أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز الحافظ - مشاهد لحزن دافق














المزيد.....

مشاهد لحزن دافق


عزيز الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 3474 - 2011 / 9 / 1 - 15:20
المحور: الادب والفن
    


متاهة
من غربة النفس ... ووحشة البعاد...أسرد قصة عذابي ... تقمص حبنا زّي الفراق...تلاعبنا الأحزان كالاطفال...بصياغة إهرام هندسية شتى.. ترفع شراع السفر وتتظاهر بالرحيل وتعود إلينا محمّلة بزهو الإنتصار... تسامرنا ..فتسحرنا وتوشم بآذاها الشجي ، شغاف قلوبنا... واحداق العيون ...
مع رفقة الألم... وصحبة الحزن الماكث المقيت... تيقنتُ؟!
أنْ لنْ أغادر ميناءُ عشقِك طائعا! فإنت باقيةٌ في ربيع توّهج عشقي.. حتى لو غادرتْ عيناي محاجرها.. تبحث عنكِ في متاه الأيام ولاتعود!
إشراقة
تبتدأ أنغام الحزن بالشروع، حينما اطرق بأدب باب دارهم...أتمنى قبله أن لايكون المُشِرق المُطّل عليّ إلا التي هام بها قلبي هياما مستحيل التصديق..فإذا كانت هي القادمة الشروق... ضاع توافق الكلمات! وخبا تركيز الأمنيات...وتاهت من العيون النَظرَات.. لتلتقط مالاتجد...ككلمات حوار ولتجد مالاتستطيع إلتقاطه..
فيتيه معنى التحايا.. وحين تمتد يدي المرعوبة إرتعاشا! لتصافح تؤجج يدها.. تتعانق إبتساماتنا..فأشاهد قلبي.. يرتدي زيّ يدي!! تهزّه بعنفٍ! .... اليد التي في راحتها..إستراحة بالي المُعّذب!
دموع
حين ترسم الأحزان بريشة انجلو، أجمل لوحاتها في احداق العيون..تندرسْ آثار عشقي وتوافق جوارحي.. تنتحب اناملي..فينتابني إحساس غريب...مشاعري ..روضة غنّاء مهجورة.. يلّفها ظلام دامس مكتئب... صياغاتي مبعثرة... تتسائل؟
كيف ان الحب النار ... الذي أتقّد وأتقّد وأتقّد... يخبو ويذوي ويخفت؟ وزيت سعيرهُ... دمي ...والفتيل قلبي؟!!!
أحدّق بلاهدى في بسمة للايام.. تشّذب عذابي سدى...ومن بعيد... من بعيد ... ترسلْ الأحزان أجوبتها لي في شراع سفينة غادرت احداقي.. ترتدي آزياء دموع!!
عزيز الحافظ





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,382,003
- هل سمعتم بعوائل بصرية نزحت بسبب ملوحة المياه؟
- هل حقا سنبدأ بكسر جمود ازمة السكن في العراق؟
- حرب قطع المياه تصل للمحافظات العراقية
- كاسر الأمواج هل يكسر حاجز التوتر بين العراق والكويت؟
- لجنة الغضبان/غضبت للعراق أم أقتنعت بحجج الكويت؟
- 51 طالبة ميسانية مؤهلات للطب والهندسة من نتائج البكالوريا لل ...
- في كربلاء، البنين أخفت إشراقا من البنات بنتائج البكالوريا!
- كربلاء بطالباتها فخر العراق بنتائج البكالوريا للفرع العلمي
- جيل نجفي متميز للطبية أفرزته نتائج البكالوريا العلمي للبنات
- نتائج محيّرةلبكالوريا ادبي النجف للبنات
- أيهما أشّد إيلاما؟ قيظ البصرة ام نتائج البكالوريا للفرع العل ...
- البصرة بين لظى الحّر ولهيب نتائج البكالوريا
- نتائج بكالوريا الأنبار ، أضرار وأحزان كسيول الانهار للفرع ال ...
- نتائج بكالوريا الأنبار ، أضرار وأحزان كسيول الانهار ج1
- بكالوريا نينوى ومأساة نتائج الفرع العلمي ج2
- بكالوريا نينوى وكوكتيلية تحليق مآسي النتائج ج1
- مذاق علقمي خاص للبكالوريا في ذي قار – العراق!
- نسب نجاح خيالية لامثيل لها في بكالوريا العراق للسادس
- منتخب العراق الكروي.. مهمة صعبة ومجموعة سهلة
- صورة لرياضي بتظاهرة في البحرين ..قادته للإحتراف مجانا في اور ...


المزيد.....




- تحفة معمارية فريدة لأمر ما لم تعجب القيصرة يكاتيرينا الثانية ...
- وفاة الفنان الشعبي محمد اللوز أحد مؤسسي فرقة -تاكادة-
- العثماني بمجلس النواب لمناقشة مناخ الاستثمار وولوحات السياسة ...
- لافروف: حلمت بتعلم اللغة العربية
- الموت يفجع الفنان ادريس الروخ
- مظاهرات لبنان تعيد الحياة للـ -التياترو الكبير- الذي غنت أم ...
- تحفظ عليها سقراط وأربكت كانت وهيغل.. هل خدر الفلاسفة الثورات ...
- الرسم على الملح.. فنان يحوّل شواطئ البحر الميت لمعرض تشكيلي ...
- تريا الصقلي تطالب بإطلاق المسلسل التشاوري بخصوص حق مغاربة ال ...
- دموع عسكري لبناني تثير حرقة بقلوب فنانين ولبنانيين كثيرين... ...


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عزيز الحافظ - مشاهد لحزن دافق