أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - من غير الممكن أنسنة البشر














المزيد.....

من غير الممكن أنسنة البشر


واثق الجلبي

الحوار المتمدن-العدد: 3478 - 2011 / 9 / 6 - 11:53
المحور: الادب والفن
    


لم يعد بالإمكان أن ننتقي مكانا غير هذه الأرض حيث إستوطنت فيها مشاعر الكراهية ورفض الآخر ، وكأن كل الكلام عن السلام يطير مع الهواء ليموت قرب آذان السادة الكبار الذين ورّثوا الحرب ووظفوا كل شيء من أجل إستمرار الخذلان والإطاعة ..
لم تكن منهجية الرفض المبنية على أبجديات الإنتصار إلا مشاعرا لحفنة من المهزومين من جرّاء المواجهة غير المتكافئة بين الوحوش الكاسرة والطيور الأليفة التي تحلم بخلق مساحات ممكنة للعيش وللحلم ولشيء من حقيقة مفادها أن الإنسان كائن حي ليس له حياة في السجون.
إيحاءات العيش المستمرة هي التي تجعل من الحياة على هذه الأرض ممكنة ولو بأقل مقادير التنفس الملوث فللطائر الجناح وللعقل التحليق..
إذا كان لا بد من الموت فالفكرة أجمل شيء يمتلكه العقل البشري لإخضاع كل المستحيلات التي يواجهها إلى مادة ولود من الأفكار والمثل وحتى المجابهة التي تحدث في أغلب الأحيان ويكون فيها الإنسان الطرف الخاسر .
ليس هنالك من مجال للحلم المعدي ولكن للكوابيس الطعم الأكبر في الفوز على جميع الأحلام الفلسفية والبسيطة التواقة للنهوض بالإنسان إلى حيث مصافّه مع الحقيقة الكلية.
الفوقية، التحتية، كلها ملاءآت نستر بها عورات أحلامنا غير القادرة على إيصال المفاهيم المنطقية للآخرين ...ما هذه الكذبة التي يعيش فيها العالم ؟ طفولة الشعوب وغيرها من الأكاذيب الكبيرة التي حجمت العقل وأقفلت عليه باب الحوار مع نفسه والذوات الأخرى.
لم يعد بالإمكان أفضل مما كان للبشرية حيث لا يمكن للبشرية أن تؤنسن نفسها ..مع شديد الأسف كانت وللآن مستمرة على هذه الأباطيل غير المقنعة للعقل الذي يبحث عن الحقيقة التي ضيّعها أغلب الأقدمين وتبعهم المحدثين.
إيقونات جوفاء ومساحات لم يسبرها العقل كلها كانت مخفية ومغيبّة عن الوعي والإدراك بسبب الصراعات البشرية والأطماع المخيفة والدماء التي غطّت وجه الحقيقة من قبل مصاصي الثقافة والمتجلببين بغطاء الدين من الذين ضيعّوا إنسانيتهم وراء الوصول لسراب يحسبه الظمآن ماء.
لقد ضيّع الإنسان نفسه وغيّب عنه العقل لفترات طويلة وهو إلى الآن لم يدرك ما سببية العيش وما هي فرص البقاء وحتمية الإستمرار ..
من هنا لم يجد الإنسان ما يطمئن به دقائق شعوره المفرط بحب الأساطير وتلوينها بألوان الزيف والخداع ومرض السيطرة وحب التملك وتبرير كافة الشهوات التي غاب عنها العقل وإنتصر فيها الظلام.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,097,184
- جفاف الاحزاب وإقصاء الثقافة
- ثقوب
- غباء الأربطة
- وديعة
- أحاسيس السكائر
- شفاه الوسائد
- طائر الشيخ
- قشرة الملح
- الأنسان والمكان
- ما بعد الإنسانية
- الرأس المفتوح
- جراح نجد
- وجع
- قصيدة
- أنصاف الدموع
- من يشتري أسناني
- رسالة إبليس
- الإستغراب
- قديس بطعم الفودكا
- المسكوت عنه


المزيد.....




- خديجة الكور : تبا لمن اعتبروا البام لقمة صائغة..
- بوريطة..الحوار بين المغرب والإكوادور سيتواصل وسيتعزز أكثر
- جاكي تشان يعترف بحبه لروسيا والروس
- الموت يغيّب الفنان السوداني صلاح بن البادية
- المغرب والكيبيك يوقعان اتفاقية تعاون
- الشاعر والمشترك الإنساني.. بحث عن التأثير أم عن عالمية مزيفة ...
- وفاة ابن الممثلة البريطانية ديانا دورس
- فايا يونان لـ-سبوتنيك-: أنا سفيرة لسوريا... مستمرون بالغناء ...
- لأول مرة... كواليس الإطاحة بإسماعيل ياسين من عرش الكوميديا ل ...
- الاحالة والمقاربة في قصص ما لايتبقى للنسيان للقاص والروائي ا ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - واثق الجلبي - من غير الممكن أنسنة البشر