أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - معيار نجاح الدولة أو فشلها














المزيد.....

معيار نجاح الدولة أو فشلها


صاحب الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 3474 - 2011 / 9 / 1 - 14:51
المحور: المجتمع المدني
    


يقاس معيار نجاح الدولة أو فشلها بسياستها الداخلية مع المواطنين وسياستها الخارجية مع دول الجوار ونبذها استخدم العنف في حل المشكلات الداخلية والخارجية مهما بلغت من القوة والمساحة الجغرافية والسكانية والاقتصادية، كونها تمثل سمات حضارية لمجموعة سكانية ورثت حضارات أمم سبقتها على الأرض. ومن مهامها أن تضيف نهجهاً حضارياً جديداً إلى سجلها الحضاري لتفخر بها أجيالها قادمة، فالدولة كائن حي يجدد سماته خلال المراحل التاريخية. ويضيف على نحو دائم سمات جديدة تتوافق مع الحضارة الانسانية، ولا تكتسب الدولة في الحاضر اعترافاً دولياً بها من دون أن تتصف بسمات معينة وتقر على نحو صريح بكل المواثيق والتعهدات الدولية.
يحدد (( بيخو باريخ )) ست سمات للدولة الحديثة :
1 – " أن تكون واضحة المعالم والحدود وتتمتع بسيادة كاملة على أراضيها وسلطة داخلية شرعية غير مقيدة تحكمها تشريعات قانونية.
2 – تستند إلى مبادئ دستورية موحدة وواضحة وتقر بهوية واحدة وصريحة لا لبس فيها، في حين أن الدولة ذات المبادئ الدستورية المختلطة تعبر عن هويات متداخلة غير واضحة.
3 – أن يتمتع مواطنيها باختلاف مكوناتهم الثقافية والعرقية بحقوق متساوية كونها تمثل حيزاً قانونياً متجانساً.
4 – المواطنة تعدّ مفهوماً موحداً ومتجانساً بين المواطن والدولة فلا تمييز بين هوياته الثقافية والأثنية والعرقية شريطة أن يبدي المواطن ولائه للدولة فقط.
5 – يمثل مواطنو الدولة شعباً واحداً على اختلاف مكوناتهم الأثنية والعرقية والثقافية ولهم حقوق متساوية من الدولة ويقرون بواجباتهم أمامها.
6 – في الدولة الفيدرالية يجب أن يتمتع جميع سكان الوحدات الفيدرالية بنفس الحقوق والسلطات على نحو عام لتجنب الإخلال بالتعريف القانوني والشرعي لمفهوم المواطنة ".
تعدّ الدولة غير المحققة لمعايير وجودها دولة فاشلة وعبئاً على المجتمع الدولي خاصة عند انتهاكها حقوق الإنسان أو الاعتداء على جيرانها أو فشلها في تحقيق أمنها الغذائي ما يثقل كاهل المجتمع الدولي بأعباء تقديم المساعدات لمكافحة الجوع والفقر والحفاظ على حقوق الانسان ومنع استخدام القوة في حل النزاعات الدولية.
لذلك يجب أن تتوافر الدولة على مقومات الصمود والاستمرار وتحقيق حاجات مجتمعها وصيانة حقوق المواطنة والوفاء بالتزاماتها الدولية، فعلى الصعيد الدولي لم يعدّ مقبولاً أن تنتهك الدولة حقوق مواطنيها وتحتفظ بكامل عضويتها في المجتمع الدولي بعدّه خرقاً فاضحاً لمعايير العضوية وشروطها. ومن دون أن تنسجم الدولة مع ذاتها ومجتمعها وتعي متطلبات وجودها في تحقيق رغبات أمتها لن يكون في وسعها الايفاء بشروط عضويتها في المجتمع الدولي، وبغض النظر عن تنوع الثقافات والأثنيات والقوميات على أرض الوطن لا يجوز للدولة فرض هيمنتها بالقوة عليهم وصهرهم في بوتقة واحدة لتعدّ نفسها تمثل أمة واحداً أمام المجتمع الدولي.
إن الدولة التي تفشل في توظيف مكامن القوة لتنوعها الثقافي والأثني والقومي على نحو سلمي للحفاظ على الوحدة الوطنية لمكوناتها الاجتماعية وتاريخهم المشترك في الأرض والحضارة لمئات السنيين، تلجأ إلى استخدام العنف لقسرهم على الوحدة.
يعتقد (( أحمد أوغلو )) " أن الدولة التي تفشل في توظيف قيم الأمة الروحية المشتركة لتحقيق الوحدة على نحو سلمي تلجأ إلى استخدام العنف على نحو سيئ، فعدم ثقتها بعنصرها البشري يعيقها الانفتاح على آفاق ستراتيجية ما يقلل أهمية خططها التكتيكية في تفعيل آليات قوى المجتمع الكامنة لتحقيق أهدافها في التوقيت الصحيح والملائم ".
يعاني المجتمع الدولي عبئاً أخلاقياً ومادياً جراء اعترافه بدول جديدة فشلت في تحقق متطلبات وجودها والتزاماتها الدولية، فعدد الدول التي اكتسبت عضوية المجتمع الدولي على مدى المائة سنة الماضية أثبتت فشلها وعانت مجتمعاتها في ظل حكام مستبدون من الجوع والفقر وكوارث الأمراض ما أثقل كاهل المجتمع الدولي في تقديم مساعدات غذائية وطبية إلى مجتمعات مُفقرة.
وعلى نحو مؤكد لم تكن تلك الدول الفاشلة جديرة باكتساب عضوية المجتمع الدولي لتمثيل مجتمعها على نحو سليم وتوفر حاجاته الأساس وتلتزم بمواثيق حقوق الإنسان وتشريعاته، ما يتعين على الأمم المتحدة أن تعيد النظر في عضوية الدول الفاشلة وتضعها تحت الوصاية لإعادة بناء مقوماتها الأساس كدولة ناجحة من خلال تدريب نخبها السياسية على الإدارة الكفوءة والرشيدة لمؤسسات الدولة والمجتمع وكيفية الايفاء بالالتزامات الوطنية والدولية لاستعادة عضويتها في المجتمع الدولي كدولة ناجحة.
الموقع الشخصي للكاتب : http://www.watersexpert.se/





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,561,063,787
- فشل أنظمة الاستبداد في إدارة الدولة والمجتمع
- التماهي بسلطة الاستبداد
- الممارسات العنفية لسطة الاستبداد ضد المجتمع
- سلطة الاستبداد وحزبها الفاشي
- السلطة المستبدة وأزمتها السياسية
- تحدي سلطة الاستبداد
- خيار سلطة الاستبداد استخدام العنف
- تقويض شرعية سلطة الاستبداد
- تحديات السلطة والمعارضة
- لغة الحوار السياسي
- انتهازيو أزلام سلطة الاستبداد
- سلوك سلطة الاستبداد مع المعارضين
- أزلام سلطة الاستبداد وسلوكهم
- عنف الحاكم واستبداده
- اهانة الشعوب وخداعها
- معنى الوطن
- أهداف التعليم الرئيسة
- قابلية التعلم ومؤشراته
- أنماط التعليم وتوجهاته المتباينة
- أساليب التدريس في النظام التعليمي


المزيد.....




- حجة.. تواصل المعارك لليوم السابع وسقوط عشرات القتلى والأسرى ...
- هولندا: القضاء يمدد اعتقال رجل قام باحتجاز 6 أشخاص في مزرعة ...
- طفلة كردية تبعث رسالة إلى ترامب والأمم المتحدة واليونيسيف
- الأمم المتحدة تتحدث عن -بارقة أمل هشة- جنوبي اليمن
- هولندا: القضاء يمدد اعتقال رجل قام باحتجاز 6 أشخاص في مزرعة ...
- صلح الأمازيغ والعرب.. عيد تحتفل به سيوة المصرية كل عام
- وقفة في غزة تضامنا مع المعتقلين الفلسطينيين بالسعودية
- أطفال كشمير في سجون الهند.. تعذيب واحتجاز بتهمة تعطيل النظام ...
- اعتقال صاحب صفحة -الخوة النظيفة- على -فيسبوك- في العراق من ق ...
- قوات سوريا الديمقراطية ترفض تسليم مسلحي داعش وعائلاتهم المعت ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - صاحب الربيعي - معيار نجاح الدولة أو فشلها