أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إبراهيم جركس - قصة جين الحرية: أميل إيماني















المزيد.....

قصة جين الحرية: أميل إيماني


إبراهيم جركس

الحوار المتمدن-العدد: 3474 - 2011 / 9 / 1 - 16:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بقلم: أميل إيماني
ترجمة إبراهيم جركس

الرب ((الآن أنا على وشك الانتهاء من عملية صنعك، لكن بقي هناك جين واحد فقط وينتهي الأمر))
الإنسان ((آه، يا إلهي، أنا متحمّسٌ جداً للمضيّ في طريقي))
الرب ((والآن، دعني أقل لك شيئا هاماً، وأريدك أن تستمع جيداً لما سأقوله لك، بما أني أحبك من كل قلبي، فسأمنحك هدية غالية جداً، سأمنحك "الحرية في الاختيار"، لكي تختار هذا المكوّن الأخير... هل تريد جيناً يحدّد خياراتك من تلقاء نفسه ويرشدك خلال حياتك، وأعني جيناً ارتكاسياً، غريزياً. أو تريد جيناً يمكّنك من القيام بخياراتك بنفسك_يعني جين الحرية؟))
الإنسان ((إلهي... بما أنك مطلق اللطف والسماحة، فقد منحتني الحرية لأختار بملء إرادتي في هذه المسألة الحيوية، فهل يمكنني الحصول على جين يمنحني السيطرة المطلقة على إدارة وتسيير شؤوني الخاصة؟ إذا كان ذلك غير ممكن، فسأكتفي بجين الحرية))
الرب ((أرى بأنك قد بدأت بالتخطيط مسبقاً. لا، ى يمكنك الحصول على أي شيء مطلق. فكافة الأمور المطلقة هي من اختصاصي أنا وحدي. فجميع مخلوقاتي _ومن ضمنهم أنت_ من الأمور النسبية بالنسبة إليّ))
الإنسان ((بالتأكيد... إلهي... أنا أدرك جيداً أنّ كل ما يتعلّق بك مطلق، لا نهائي، ومثالي. لكن لا ضير في السؤال، أليس كذلك؟))
الرب ((هاه، حقاً لأنك متملّق صفيق. أرى بأني ارتكبت أول خطأ لي بخلقي إياك.)) قالها الرب وهو يهزّ إصبعه في وجه الإنسان الأول.
الإنسان ((سامحني، إلهي. أنا لم يكن قصدي بهذا الشكل الذي فهمته أنت)) يقول الإنسان مستغفراً.
الرب ((أنا أرى أيضاً بأنك تستخدم ملكة الخداع عليّ. لن تنجح يا صاحبي. وتذكّر بأني أرى كل شيء وأعرف كل ما يدور داخل رأسك، وكل ما يجول في خاطرك. فلا تحاول خداعي. أبداً))
الإنسان ((نعم، إلهي. لسبب ما اعتقدت بأنك طالما منحتني إياها، فبإمكاني استخدامها. وإلا، فلماذا أعطيتنيها؟ صحيح؟ لكن، أعتقد أنك على حق. فأنت محقٌ دائماً بلا استثناء. لذلك يجب أن أكون معك مستقيماً وصادقاً.)) يتواضع الإنسان الأول
الرب ((أرى بأن تستخدم إحدى حيلك الأخرى عليّ... أنت تتملّقني!!!)) يقول الرب بصوت ممازح
الإنسان ((لكن ربي، لماذا عليّ أن أصلّي لك وأشكرك على كل شيء؟ فأنت لا أستطيع أن أميّز الفرق بين الصلاة والتملّق، وما الفرق بينهما؟))
الرب ((عرفت منذ البداية بأني سأواجه بعض الإشكالات الأبدية معك، وقد بدأت منذ هذه اللحظة. لكن هذا هو السبب الرئيسي الذي دفعني لخلقك بأية حال. فليس هناك متعة في تسيير كل شيء حسب برنامج ثابت ومقرّر مسبقاً. فأنا بحاجة لبعض الإثارة، قليلاً من الإبداع، وحتى قليلاً من التحدّي في حياتي))
الإنسان ((إلهي، بالنسبة لموضوعنا الأساسي، من المثير أن أكون قادراً على القيام بأغلب خياراتي بحرية. فإذا كان القليل من الإثارة والإبداع والتحدي أمور جيدة بالنسبة لك، فهي بالتأكيد أمر جيد بالنسبة لي. لا أعرف كيف أشكرك على عرضك السخيّ هذا))
الرب ((حسناً، أي شيء جيد بالنسبة لي قد يكون جيداً بالنسبة لك، لكنه ليس مخصّصاً لك. لا تنسى ذلك أبداً. فأنا رب، وحدي من دون غيري. وأنا أصنعك على هيئتي وصورتي. لكني لم أصنع نسخة عني، مثلي. هناك فرق شاسع بين الاثنين. هل تفهم؟)) قال الرب محذّراً
الإنسان ((أفهم جيداً، إلهي. أشكرك...))
الرب ((جين الحرية من أغلى الممتلكات وأثمنها، وسيحاول الكثيرون سلبك إياه بالترغيب أو بالترهيب ليزدادوا هم قوةً وجبروتاً، في حين أنهم سيعملون على تحويلك إلى مجرّد إنسان آلي يسيّرونك حسب مشيئتهم. عليك أخذ الحيطة والاحتراس والحذر منهم، وحماية هذه الهدية الغالية بكلّ ما أوتيت من قوة، حتى ولو كلّفك الأمر حياتك... يا بني كن حذراً من ثلاثة أصناف من البشر: الدّجّالين، الديماغوجيين، والساسة. كما أنه سيظهر من حينٍ لآخر شخص ستجتمع فيه هذه الصفات الثلاثة السابقة))
الإنسان ((إلهي، نعم النصيحة هذه، وأنا ممتنٌ لك لتحذيرك إياي من هؤلاء. لكن أرجو منك إخباري كيف أعرف الادّعاءات الزائفة وأميّز بينها وبين الصحيحة؟))
الرب ((من ثمارهم تعرفهم)) قال الرب مجيباً
الإنسان ((إلهي!! أنت تعلم بأني ذكي، لكني لست بهذه الدرجة من الذكاء لأفهم معنى هذا التعبير المجازي. أرجو منك أن تأخذني بعطفك وحنانك، وتشرح لي بتفصيل أدق))
الرب ((إذا شرحتُ لك هذا الأمر وفصّلته، فسيكون ذلك خرق واضح وصريح لامتيازات جين الحرية. جلّ ما يمكنني القيام به من أجلك هو إعطاؤك بعض العلامات التي تميّز هؤلاء: أي شخص يدّعي لنفسه امتيازات خاصّة ويزعم بأنّ له مكانة خاصّة عندي، يطلق وعوداً وتهديدات غريبة، يؤلّب الإنسان ضدّ أخيه الإنسان، ويحرّض على سفك الدماء بين البشر، ذلك هو الشخص الذي قصدته. لكنّ الحاقد الأكثر خطورةً بين هؤلاء هو ذاك الذي يزعم بأنه مرسلٌ من عندي))
الإنسان ((إلهي، أشكرك جزيل الشكر، لقد ساعدتني فعلاً))
الرب ((هناك أمر آخر عليك أن تتذكّره جيداً، وهو أنّ الميثاق الذي عقدته معي لا يُلزِمك أنت وحدك، بل أيضاً سلالتك التي سترث الأرض من بعدك. عليّ أن أنبّهك قبل أن تقوم باختيارك الأخير بأنّ الميثاق الذي عقدته معي للتوّ سيكون اسمه "العَهد"، والعهود التي يتم عقدها معي لا يمكن إلغاؤها أو نسيانها))
الإنسان ((أشكرك إلهي، لقد غمرتني بلطفك وإحسانك، ولا أعرف كيف أردّ لك هذا الجميل. من الواضح بأني عاجزٌ تماماً بما أنك مطلق اللطف والإحسان. لكني سأعبدك وأجلّك، وسأصلّي لك صباح مساء، إذا كان ذلك يسعدك إلهي))
الرب ((لا بأس بالصلاة. لكني أعرفك جيداً وأعرف ما يدور في خلدك دائماً، أنا أعرف بأنك ستلجأ للصلاة لتتملّقني وتطلب مني لكي أحقق لك حاجات ومطالب لا تخطر على بال. لكن لا تتوقع شيئاً مني. فما أن تقدم على خيارك وتصبح وحيداً، عليك أن تتعلّم كيف تعتمد على نفسك. لا تنسى ذلك أبدا.))
الإنسان ((نعم إلهي، أنا وجميع أحفادي من بعدي سنكون ممتنين عطفك وكرمك إلى الأبد، ولأنك سمحت لنا بأن نكون أسياد أنفسنا، وصنّاعاً أحرار لمصيرنا الخاص. بدل أن نكون مثل بعض أقربائنا مكتسي الشعر الذين ما زالوا يمشون على أربعة قوائم ويتسلّقون الأشجار))
لم تكن التفاحة المحرّمة هي التي أنزلت الإنسان من السماء إلى الأرض، بل كان قراره الأخرق لاختيار هذا الجين الذي يمنحه قوة لا مثيل لها للقيام بالخيارات الحرة، لكنه نسي أن يطلب من الرب أن يعطيه جين الحكمة ليرشده عندما يكون أمام عدّة خيارات. ومن هنا، فالعديد من الخيارات المبنية على الحقد والجشع والغباء التي تمّ اتخاذها على مرّ التاريخ جلبت كافة أنواع المآسي والآلام للإنسان. لذلك تزايدت النداءات والصلوات إلى الرب ليرفع عنهم هذا البلاء الذي ابتلوا به منذ عهد جدهم الأول.
لكن هل من مجيب؟؟!!!!!!

أميل إيماني: شاعر وكاتب، له كتاب أثار جدلاً كبيراً بين الأوساط السياسية والدولية "أوباما يقابل أحمدي نجاد Obama meets Ahmadinejad" وكتاب آخر قيد النشر في الوقت الحالي "عملية الخليج الفارسي Operation Persian Gulf".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,102,437
- الدين السياسي: بديل عن الدين، أم أنه دين جديد؟
- من هم مؤلفو القرآن (4)
- من هم مؤلفو القرآن (3)
- من هم مؤلفو القرآن (2)
- من هم مؤلّفو القرآن (1)
- فيروس العقل: الفيروسات العقلية الدينية
- تصوّروا عالماً بلا أديان... ريتشارد دوكينز
- ما الله؟... Ali Sina
- الأسباب الجيدة والسيئة للإيمان... ريتشارد دوكينز
- ما الفائدة من الدين؟... ريتشارد دوكينز
- أكذوبة الإصلاح الإسلامي... Ali Sina
- جدال حول القرآن... حوار مع كريستوف لوكسنبرغ
- فلسفة الإلحاد... إيما غولدمان
- هل الإسلام دين أم طائفة؟
- هل تحسّن وضع المرأة في الإسلام؟؟... Ali Sina
- تصوّري!!... Ali Sina
- هل جاء محمد بأية معجزة؟
- مرور الكرام: ردود على قرّاء مقالة -حدث ذات مرة في مكة-
- حكى يوسف البدري... وانشرح صدري
- حدث ذات مرّة في مكّة


المزيد.....




- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- كيف حول وسم على تويتر البابا فرانسيس لمشجع فريق كرة قدم؟
- النيابة المصرية تجدد حبس ابنة يوسف القرضاوي ونافعة وإسراء عب ...
- المسماري: لم نستهدف المدنيين في القصف الجوي ويتهم -الإخوان ا ...
- أردوغان يكشف عن خطة تركيا في منبج.. ويهاجم الناتو: ربما لأنن ...
- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يجند الأعياد الديني ...
- المسجد البابري تحت الضوء مجددا.. الهند تشدد القيود الأمنية ق ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - إبراهيم جركس - قصة جين الحرية: أميل إيماني