أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ساطع راجي - أزمة وزير الداخلية














المزيد.....

أزمة وزير الداخلية


ساطع راجي

الحوار المتمدن-العدد: 3478 - 2011 / 9 / 6 - 23:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إختيار وزير للداخلية جزء من أزمة الوزراء الامنيين في تشكيلة الحكومة العراقية وهي أزمة متطاولة أنتجت العديد من العقد والمشاكل لكن الملاحظ إن أزمة إختيار وزير للداخلية هي أقل حدة من أزمة إختيار وزير للدفاع من الناحية الاعلامية على الاقل، رغم إنها لاتقل عنها تعقيدا وربما كانت أشد، فإذا كانت القائمة العراقية قد أعلنت أكثر من مرة عن قائمة باسماء مرشحيها لوزارة الدفاع التي هي من حصتها، فإن التحالف الوطني لم يعلن بشكل حاسم عن قائمة مرشحيه للداخلية رغم الافتراض السائد بسهولة ازمة وزارة الداخلية مقارنة بالدفاع على اعتبار ان ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه رئيس الوزراء هو جزء من التحالف الوطني وبالتالي فأن رأي رئيس الوزراء سيكون حاضرا في اختيار المرشحين للداخلية بشكل مسبق عبر ممثلي إئتلافه لكن هذا الافتراض لم يكن صحيحا، فالتضارب والتعقيد المحيطان باسماء المرشحين للداخلية لا يقلان عما هو موجود في حالة الدفاع، بل هما أشد.
التركيز الاعلامي على أزمة وزارة الدفاع في مقابل تجاهل الداخلية تقريبا ينبع من عدة مصادر، اولا ان الازمة في وزارة الدفاع تمثل نقطة المواجهة الدائمة بين رئيس الوزراء نوري المالكي وخصمه اياد علاوي بينما تغيب الشخصنة والزعامات عن ازمة وزارة الداخلية، كما ان أزمة وزارة الدفاع تتخذ بعدا طائفيا على أساس إنها نقطة لقاء بين وزير سني ورئيس وزراء شيعي بينما أزمة اختيار وزير للداخلية هي مشكلة داخل بيت واحد هو البيت الشيعي، ولكن هناك سؤال يطرح نفسه عما إذا كان التحالف الوطني قد عمل على تسليط الأضواء على ازمة وزير الدفاع لاخفاء أزمة وزير الداخلية حفاظا على تراص صفوفه الامر الذي يعني الحفاظ على وحدة الشيعة في الحكومة ولو الى حين؟.
وزارة الداخلية ليست أقل أهمية من وزارة الدفاع وهي تواجه من وقت لآخر أزمات تتعلق خصوصا بالعلاقة بين صلاحيات وزارة الداخلية وصلاحيات الحكومات المحلية في المحافظات، وكما إن إستحقاق الانسحاب الامريكي يطرح تحديات على الدفاع فإن الداخلية مشمولة بتحديات هذا الاستحقاق لذلك فإن الاسراع بإختيار وزير للداخلية لا يقل أهمية عن الاسراع بإختيار وزير للدفاع.
هناك تصور تقليدي لدور وزارات الدفاع في الاداء السياسي للحكومة واستمرار السيطرة على السلطة وان الممسك بمقاليد الدفاع هو الممسك الحقيقي بالسلطة مع تجارب مؤلمة عن دور الجيش في الانقلابات العسكرية لكن التاريخ القريب جدا يكشف أيضا إن رئيس الوزراء نوري المالكي واجه في حكومته السابقة منافسة من وزير الداخلية وليس من وزير الدفاع، وحدثت أكثر من مشكلة بين رئاسة الوزراء ووزير الداخلية بلغت أحيانا مرحلة القطيعة بينما كانت علاقة وزير الدفاع برئيس الوزراء أكثر من جيدة حتى ان وزير الدفاع السابق عبدالقادر العبيدي كان عضوا في القائمة الانتخابية للمالكي بينما طرح وزير الداخلية السابق جواد البولاني نفسه منافسا للمالكي على رأس قائمة أخرى.
يبدو إن أزمة الوزارات الامنية لا تقف عند حدود إختيار الوزراء بل تمتد الى تقاسم مواقع السلطة في كل وزارة كما يتعلق بملفات مالية وتسويات يراد انجازها خاصة وان الوزارتين على رأس الوزارات المتهمة بالفساد واهدار المال العام وتم تعيين كثير من المسؤولين فيهما بالوكالة بدون تصويت البرلمان ما يعني ضرورة الاتفاق على مصير هؤلاء المسؤولين قبل البت بأسماء الوزراء، وأزمة وزير الداخلية قد تتطلب تسويات تشمل مدراء الشرطة في المحافظات والتوصل الى توازن بين مكونات التحالف الوطني عبر تحديد مستوى تمثيل كل منها في وزارة الداخلية.
لكن الاختلاف في مستوى الاهتمام الذي تلقاه أزمة إختيار كل من وزيري الداخلية والدفاع يكشف مستوى هيمنة الشخصنة والاختلافات الطائفية والمصالح الفئوية على السياسة في العراق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,268,811
- أردوغان..الروح المزيفة
- موعدنا بعد العيد
- هدوء عراقي وغضب مصري
- أوسلو وكابول مع الفارق
- الحسم العسكري
- تصفية الأزمات..العراق بين ايران والكويت
- عن الاستقرار الجميل
- برلمان يفوق الخيال
- مخاطر ليست افتراضية
- مسؤولية قرار الانسحاب
- الغرق في ميناء مبارك
- اللعب بالدماء
- التصعيد حل في العراق
- بدائل مرعبة
- نوبات المصالحة
- النظريات ممنوعة
- إفعلها إن إستطعت!!
- الى أين نذهب؟
- الرحيل الامريكي والمعركة العراقية
- ظاهرة التشرذم


المزيد.....




- مباشر: التونسيون يدلون بأصواتهم في ثاني انتخابات رئاسية ديمق ...
- الانتخابات الرئاسية: -نبحث عن رئيس كفء يخاف على تونس وليس عل ...
- مصر تعلن بدء جولة جديدة من المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي: ...
- شاهد: تحضير أكبر طبق حساء في اليابان عرضه 6 أمتار ونصف متر.. ...
- فيديو: يورونيوز في الشارع التونسي.. آراء مواطنين في الانتخاب ...
- فيديو: يورونيوز في الشارع التونسي.. آراء مواطنين في الانتخاب ...
- رئاسيات تونس.. نساء وشيوخ في مقدمة الناخبين
- ربع المصريين يعانون اضطرابات نفسية.. كيف يكون العلاج؟
- التشغيل بعد شهور.. تركيا تعلن استلام البطارية الثانية من منظ ...
- من بعشيقة إلى إسطنبول.. عراقي يسافر بدراجة هوائية


المزيد.....

- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود
- سلام عادل .. الاستثناء في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي / حارث رسمي الهيتي
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ساطع راجي - أزمة وزير الداخلية