أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - أم علي في قصر المختارة...!؟














المزيد.....

أم علي في قصر المختارة...!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 3489 - 2011 / 9 / 17 - 15:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قبل كذا يوم أثبت الرفيق ـ وليد جنبلاط ـ وهو من طبقة الجهال في الطائفة أنه يجهل الأسس الفقهية لمذهب الموحِّدين حين راح يتندر على طائفة الشيعة وحكايتهم مع ولي الفقيه والمهدي المنتظر..!؟
يوجد في فقه مذهب الموحِّدين ولي الزمان ( حمزة بن علي بن أحمد ) وهو صاحب زمان الكشف الذي يقابل ولي الفقيه عند الشيعة..! كما يوجد المولى وهو ( الحاكم بأمر الله ) الذي يقابل المهدي المنتظر..! ومولى الموحِّدين هذا سيخرج راكباً حماره من السرداب إلى البستان ومنه إلى العالم تماماً مثلما سيخرج المهدي المنتظر عند الشيعة...!؟ وقد وجدت ـ أم علي ـ في الكتب التأسيسية للمذهب ما يفسِّر حالة التأرجح والتقلب والذبذبة والكذب الصريح التي تتلبس الرفيق أبا تيمور..! لقد ورد في الرسالة التي رفعها ـ حمزة بن علي ـ إلى الحضرة اللاهوتية ( الحاكم بأمر الله ) سبعة خصال أولها الصدق ويعتبر التوحيد بكماله في حين يعتبر الكذب الكفر بعينه غير أن هذا التوصيف محصور ضمن أتباع المذهب وخاص بهم وحدهم لا غير جاء في الرسالة: ( وليس يلزمكم أيها الإخوان أن تصدقوا لسائر الأمة، أهل الجهل والغمة، والعمى والظلمة، وليس لغيركم عليكم فرض، ولا ذلك إلا لبعضكم بعض ).! الأمر الذي يعني أن الكذب على غير الموحِّدين مرخصٌ ومباح..! ويقول حمزة في ذلك:( وإنما رخَّصنا بذلك عند الأضداد)..!؟
وعلى هذا وبناء عليه فإن الكذب عند الرفيق ـ وليد ـ مشروع طالما أنه يجد فيه مصلحة الطائفة بغض النظر عن رأي الرفيق ـ وئام وهاب ـ في هذه المسألة أم تلك..! والأدهى كما تقول الرفيقة أنه يوجد في الوثائق التأسيسية للمذهب أساس فقهي يشرِّع القتل والقتال ففي رسالة البلاغ يقول حمزة بن علي: ( لو طلب الحاكم من أحدكم أن يقتل ولده لوجب عليه ذلك بلا إكراه قلب لأن من فعل شيئاً وهو غير راضٍ لم يثب عليه ومن رضي بأفعاله وسلم الأمر إليه ولم يراء إمام زمانه كان من الموحدين الذين لا خوف عليهم )...! والرفيقة تقترح على من يحاول فهم غرائب أقوال وأفعال الرفيق البيك العودة إلى غرائب أقوال وأفعال الحاكم بأمر الله نفسه..!؟ وقد ترك ـ حمزة ـ كتاباً كاملاً لتبرير هذه الغرائب بعنوان: ( كتاب فيه حقائق ما يظهر قدام مولانا من الهزل ) ومما جاء فيه:( أما بعد معاشر الإخوان الموحِّدين أعانكم المولى على طاعته إنه وصل إليّ من بعض الإخوان كثَّر الله عددهم رقعة يذكرون فيها ما يتكلم به المارقون من الدين ويطلقون ألسنتهم فيما يظهر لهم من أفعال مولانا الشاذة ـ جلّ ذكره ونطقه ـ والتي فيها حكمة بالغة جداً كانت أم هزلاً، إن مولانا سبحانه تظاهر قبل غيبته بلباس السواد وتربية الشعر وسجن النساء وركوب الأتان إشارة إلى ما نحن فيه )...!؟ وهكذا يكون الرفيق ـ وليد بك جنبلاط ـ ابناً وفياً للموروث الفقهي مثله مثل كل الأوفياء في الطوائف الأخرى ولهذا وعليه فإنه بعد الاطلاع الموثَّق على بعض الموروث الفقهي فلن تعود حالة ـ أبا تيمور ـ الحربائية الذئبقية تستدعي الدهشة والاستغراب.. أو الغضب والعجب مثلما حدث ذات مرة قريبة عند مسيحيي الرابع عشر من آذار السوريين تحديداً فغضبوا حينها أشد الغضب.. ومثلما حدث قبل أيام عندما تبين أنه بدأ التكويع من جديد ففرحوا أشد الفرح...!؟
أم علي ترى أن الأمر الوحيد الذي يستدعي الدهشة والعجب هو حالة الصدمة التي يحدثها البيك كل كام شهر عند الآخرين في البلد والإقليم والعالم.. أحزاباً ومنظمات وأنظمة حكم.. حلفاء وخصوم ومتفرجين وهي لذلك تغبطه وتقول: برافو يا وليد اضحك عليهم تنجلي...!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,093,452,367
- الخيانة الوطنية المعلنة...!؟
- عن البعث والحوار الوطني....!؟
- ثورة شهود الزور...!؟
- دولة الهشك بشك المدنية ...!؟
- من تجليات فقيه الثورة...!؟
- عن المصائر والمصائب والثورات...!؟
- الأمير إذا أمر...!؟
- سورية والخطأ القاتل...!؟
- جمهور ثورة الله أكبر...!؟
- كل سورية مقابل كل الخارج...!؟
- البعث: من الانتكاس إلى الاجتثاث...!؟
- الله أكبر.. والأكفان...!؟
- أساتذة الفشل والمساخر العربية...!؟
- فيما خص عزمي بشارة ومن لفَّ لفه...!؟
- أهل الشيوعية وأهل البعث وأهل الله...!؟
- الله حرية وبس.. لم لا...!؟
- الخيار السوري المرّ...!؟
- الوزير الملك ومعضلة السلطة...!؟
- المحظور وقد وقع...!؟
- في البحث عن أتاتورك سوري...!؟


المزيد.....




- خلاف مع مسؤولين يدفع رجلا لوضع مجسم -إصبع ضخم- في وسط بلدته ...
- القضاء الصيني يمنع بيع عدد من طرز هواتف آي فون القديمة لانته ...
- كوشنير: صفقة القرن تمنح الأمن لإسرائيل والأمل لفلسطين
- السويد الأفضل والسعودية الأسوأ عالميا في مكافحة التغير المنا ...
- العملية الروسية ماريا بوتينا ستعترف أمام القضاء الأميركي بال ...
- لماذا يرغب المهاجرون الإيرانيون في المخاطرة بحياتهم للوصول إ ...
- صحف عربية: هل كان اجتماع مجلس التعاون قمة -الترفع- أو -التشر ...
- طرق مبتكرة لترتيب خزانتك في فصل الشتاء
- تايمز: السترات الصفراء مرّغت أنف ماكرون بالتراب
- خاشقجي ينافس ترامب وبوتين على لقب -شخصية العام-


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - أم علي في قصر المختارة...!؟