أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى














المزيد.....

قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى


محمد الحاج صالح
الحوار المتمدن-العدد: 3472 - 2011 / 8 / 30 - 08:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


"هل ترى الإمارات العربية أنها دولة أصلاً حتى تعطي نظريات في قيام الدول؟ أم ان التعددية فائضة هناك بحيث يجب تعميمها على بقية الدول، وخصوصاً في بلاد المشرق؟ ألم تشعر هذه الإمارة المجمعة كعلب كرتون أن على مقربة منها من يقدر على التصفيق فقط فتنهار الإمارات الورقية؟ أم هي مفتونة بالحكم الأمني العنصري في أبو ظبي، أو بفقاعة الإعمار في دبي، أو بمركز الثقافة الاستثنائي في الشارقة؟"
هذه الفقرة مقتطفة من مقال الافتتاحية في صحيفة الأخبار اللبنانية 30 آب 2011 . كتب المقال رئيس التحرير ابراهيم الأمين.
الأفكار والألفاظ في هذه الافتتاحية لا تخون المبادئ الصحفية فقط، وإنما تتجاوزها إلى انحطاط أخلاقي غريب. حيث يقف كاتب الافتتاحية إلى جانب النظام السوري سافك دماء السوريين بطريقة صلفة ومتعمدة الكذب.
ما نريده هنا ليس سوى إبراز أنّ الهوى الطائفي يعمي، ويجعل المريض به مَقوداً إلى حيث يتلفّظ ويكتب سفاسفَ وسخافات.
عاودوا قراءة الفقرة أعلاه وركزوا على الجملة الفاضحة التالية: "ألم تشعر هذه الإمارة [الإمارات العربية المتحدة] المجمعة كعلب كرتون أن على مقربة منها من يقدر على التصفيق فقط فتنهار الإمارات الورقية؟"
وطبعاً المقصود أن بجوار الإمارات تقع إيران العظيمة التي لو أنها صفقت فقط لانهارت الإمارات جميعاً كالورق في العاصفة!
هذه الفقرة وهذه الجملة بالأخص عصارة كراهية تتصل ولا شك بمصنع الكراهية العظيم في طهران. الأمر ليس سراً والكاتب لا يحاول إخفاءه. هو من يصرح بذلك بهوس مرضي وتمنٍ مشحون بالبغضاء. هو يتمنى مع كزٍّ على الأسنان وتضريس حامضي المزاج؛ يتمنى لو أنّ إيران ولاية الفقيه تصل إلى مستوى من القوة يسمح لها أن تصفق مجرد تصفيق فتنهار دولٌ.
إن عقلاً ينتج هكذا أفكار لا يمكن أن يكون إلا غنوصياً مؤمناً بالمعجزات إلى درجة أنه يؤمن أن يوماً مهدوياً قادماً سيجعل من ولاية الفقيه وأتباعها وضيعها كالنظام السوري الآبل للسقوط، وأصحاب الدريللات في العراق، وحزب الله وحماس، سيجعل منهم قوى إعجازية تصفق فتنهار اسرائيل مثلاً. تصفق فتنهار أمريكا. تصفق فتنهار أوروبا... تصفق فإذا الروس والصينيون واليابانيون مسلمون يدفعون الخمس.
رحمة الله عليك ياجوزيف سماحة، وربما علينا أن نلومك أيضاً


محمد الحاج صالح





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,095,178
- الحزب الشيوعي اللبناني يسكت دهراً وينطق ستالينية
- أُبيّ حسن في فينكس الناطق الرسميّ باسم العلويين الغاضبين
- هذه المرّة الشعبُ السوري أكثر تحضراً وتمدّناً من النظام بما ...
- العار في صحيفة العار صحيفة رامي مخلوف
- الثورة السورية أعظم الثورات العربية
- إعلان دمشق في الخارج يُبَيّن البَيّن
- الصنفُ الآيل للسقوط من المثقفين السوريين
- ليس أرخص من نظام يدفع نحو الطائفية
- -كرمال- الكرسيّ ترخصُ دماءُ السّوريين
- أخبار الرقة. خبرات ونضج سياسي
- الشعب السوري أكثر تحضراً من النظام
- المستشارة بثينة شعبان وكرامة السوريين
- هل يدخلُ العربُ التاريخَ مرّة أخرى؟
- في مُقابلة الرئيسِ بشار للوول ستريت جورنال
- بيان. الشبابُ السوريُّ قادمٌ
- خطاب الحرب الأهلية في -المنار-
- البوسطة
- أشعريّةُ الشيخ البوطي ومأزقُ الإصلاح الديني
- استعادة يسار الطوائف والأقلّيات
- سلامٌ فراس سعد


المزيد.....




- وزارة العدل الأمريكية: اتهام روسية بالتخابر لصالح موسكو
- أحدث تغريدة لترامب بشأن الاستخبارات الأمريكية.. ماذا كتب بعد ...
- موسكو وواشنطن.. هل تصلح هلسنكي العلاقات؟
- اختبار نموذج جديد من طائرة -إن-148- في روسيا
- الجيش السوري يتقدم في ريف درعا
- أردوغان يؤكد أهمية تنفيذ اتفاق منبج
- اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد!
- إنزال جوي للمساعدات على مناطق باليمن
- بوتين يعتذر من أهل هلسنكي
- السعودية تستضيف الوكالة الدولية للطاقة الذرية


المزيد.....

- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحاج صالح - قائد فصيل المُهارفة ابراهيم الأمين يتمنى