أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - ثورة شهود الزور...!؟














المزيد.....

ثورة شهود الزور...!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 3476 - 2011 / 9 / 3 - 23:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ أن حمي وطيس الحديث عن شهود العيان وشهود الزور والذي منه بدأت ـ أم علي ـ تلح إلحاحاً منقطع النظير على أنه جرت برمجة عقل العرب منذ بدء الدعوة الإسلامية وفق قاعدة إيمانية تقوم على أساس الالتزام المطلق بالشهادة والتشهّد.. لقد علَّم صاحب الإسلام أتباعه أول ما علمهم الشهادة وجعلها ركناً في صلاتهم وفي قيامهم وقعودهم وأعمالهم وتجوالهم حتى صار المسلم منذ ذلك الوقت يشهد ويتشهّد عشرات المرات كل يوم الأمر الذي جعل الرفيقة ـ أم علي ـ تستغرب استغراب البعض من هذا الفائض الكبير في أعداد الشهود هذه الأيام..!؟ تقول الرفيقة المتمردة: طيب كيف حصل أن كافة المسلمين يرددون كيفما تحركوا ( أشهد أن محمد رسول الله ) وهم يتوارثون هذه الشهادة جيلاً بعد جيل منذ خمسة عشر قرناً بالرغم من أن أحداً منهم لم يشهد واقعة التكليف والنبوة والذي منه..! وقد سارعت قيادة الحزب إلى توبيخ المتمردة الجاحدة التي لا تحترم مشاعر جيرانها المؤمنين وخصوصاً أن البلد تشهد أزمة مركَّبة انضم فيها مثقفو التسبيح إلى متظاهري التراويح..! لكن بالرغم من التوبيخ والتقريع، فإن ـ أم علي ـ لم ترتدع ولماذا تفعل وقد تمَّ إلغاء قانون الطوارئ والأحكام العرفية وصار الكلام بعدها مباحاً على ذمة مسيلمة..! وبالعكس من ذلك فقد رفعت الرفيقة صوتها مهددةً بالعصيان المدني حتى أنها قالت في الأمس بعد صلاة التظاهرة يعني بالإسلامي صلاة التراويح: طيب أنا لا أفهم إذا كان الرسول قد احتاج في حينه إلى شهود عيان سماهم الصحابة فما حاجته للشهود بعد ذلك...؟ ثم هل يعقل أن الله بذات جلالته وهو المتكبر الجبار المهيمن القهار القابض الباسط المذل المنتقم المقيت الرقيب الحسيب يحتاج لشهود يشهدون على وحدانيته كل ساعة..!؟ وإذا كان للضرورة أحكام في بدايات الدعوة فحصل أن طلب ـ محمد ـ من أتباعه أن يشهدوا له وعليه فلماذا يترتب على كل الناس في كل زمان ومكان أن يصبحوا شهوداً بالوراثة جيلاً بعد جيل وإلى أبد الآبدين...؟
لكن: ما لا تعلمه ـ أم علي ـ التي لا تخشى من التصريح علناً عن معارضتها لكل الثورات التي تحمل راية الله هو أن الشهادة وقبل أن تصبح تشريعاً سماوياً كانت معتمدة منذ بدايات الخليقة فقد كان القبليون يحتكمون إلى رئيس القبيلة الذي يستمع بدوره للشهود قبل أن يحكم بينهم ثم إن الشهادة اعتمدت في القانون الروماني واعتبرت من أدلة الإثبات وقد اعتمدت بعض أشكالها في القوانين الوضعية الحديثة لكن المختلف الذي لا تنفك ـ أم علي ـ في المماحكة حوله هو أن الأولين لم يتحدثوا عن إيمانهم وخشيتهم من الخالق ولا عن طاعتهم لمندوبين نقلوا رسائله المقدسة في حين أن المسلمين وهم الذين يدعون الورع والخشية من الله ورسوله لا يثقون ببعضهم البعض فكيف يكون المؤمن الذي يشهد لله ولرسوله ويصلي لهما خمس مرات في اليوم فاسد الذمة مسبقاً يتوجب إشهاد شهود عليه في كافة أقواله والتزاماته ومعاملاته...؟ لقد استوجب حال المسلمين أن تكون الشهادة حاضرة وملزمة في كل شئونهم العامة والخاصة من قبيل المبايعة والنكاح والطلاق والرجعة والرضاعة وغير ذلك.. ولأن ذلك كذلك فإن شهود الزور تكاثروا عقداً بعد عقد وقرناً بعد قرن حتى صارت الشهادة مهنة الكثيرين منهم كما هي الحال هذه الأيام التي صار يصعب فيها التفريق بين شاهد صادق وشاهد كاذب الأمر الذي استفزَّ الرفيقة المدنية التعددية ـ أم علي ـ فأعلنت على رؤوس الأشهاد من كافة الزمر والأصناف أنها وصلت في شكوكها إلى حد جعلها ترى في ادعاء الإيمان كذبة مكشوفة أو ورع مصطنع لدواعي الخوف من المجهول وهي لذلك لا ترى ضرورة في أن تأخذ ذلك في الحسبان والاحترام الذي يطلبه النقاد الدراويش وإلا كيف يصير المسلم إذا كان مؤمناً شاهد زور وقد نهى القرآن عن هذا الأمر الشنيع...؟ ورد في القرآن: (( والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراماً )) و(( اجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور )) و(( إنهم ليقولون منكراً من القول وزوراً ))..! إن شهادة الزور جريمة كاملة الأركان وخصوصاً حين تستهدف تضليل الرأي العام عن ابن عمر قال: قال رسول الله: ( شاهد الزور لا تزول قدماه حتى يوجب الله له النار ). وعن عدسو بعل أمون حدَّث عن شهادة الزور فقال: إنها فساد الدين والدنيا والآخرة، إن شهادة الإنسان مثقفاً كان أم مسطحاً بما لا يعلمه علماً يقيناً مثل الشمس هي عينها شهادة الزور التي حذَّر منها الرسول وجعلها من أكبر الكبائر فقال: ( ثلاثاُ ألا أنبئكم بأكبر الكبائر.؟ قالوا: بلى قال: الإشراك بالله وعقوق الوالدين وكان متكئاً فجلس فقال: ألا وقول الزور وشهادة الزور فما زال يكررها حتى قالوا: ليته سكت ). الغريب العجيب أن أحداً لم يدع أنه يعرف لماذا قالوا ليته يسكت....!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,817,987,146
- دولة الهشك بشك المدنية ...!؟
- من تجليات فقيه الثورة...!؟
- عن المصائر والمصائب والثورات...!؟
- الأمير إذا أمر...!؟
- سورية والخطأ القاتل...!؟
- جمهور ثورة الله أكبر...!؟
- كل سورية مقابل كل الخارج...!؟
- البعث: من الانتكاس إلى الاجتثاث...!؟
- الله أكبر.. والأكفان...!؟
- أساتذة الفشل والمساخر العربية...!؟
- فيما خص عزمي بشارة ومن لفَّ لفه...!؟
- أهل الشيوعية وأهل البعث وأهل الله...!؟
- الله حرية وبس.. لم لا...!؟
- الخيار السوري المرّ...!؟
- الوزير الملك ومعضلة السلطة...!؟
- المحظور وقد وقع...!؟
- في البحث عن أتاتورك سوري...!؟
- يوم كان الله جميلاً...!؟
- المعارضون وقد صاروا من أهل السنة والجماعة...!؟
- الصفعة الأمريكية والثرثرة المعهودة...!؟


المزيد.....




- بريطانيا: مجلس اللوردات يمنح البرلمان حق تعطيل الاتفاق حول م ...
- -طيران روسيا-: طائر تسبب بحدوث شرر على متن طائرة المنتخب الس ...
- الحكومة الفلسطينية: حماس ترفض الخروج من حالة الانقسام
- العراق.. -داعش- يختطف 30 مدنيا من عشيرة شمر ويقتل بعضهم
- -اللوردات- يلحق هزيمة جديدة بحكومة ماي في ملف -بريكست-
- الجيش الروسي ينقل مساعدات إنسانية إلى دير سيدة صيدنايا بريف ...
- مصر تواجه روسيا في سان بطرسبورغ
- شاهد.. النيران تشتعل بجناح طائرة المنتخب السعودي بروسيا
- ماكرون يوبخ صبيا خاطبه "بدون رسميات"
- ماكرون يوبخ صبيا خاطبه "بدون رسميات"


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - ثورة شهود الزور...!؟