أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الحلفي - عسى أن يدركوا يا -مدارك-














المزيد.....

عسى أن يدركوا يا -مدارك-


جاسم الحلفي

الحوار المتمدن-العدد: 3487 - 2011 / 9 / 15 - 08:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


غاب 144 نائباً عن الجلسة التاسعة والعشرين للبرلمان، التي عقدت يوم الاثنين 12 ايلول الجاري، مما ادى الى تأجيل التصويت على صحة عضوية النائبين جمال شيبان حمادي الكيلاني وعمار حسن عبد علي. فالنصاب الضروري للتصويت على صحة العضوية، والبالغ 217 نائبا، لم يكن متوفرا.

ويبدو أن غياب أعضاء مجلس النواب غدا ظاهرة متفشية لا سبيل لتجاوزها. فليس هناك رقيب ولا حسيب، وسبق لـ "المرصد البرلماني العراقي" التابع لمؤسسة "مدارك" ، أن أشار الى هذه الظاهرة في تقاريره الفصلية عن عمل البرلمان، وآخرها التقرير الفصلي للشهور أيار، حزيران، تموز 2011، حيث تكشف أرقام الغيابات التي أحصاها المرصد ووثقها، ظاهرة خطيرة تؤثر سلباً على دور البرلمان وأدائه. كما تؤشر عدم اهتمام أعضاء المجلس حتى بالحضور الشكلي، وهو أبسط الواجبات الوظيفية التي تمكنهم ولو قليلا من مواجهة السخط العام على ادائهم المتواضع ورواتبهم الباهظة وامتيازاتهم الكبيرة، ناهيكم عما يشكله هذا الحضور من بعض احترام لثقة الشعب التي منحها لهم (ولو أن البعض منهم لم يحصل الا على بضع عشرات من الأصوات).

لكن الأغرب من ذلك هو عدم اكتراث الرأي العام بما تضمنه تقرير المرصد المهم، حيث لم يحظ بالتغطية الاعلامية التي تتناسب وأهميته، ولم يجر تناوله بالعرض والتحليل وإضاءة القيمة الكبيرة لإشاراته الموثقة الى أخطر الظواهر السلبية في عمل مجلس النواب.

من جهة أخرى وبعيداً عن أرقام ومعطيات تقرير المرصد واستنتاجاته المهمة، وعودة ً الى جلسة البرلمان يوم الاثنين الفائت المشار اليها أعلاه، والتي أنجز فيها مجلس النواب التصويت على 44 من أصل 227 مادة من مواد نظامه الداخلي، يجد المرء نفسه أمام سؤال ملح حول الفترة التي يتطلبها انجاز التصويت على بقية المواد البالغة 183 مادة! هذا اذا علمنا أن أكثر من سنة ونصف السنة مرت على انطلاق أعمال مجلس النواب الحالي دون أن يكون له نظام داخلي أصلاً. فكيف لمجلس لم يقر نظامه الداخلي حتى الآن، أن يؤدي واجباته السياسية والتشريعية والرقابية، في وقت تعصف بالبلد أزمات سياسية خطيرة، وفساد مالي واداري تمترس في مفاصل الدولة، ونظم نفسه في مؤسسة كبيرة يعترف الجميع بوجودها، وصار مستحيلا على أي امريء ان يتجاهل دور "مؤسسة الفساد" ونفوذها؟

لم يدرك أعضاء البرلمان، على ما يبدو، أهمية دور منظمات المجتمع المدني وتقاريرها في رصد الاداء، والتي كشفت حقيقة أن مؤسسة سياسية – تشريعية - رقابية بجحم مجلس النوب، يشكل الغياب بين أعضائها نسبة ملفتة للنظر، ويضعها في موقع يصعب عليها فيه أن تكون مثالاً ايجابياً. وعندئذ يصبح السؤال عن جدية عمل المؤسسات الأخرى سؤالاً موجعاً. لذا بات مفهوماً لنا سبب عجز مجلس نواب عن محاسبة وزير فاسد أو ضعيف الاداء. أما الوزراء الذين لاحقتهم تهم الفساد فكانت صفقة استقالاتهم وفق مبدأ (التقاعد مقابل حفظ الملف) مساومة لحفظ ماء الوجه.

وبما أن الامور تسير في العراق بالشكل العجائبي المعروف، فلربما يطلب منا ذات يوم أن نسيّر مظاهرات نشكر فيها البرلمان على أدائه! دون خشية من "مدارك" وأخواتها من مؤسسات المجتمع المدني الجادة، التي تؤدي دورها في رصد الظواهر السلبية، والتبشير بكل عمل ايجابي، والترويج لثقافة المحاسبة والشفافية.
وعسى أن يدركوا .. يا "مدارك" !





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,515,689
- -الشبيحة- رهان خاسر
- الاقالة والاستقالة
- -تقفيص- دولي
- الاستخدام المزدوج
- إفساد السياسة وسياسية الإفساد
- ذاكرة سياسية
- ماذا ..لو؟
- حل الازمة يكمن في الدستور
- عرف ما يأتي؟!
- فكرة لإنهاء حركة الاحتجاج
- حديث ساحة التحرير
- مسكينة .. حقوق الإنسان!
- كي لا تسكب الماء على لحيتك!
- -سي السيد- في كواليس الحكم
- القطار على السكة! نحو موقع سيادي للبطالة المقنعة
- عسكرة المجتمع.. خطر داهم
- عن مؤسسة الفساد
- كاتم الصوت... كاتم الرأي
- الزرقاوي و زيت الطعام الفاسد
- الاستقرار المزعوم والقول الأثير


المزيد.....




- العثور على ملايين العملات الأجنبية في مسكن عمر البشير
- أمر ملكي بإلغاء حكم إسقاط الجنسية عن 551 متهما بحرينيا
- مالي: مقتل عشرة جنود إثر هجوم على معسكر للجيش بالقرب من الحد ...
- العثور على ملايين العملات الأجنبية في مسكن عمر البشير.. واحت ...
- أنقرة وأبوظبي.. تداعيات ملف التجسس
- بيان لوزراء خارجية العرب: الدول العربية لن تقبل بأي صفقة حول ...
- بومبيو يعلن أن عددا من المواطنين الأمريكيين بين القتلى جراء ...
- بالفيديو:اعصار مائي في لبنان
- رئيس المجلس العسكري الحاكم في السودان يقول تشكيل مجلس عسكري ...
- الشيباني: ما تعطل في اليمن هو السياسة والحل لا يأتي إلا من ب ...


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الحلفي - عسى أن يدركوا يا -مدارك-