام، وآخرها جريمة استهداف 22 مواطناً بريئاً في النخيب من قبل قوى الإرهاب المنفلتة، وما اعقب ذلك من إجراءات جاء بعضها متسرعا، وخلّف تداعيات كادت ان تعيد سعير الحرب الطائفية، ومعها إنذارات بخطورة التهديدات الطائفية التي لم يزحها خطاب المتنفذين المرائي.

ليست كل الإخبار سيئة في العراق، مع ان الأزمة الأخيرة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم حول مشروع قانون النفط والغاز، أسهمت في تعميق الأزمة المعقدة والمتشابكة أصلا، وأضافت عاملا آخر لازمة نظام الحكم، وأضرمت النار في حمى صراع المتنفذين على السلطة والمال والجاه والنفوذ، الذي لا تقدر البنود السرية لاتفاقية اربيل ان تخفيه.

ليست كل الأخبار سيئة في العراق، فخبر " إقصاء " رئيس هيئة النزاهة، باسم " الاستقالة " هو خبر سرعان ما ننساه، كما نسينا قبله مفارقة التصويت على إبقاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وكما نسينا قضايا الفساد الفاضحة، وعدم محاسبة المقصرين والفاسدين وما أكثرهم!

ليست كل الأخبار سيئة ، فالاعتقال التعسفي لأربعة مواطنين يوم 8 ايلول الحالي في كل من بغداد والديوانية والكوت، بدون مذكرات اعتقال قضائية، ولمجرد انهم رفعوا لافتات تطالب بإصلاح الأوضاع، مر مرور الكرام دون ان يجد صدى في وسائل الإعلام، ولم تصدر أية إدانة له من قبل أية منظمة حقوق إنسان في العراق!

ليست الأخبار على هذه الدرجة من السوء، مع ان الاقتصاد ما زال ريعيا، فلا تجارة ازدهرت، ولا ماء يكفي للزراعة نتيجة تطاول الدول الجارة على حقوق العراق، فضلا عن أسباب أخرى، ولا يوجد للعراق من يدافع عن حقوقه بوجه هذه التجاوزات والتطاول على حقوقه القانونية والتي تمس حياة شعبه ولقمة عيش أطفاله.

ليس الوضع في العراق قاتما الى هذا الحد ، رغم ان أعداد الأميين مفزعة تتراوح بين أربعة ملايين حسب الإحصائيات التي أشرفت عليها الأمم المتحدة وسبعة ملايين حسب معطيات وزارة التخطيط! ويبدو ان الرقمين كليهما صحيحان تبعا لتعريف كل طرف وفهمه للامية.

ليست كل الأخبار سيئة في العراق، حتى وان طالعتنا الصحف قبل ايام بتصريح للسيد وزير التجارة يعلن فيه ان " هناك ملايين البطاقات التموينية الوهمية في الكثير من المحافظات والتي أثرت على نتائج الانتخابات الأخيرة". كذلك بتقرير لمنظمة الإغاثة الدولية يفيد ان نسبة الأرامل في العراق تشكل 10في المئة من السكان، وان ثلاثا من كل خمس نساء قد فقدن أزواجهن في جرائم العنف والاقتتال الطائفي والإرهاب.

ليست كل الأخبار سيئة رغم ان ترتيب العراق في قائمة الفساد، لا يتزحزح عن صدارتها. وكم كانت مؤلمة تلك الصورة، التي رفع فيها كأس الفساد في مظاهرة البصرة يوم 9 من هذا الشهر، ولم نسمع حينها أي تعليق على ذلك من أي مسؤول حكومي.

ليست كل الأخبار بهذا السوء، ففي لجة الأخبار السيئة، هناك خبر جميل، لم يلتفت إليه إعلام الدولة كالعادة، مع انه يبشر بالأمل ويفتح كوة في نفق أحزاننا المظلم. هذا الخبر الذي زفه لنا مكتب السلام العالمي هو منح جائزة شين ماكلبرايد للسلام لعام 2011 الى الناشطة المدنية هناء أدور، تقديرا لدورها المتميز في الدفاع عن الحريات المدنية في العراق، وهي التي قيمها السيد (توماس ماغنوسن) الرئيس المشارك لمكتب السلام العالمي بقوله انها " ناشطة نسائية استثنائية معروفة جيدا في جميع أنحاء العراق بمواقفها القوية بالنسبة للعملية السياسية بطيئة الحركة بين السياسيين. إنها شجاعة وحياتها معرضة دائما للخطر لكنها لم تتباطأ بأي شكل في مهمتها. انها الأكثر جدارة لنيل الجائزة، مصممة ونشيطة، ذات سجل نشاطات يثير الإعجاب لتعزيز حقوق الإنسان والديمقراطية، ولتطوير المجتمع المدني والدفاع عن حقوق المرأة".
.. وهكذا " تحاصصنا " معهم.. لهم كأس الفساد ولنا جائزة السلام!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,037,985
- عسى أن يدركوا يا -مدارك-
- -الشبيحة- رهان خاسر
- الاقالة والاستقالة
- -تقفيص- دولي
- الاستخدام المزدوج
- إفساد السياسة وسياسية الإفساد
- ذاكرة سياسية
- ماذا ..لو؟
- حل الازمة يكمن في الدستور
- عرف ما يأتي؟!
- فكرة لإنهاء حركة الاحتجاج
- حديث ساحة التحرير
- مسكينة .. حقوق الإنسان!
- كي لا تسكب الماء على لحيتك!
- -سي السيد- في كواليس الحكم
- القطار على السكة! نحو موقع سيادي للبطالة المقنعة
- عسكرة المجتمع.. خطر داهم
- عن مؤسسة الفساد
- كاتم الصوت... كاتم الرأي
- الزرقاوي و زيت الطعام الفاسد


المزيد.....




- الناشطة السعودية المعارضة منال الشريف تتحدث لـCNN عن رهف الق ...
- تغريدات نارية لحمد بن جاسم بعد اختفائه لأسابيع!
- محكمة يابانية توافق على الإفراج عن غصن بكفالة قيتها 4.5 مليو ...
- شاهد.. رجال إطفاء ينقذون فراخ بطة علقوا في مجرور مياه صرف صح ...
- من يحقق الثراء من الحشيش المغربي؟
- مظاهرات السودان: المجلس العسكري يشكل لجنة مع قوى -إعلان الحر ...
- محكمة يابانية توافق على الإفراج عن غصن بكفالة قيتها 4.5 مليو ...
- شاهد.. رجال إطفاء ينقذون فراخ بطة علقوا في مجرور مياه صرف صح ...
- بوتين خلال لقاء كيم: متأكد من أن الزيارة ستخدم تطور العلاقات ...
- شرطة سريلانكا: سماع دوي انفجار على بعد 40 كيلومترا شرق العاص ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الحلفي - كأس الفساد وجائزة السلام