أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض بدر - وا گيفارتاه














المزيد.....

وا گيفارتاه


رياض بدر

الحوار المتمدن-العدد: 3492 - 2011 / 9 / 20 - 06:00
المحور: الادب والفن
    



ماذا لو كان " چي گيفارا " على قيد الحياة وضربت القاعدة بُرجي مركز التجارة العالمي في 11 سبتمبر هل كان سيناظل مع القاعدة ام مع الامريكان اسوء أمثلة الرأسمالية والامبريالية ؟
ماذا لو كان " چي گيفارا " على قيد الحياة وامريكا وحلف الناتو يقتلون الابرياء والعزل في افغانستان بحجة القتل الخطأ كي يثأرو لمقتل جنودهم فمع من سيُناظل؟
ماذا لو كان "چي گيفارا " لايزالُ على قيد الحياة هل كان سيُقاتلُ مع امريكا ضد صدام لخلعهِ ثُم يجلسُ في البرلمان يسرقُ أموال الشعب؟
ماذا لو كان " چي گيفارا " على قيد الحياة فهل سيناظل مع حماس ويقبض مرتبه من إيران كي يقاتل الاسرائيلين والفلسطينين الفتحوين ؟
ماذا لو كان " چي گيفارا " يدفع عربة خضرة بو عزيزي هل سينتظر صفعة الشرطية و يحرق نفسه ام كان سيبدء الصفعة بنفسه ويقلب الكرسي من تحت بن علي ولايستجدي ارامل الفكر السلفي في فرنسا كي يحكمو البلد ويجعلوالشعب لايدري ما العمل والمستقبل في عداد المجهول؟
ماذا لو كان " چي گيفارا على قيد الحياة فهل سيحصل على كرسي الرئاسة او الوزارة بكاتم الصوت ام بفتوى من أصحاب العمامة ومراجع القمامة؟
ماذا لو كان " چي گيفارا " على قيد الحياة فهل سيخرج مع المصرين البسطاء ليقلبو كرسي مبارك وعصابته كما حدث أم سينتظر ماستؤول اليه المظاهرات ثم يخرج بخطبه العصماء وشعاراته الرنانة يفاوض امريكا وإسرائيل على رقاب المصرين ويتركهم يلوكون الصبر ويرتجون الفرج؟
ماذا لو كان " چي گيفارا " على قيد الحياة هل كان سيقاتل مع حلف الناتو ضد القذافي ويقتل ويغتصب الابرياء من الشعب بحجة عدم تأيد الثورة كما فعل "المجلس الانتقالي" سيء الصيت والتقارير ؟
ماذا لو كان " چي گيفارا " على قيد الحياة هل سيقاتل مع المتظاهرين في سوريا اللذين ينادون بشعارات واعلام انفصالية لا وحدوية ولاتعبر عن نقاء سريرة مستقبلية لو كانو فعلا يريدون لسوريا الحرية ( إن كانت مُحتلة) ويستجدون الناتو ومجلس الامن كي يرمي لهم فتافيت اف 18 او قرار هجوم عسكري على بلدهم كي يدمر البلد لاجل اسقاط حاكم ؟
ماذا لو كان " چي گيفارا " على قيد الحياة فهل كان سيناظل مع اليمنين ضد على عبد الله صالح ويتفاوض مع الامريكان عن من سيخلف الرئيس المهزوم ويقدم فروض الطاعة ل " آل سعود " كي يرضو عنه وعن نظاله ؟
ماذا لو " چي گيفارا " على قيد الحياة فهل سيلقي من على شاشات الفضائيات من قصره الثمين خطاب تطمين للشعوب العربية الثائرة او النائمة بأن الامم المتحدة ومجلس امنها والناتو سيكونون بالخدمة حال طلبهم ذلك ويستثنى من هذا خَدمْ الامبراطورية الامريكية ؟
لو كان " چي گيفارا " يناظل حتى اليوم فهل سينزل الى ساحة التحرير مع الشعب العراقي يطالب بالاصلاح او اسقاط النظام بالشعارات والصراخ ام انه سيحمل السلاح ويقود الرفاق الى المنطقة الخضراء ويقلبها الى صفراء حتى يخرج العِهرُ والعجم من العراق بكفنْ؟
گيفارا ... يا درساً لنْ يتكرر
يا سيلَ رصاصٍ لايوقفُهُ صدرٌ
كَمْ خائنٌ غلَّ شِعاراتهِ بخاصرتنا !
وَكَمْ مُدعي نظالٍ ... حَطهُ الكذب على رقابنا !
وكَمْ أفّاقٌ خانَ تَصفيقَ أيدينا !
اليومَ نحتاجُكَ ألف ... ألف ... ألف مرةٍ
كي يُغادرَ نخيلُنا ... وسمائُنا
غُربان العَجَمْ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,302,251
- بلادُ العُميان
- شهوة وليّ
- إذا ما جفتْ الأحلام
- خاتمة النساء
- هجرة
- الثعلب يخافُ مِنَ الكلب أم مِنَ الراعي العجوز ؟
- ألى البيت الأوسخ الامريكي*
- لماذا تغير مصير العراق ! الجزء الثالث والأخير
- لماذا تغير مصير العراق ! الجزء الثاني
- لماذا تغير مصير العراق ! الجزء الأول
- سيدة النجاة
- قصيدة الغرور
- أنا لنْ أعودَ إليك *
- قصيدة المطر
- طقوس مغربية
- كان المطر يسيلُ مِنْ غُيومي ...
- حُلُمْ آم وَهَمْ أمريكي !
- وللنساءِ آياتْ
- قصيدة جديدة
- فتافيتُ وطن


المزيد.....




- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...
- مونيكا لوينسكي تنتج فيلما بعنوان -15 دقيقة من العار-
- مجموعة متنوعة من العروض الفنية بمعرض الشارقة الدولي للكتاب


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رياض بدر - وا گيفارتاه