أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - مظهر من الانحطاط والهمجية والعداء للثقافة والافلاس السياسي















المزيد.....

مظهر من الانحطاط والهمجية والعداء للثقافة والافلاس السياسي


عادل حبه

الحوار المتمدن-العدد: 3473 - 2011 / 8 / 31 - 12:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



علي فرزات على سرير ضحايا الهمجية بريشة أحد أصدقاء الفنان

أثار الاعتداء الهمجي الذي نفذته دوائر المخابرات السورية والشبيحة على الفنان السوري المبدع علي فرزات موجة من الغضب الشعبي والادانة العارمة ضد هذه الممارسات التي تعبر بكل المقاييس عن نزعة الانحطاط والافلاس السياسي والعجز في إدارة الدولة السورية. إن مثل هذه الممارسات جربها العديد من جبابرة العالم ولكنها لم تنقذهم من المصير المحتوم، بل وشددت من عزلتهم وقرّبت من نهايتهم. جربها القياصرة الروس، وجربها التكفيريون في عهود الظلام الأوربية ضد العلماء والمبدعين. كما سار على نفس الدرب هتلر بحرقه الكتب ونتاجات المثقفين الألمان وملاحقة المثقفين والمبدعين، كما مارسها موسليني في إيطاليا وستالين في روسيا. ولكن هذه الممارسات لم تنقذ هؤلاء الجبابرة من ننهايتهم مأساوية ولعنة التاريخ الأبدية. وأبدع جبابرتنا العرب في ممارسة هذا الأسلوب عندما حرم المئات من المثقفين والمبدعين المصريين في عهد عبد الناصر من ممارسة حريتهم في الابداع وزج بهم في سجون الديكتاتورية وأذاب أجسادهم آخرون في حمامات الأسيد. كما مارسها بتفنن حكام البعث في العراق والطاغية صدام حسين عندما وجه كل شروره ضد المبدعيين وقتل منهم من قتل وزج بهم في السجون، وفرض على الكثيريين منهم الهجرة، وقام بحملته المشينة في وشم الجباه وقطع الألسن والآذان. ومايزال أتباعه يمارسون في العراق نفس الجرائم ضد المبدعين. كما تفنن في ممارسة هذا النمط من الهمجية معمر القذافي الذي لم تقتصر ممارسته على أبناء وبنات الشعب الليبي الشقيق، بل تجاوز هذا البطش والشرور إلى العرب والعالم أيضاً. ولكن لكل طغيان نهاية ولكل شر مصير كما نرى اليوم مصير هؤلاء الطغاة.
ويبدو أن حكام سوريا لا يريدون الانعاض من كل هذا الركام لجيابرة العالم. فلا يتردد حكم البعث في سوريا عن ممارسة نفس الأساليب لفرض سطوتهم على الشعب السوري الشقيق. فقد تحولت الدولة السورية في عهد البعث إلى دولة بوليسية ومخابراتية من أسوء طراز. فالدولة بدأت في عهدهم بدولة للبعث لتتحول تدريجياً إلى دولة الطائفة ثم العائلة وأخيراً الفرد، تماماً كما حدث عندنا في عهد البعث العراقي. ولم يتردد هذا النظام في نقل ممارساته خارج الحدود السورية ليجهز على كمال جنبلاط وشخصيات لبنانية كسليم اللوزي وشقيقه وجبران تويني "لتأديبهم" على مقالات انتقادية حرروها بحق ممارسات الحكم في لبنان. واستخدم الحكم أدوات لبنانية للقضاء على من يخالفهم في لبنان، حيث جنّدوا حزب الله وبلطجيته لاغتيال المفكر حسين مروة ومهدي العامل ولاحقاً رفيق الحريري والقصير وجورج حاوي والقائمة تطول لو عددنا جميع هذه "المآثر". كما احتضن هذا النظام شبكات الارهاب والتخريب والقتل ضد العراقيين بعد الاطاحة بعدوهم القديم وبحليفهم الجديد صدام حسين .
وكان آخر "إبداعات" النظام هو ما ما مارسه النظام ضد شعبه ومبدعيه خلال الثورة الشعبية العارمة للشعب السوري الشجاع منذ شباط الماضي. فقد تم قطع حنجرة المغني السوري " إيراهيم خشوش" على خلفية أغنيته "إرحل يا بشار"، وأخيراً ما تعرض له الفنان السوري المبدع علي فرزات من تعذيب وضرب على خلفية الرسوم الكاريكاتورية التي تحمل نقداً لا ذعاً للنظام.

"الجنرال" ( صدام حسين بريشة علي فرزات وصدام بعد سقوطه ليعطي درساً للجبابرة العرب بريشة الفنان

إن الفنان علي فرزات قد بلور مواهبه " بغضل ممارسات المستبدين في عالمنا العربي" على حد قوله. وكان من بين الفنانين والمثقفين العرب القلائل الذين وقفوا إلى جانب العراقيين في محنتهم مع طاغيتهم صدام حسين، في وقت كان العديد من الفنانين العرب يتهافتون من المحيط إلى الخليج للتغزل بـ"نخلة" العراق المزعومة. وجازف الفنان علي فرزات بعرض كاريكاتير مؤثر ضد صدام حسين في معرض الصور الكاريكاتورية في باريس في العشرين من حزيران عام 1988، مما أثار حفيضة السفير العراقي في باريس عبد الرزاق الهاشمي والملحق "الثقافي" العراقي في السفارة، وأمطره بالتهديدات وبالويل والثبور، وضغطوا على منظمي المعرض من أجل رفع هذه اللوحة. ولكن هذه الممارسةالشاذة المعادية للأبداع استنفر كل المشاركين وهددوا بالانسحاب في حالة رفع الصورة. وهكذا فشل سفير صدام في تحقيق مآربه.
وسخر الفنان عبر لوحاته التي تتميز بالتعبير العميق والمهنية والتكنيك الرفيع من الجبابرة العرب حكاماً و "زعماء" ممن يتحايل على شعوبنا ويزور إرادتها بالعصا والجزرة. وهذا ما أثار نقمتهم عليه والكيد له ومحاربته . لقد كان الفنان في لوحاته يعالج بعمق ثقافة بالية أريد ترسيخها في مجتمعاتنا ليبقى مواطنوها أذلاء وطيعيين وجهلة لكي يبقى الحاكم ورئيس الحزب والطائفة ولياً ومتمسكاً يكرسيه إلى الأبد، ومستعداً للأمساك بـ"لحية" الآخرين من أجل تحقيق ذلك.

لوحة الصراع على الكراسي بين الزعماء للفنان علي فرزات، تذكرنا بما يجري في العراق من صراعات عبثية

لوحة مآل الأحزاب الدينية في بلداننا بريشة الفنان علي فرزات
بالطبع لابد وأن تحتل محنة الشعب السوري والمس بكرامته من قبل "الحزب القائد"، وما تتعرض له سوريا الشقيقة من انتهاكات في كل جوانب الحياة حيزاً كبيراً في هموم الفنان علي فرزات الإبداعية. فتراه يعيش حالة فقدان ثقة الشعب بالحكم تارة، وتارة أخرى يلقي الضوء على نهب وهدر ثرواته، ثم على هشاشة نظامه السياسي، ثم يعرض على فضح شلة المثقفين من وعاظ السلاطين الذين تحدث عنهم مفكرنا الكبير علي الوردي.

نهب لثروات البلاد ونظام بوليسي هش بريشة الفنان علي فرزات


وأنظمة عربية قائمة على جماجم مواطنيها ووعاظ السلاطين بريشة الفنان علي فرزات
إن الفنان المبدع والموهوب في لوحاته المعبرة يطلق صرخة موجعة تعبر عن هاجس كل مواطن في بلداننا العربية ضد الظلم والدوس على كل كرامة الأنسان العربي والذي تمارسه كل الأنظمة العربية تقريباً وحولت المواطن العربي إلى تابع وليس مواطن حر. وخير تعبير على ذلك ما عبر عنه أحد المواطنين العراقيين لمراسل جريدة الحياة في زمن "القائد التاريخي"، عندما قال متحدثاً عن حال العراقيين آنذاك:
"القائد التاريخي يحوّل المواطنين مزيجاً من العبيد والكلاب. يشعرك بأن الأرض ملكه وقَبِل باستضافتك عليها شرط أن تبيع حريتك وإنسانيتك. في المكتب تجلس تحت صورته. وفي الشارع تمر قرب تماثيله. يشعرك بأنه يملك بيتك وأطفالك. وأنك تعيش لأنه لم يقرر بعد أن يقتلك. ظلّه حاضر في غرفة الجلوس وغرفة الطعام ويكاد أن يحضر في غرفة النوم أيضا". و استرسل: القائد التاريخي يلتهم البشر والحجر. يلتهم النشيد الوطني ويسمم الكتب والأنهار ويزوّر مخيلات الأطفال. لن أنجب طفلاً في هذا البلد كي لا يحولوه كلباً. سأغتنم أول فرصة للهروب الى الخارج. الى بلد لا يرتكب إثماً من قماشة إنجاب وحش اسمه القائد التاريخي".
فالفنان علي فرزات يعيش هاجس المواطن في البلدان العربية عندما يبدع في لوحاته، ولهذا جذب الملايين من العرب المكتوين بنار "القادة التاريخيين"، تماماً كما أثار غضب وتكفير هؤلاء القادة التاريخيين وغلمانهم الذين أعتدوا عليه بالضرب عند ساحة الأمويين في قلب دمشق الفيحاء. هذا العمل المزري دليل إفلاس سياسي وقرب تمتع الشعب السوري بكرامته وحرياته الديمقراطية وانتقاله إلى درب التحرر من قيوده.
30/8/2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,848,700
- الانهيار الأخلاقي لنظرية ولاية الفقيه السياسية*
- نظرة الحكم تجاه الطبقة المتوسطة في المدينة
- من جمهورية الخوف الفاشلة إلى جمهورية الفوضى الفاشلة
- مرة أخرى... قدراً من الدقة العلمية والاكاديمية وبعيداً عن ال ...
- علام هذا الصمت المطبق؟؟؟
- جاسم العبودي .. وصفحات منسية من تأريخ المسرح العراقي
- سقوط رامسيس الثالث وأحمد عز
- مقالة مختارة من الصحف المغربية
- ثورة مصر: نسيم الديمقراطية والحرية المنعش يهب على مصر والعال ...
- على هدى الانتفاضة التونسية
- عودة مدانة إلى ممارسةمدانة لانتهاك الحريات العامة
- حسني مبارك ينصح بديكتاتور عادل للعراقيين!!
- علام هذا الاصرار على خرق الدستور وهدر المال العام
- زوج من الجوارب
- محاولة انقلابية فاشلة في مجلس النواب العراقي
- -سيرك- البصرة يشكل تهديداً -للشريعة-!!!!
- ماذا جنى السياسيون العراقيون من جولاتهم في دول الجوار؟
- في الذكرى الثلاثين لاندلاع لهيب الحرب العراقية الاإيرانية
- اتحاد للأدباء والكتاب العرب أم شعبة من دوائر الرقابة والممنو ...
- إيران: جولة في باطن أمبراطورية الحرس


المزيد.....




- التحالف بقيادة السعودية يشن غارات على مواقع للحوثيين في صنعا ...
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس بعد إنذار خاطئ س ...
- بوروندي تتأهل لكأس الأمم الافريقية لأول مرة بتعادلها بهدف مع ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- السترات البرتقالية مبادرة شباب تطوعوا لخدمة الحراك في الجزائ ...
- حبر
- حالة هلع تعم رواد مدينة ديزني لاند في باريس وحديث عن إنذار خ ...
- مراسل صنداي تايمز: انقلاب وزاري مكتمل الأركان ووشيك على تيري ...
- تعز في مواجهة موروث العصبية والهيمنة
- -فاتورة الطلاق- من أوروبا.. ماذا لو استقبلت بريطانيا من أمره ...


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عادل حبه - مظهر من الانحطاط والهمجية والعداء للثقافة والافلاس السياسي