أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله صقر - الثعبان الاقرع

















المزيد.....

الثعبان الاقرع


عبد الله صقر
الحوار المتمدن-العدد: 3479 - 2011 / 9 / 7 - 16:27
المحور: الادب والفن
    


هناك شيوخ يسيئون الى الآسلام بصورة لا يرضى بها أى إنسان , وهؤلاء الشيوخ ربما لا يدركون مدى خطأهم عندما يكيلون على الناس التهم والمبررات التى تخرج عن إطار الدين , هم فى خطبهم يروعون الناس بتخويفهم من عذاب الله ,, ورسخوا فى عقول الناس أن الله تعالى ليس عنده إلا العذاب المبين والآنتقام , وكأنه خلقنا لينتقم منا ويعذبنا عذاب أليم , بالشوى والجلد والحرق فى النار الشديدة والجلد بالسياط وحرق الابدان , ويذكرون أن الله سوف يخلد المذنبون فى نار جهنم .
وعندما تحضر لخطبة يوم الجمعة لآحدهم تشعر وكأنك فى محكمة يديرها شيخنا , ويظل يصيح ويهلل لدرجة أنك تشعر بأن يوم القيامة أزف وهو سوف يأتى فى اليوم التالى , هم يكرهونا فى الدين ويجعلون الناس تنفر منه , فإذانظرت لخطبهم سوف تجد أنهم يقدمون أيات العذاب على أيات الرحمة , وكأن الله تعالى جعل العذاب مفضل عنده قبل الرحمة ونسوا أنه رحمن رحيم , كما أنهم يقدمون أيات القتال على أيات المحبة والسلام والتعايش مع الآخرين فى سلام ونسوا أن هناك تسامحا كبيرا ومغفرة عند الله .
ودائما يقومون على تخويف الناس من النار وعذاب جهنم والعذاب الاليم , ونسوا أو تناسوا أن الله غفور يغفر لمن يشاء , ويدعونا الى المغفرة والمحبة الصادقة , وأن الله تعالى يدعوا الناس الى الامن والطمأنينة , أنهم يخوفون الناس من الوعد والوعيد , وناكر ونكير , وعذاب القبر , والثعبان الاقرع .
عندما كنت أعمل مدرسا , جاءنى طالب من تلاميذى وسألنى عن الثعبان الآقرع الذى يخوفونا به , طبعا لم أستطع أن أجاوبه , لآننى لم أكن مدرسا للتربية الدينية , فقلت له أنا مدرس لمادة العلوم ولكن يمكننى أن أجاوبك باكر , أو يمكنك أن تسأل مدرس تربية إسلامية , بصراحة شديدة شغلنى هذا السؤال كثيرا , هل الثعبان الاقرع حقيقة أم خيال ؟ أم هو أرهاب فكرى , أم هو خرافة , هو يسكن فى المقابر ينتظر كل ميت حتى يلتهمه , ويضربه ضربا مبرحا , إننى أخاف خوفا شديدا حين أسمع أسمه , طيب كيف يوجد هذا الثعبان الاقرع والقبر إما نعيم أو حفرة من العذاب , هناك خلط كبير فى تفكيرى , أو هناك تشويش على أفكارى العذرية ,
أنا لا أخاف الموت , لكن أخاف من هذا الثعبان الاقرع الذى أرهق تفكيرى كثيرا من التفكيرو إمكانية مواجهته , لآنى أعلم بأن الجنة لم تخصص لآمثالى , وهى مخصصة لسبعين ألف رجلا من أمة الرسول ( ص ) , ولذا أنا عامل حسابى بأن الجنة ليست إلا لآصحاب الرسول , كذلك شغلنى كثيرا ما يسمى بناكر ونكير , وأنا لازلت أبحث عن معنى ناكر ونكير وفى الحديث القادم سوف يأخذنى الكلام عنهما .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- حكايتى مع التدخين
- أين أنت يا صلاح الين
- حوار مع فلاح
- رجال الشرطة هم الآمن والآمان
- الجزاء من نفس العمل
- أنا لا أخاف الموت
- إنى أرى الله
- يا غالية على يا مصر
- ليه سرقوكى يا مصر
- مصر بين الألام والآمال
- ياغالية يا بلدى
- هل وجه المرأة عورة ؟
- أنسى همومك يا وطن
- عاوزينها فوضى
- الديمقراطية المفقودة
- أرحلى
- الآنتماء للوطن
- الشخثية القذافية
- أمنا رجعت لنا
- يا صابره


المزيد.....




- يلدريم: الأزمة السورية تتجه نحو -المخرج-
- بالفيديو.. فنان روسي يحي حفلاً موسيقياً داخل مترو أنفاق موسك ...
- كويتي يفوز بلقب -أول الأوائل- في حفظ القرآن الكريم
- جيمي كيمل يقدم حفل الأوسكار 2017
- مصر: وزير الثقافة يلتقي وفدا من نقابة المهن الموسيقية
- الرسالة !
- تشكّلات الموت في الرواية
- مباركة البراهمي: وزارة الشؤون الدّينية عجزت عن نشر ثقافة دين ...
- الدكتور الوحش يواجه الاقصاء في جامعة اب
- فتاة يمنية تعاني الهزال تعاود الابتسام لكن تعافيها غير مكتمل ...


المزيد.....

- عن الشاعر الكبير ماياكوفسكي / عبد الله حبه
- البيئة العربية في مسرح لوركا ..دراسة في النقد المقارن / أحمد صقر
- مباديء الشهوة / أحمد الخيّال
- (سيرة المعتوه (رواية / المولدي ضو
- نزع سلاح الآلهة: المسيحية والإسلام من منظور فريضة اللاعنف / عبد الحسين شعبان
- كل القصص تنتهي ليلا / زكرياء بلقاسم
- الحج إلى واشنطن / المهدي عثمان
- النشاط المعجمي بين العربية والإيطالية وسبل تطوير الترجمة / عزالدين عناية
- بيروت تل أبيب النص الكامل / أفنان القاسم
- حركة الترجمة السّريانية / اسحق قومي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الله صقر - الثعبان الاقرع