أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد حميد حسين البطاينة - العلامة الدولية 79 / سيناء



العلامة الدولية 79 / سيناء


خالد حميد حسين البطاينة

الحوار المتمدن-العدد: 3463 - 2011 / 8 / 21 - 09:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد وقف الشباب المصري حراكه في شهر رمضان المبارك ،وتقديمه فرصة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة ، توجه هؤلاء الشباب نحو السفارة الاسرائيلية في القاهرة بعد القصف الاسرائيلي الذي أدى الى استشهاد وجرح عدد من الجنود المصريين عند العلامة الحدودية 79 في سيناء وقاموا بإزالة الحواجز الأمنية وتضمنت مطالبهم تنكيس العلم الاسرائلي وطرد السفير الاسرائيلي من القاهرة وإستدعاء السفير المصري من تل أبيب وإلغاء معاهدة كامب ديفيد ووقف تصدير الغاز المصري الى إسرائيل.كما صدرت العديد من البيانات المنددة بالحادث والمطالبة بطر السفير من قبل عدد من الأحزاب المصرية .
جاءت الدعوة الى الإعصام من قبل " إتحاد شباب الثورة" وشارك به مجموعة من أبناء الشعب المصري الذين شاركوا بالاعتصام في ميدان التحرير الذي أدى الى تنحي الرئيس حسني مبارك وتولي المجلس الأعلى .
قد يشكل الإعتصام الأخير بداية المرحلة الثانية من الثورة المصرية والتي من المرجح أن تتضمن السعي الى التخلص من نهج التبعية الذي كان سائدا في عهد الرئيس المخلوع رغم أن المطالب الاساسية للمرحلة الاولى من الثورة لم تتحقق بعد ، ولا يشكل تداخل المرحلتان جانبا سلبيا هنا ، وتجدر الإشارة الى أن المرحلة الاولى قد تضمنت مؤشرات حول المرحلة الثانية ، و شعار الكرامة يصلح لكل من المرحلتين.
إستجابة المجلس الأعلى والحكومة المصرية للغضب الشعبي تمثلت بتصريحات لا ترقى الى مستوى الحدث ، كما تم تشكيل لجنة للتحقيق بالحادث " غير العرضي" وإعلان المجلس الوزاري للأزمات في حالة إنعقاد دائم لمتابعة تطورات الحادث والتحقيق .وكانت وزيرة الخارجية الامريكية قد حمّلت مصر جزءا من المسؤولية عن الهجوم السابق للحادث الذي شهدته جنوب اسرائيل ، مما دفع السلطات الى الإعلان عن حملة تمشيط للمنطقة والاعلان عن إنشاء كيان مؤسسي لتنمية سيناء والاكتفاء بذلك دون إصدار بيان للرد على تصريحات الوزيرة مما يبرز الحاجة الى بدء المرحلة الثانية من الثورة المصرية ودمجها مع المرحلة الاولى للتخلص من نهج التبعية والدونية الموروث عن النظام المخلوع.
الإعتصام الأخير أمام السفارة الاسرائيلية يثبت بأن الثورة المصرية ذات بعد قومي وعالمي ، ويبرز ذلك صدور العديد من الإعتذارات للشعب السوري لعدم تمكن الشعب المصري من مناصرته في محنته ، وهو الامر الذي أدركته السلطات المؤقتة وبرز في دعوتها النظام السوري لوقف القمع "فورا"قبل ساعات.
وتدرك إسرائيل أبعاد واهداف الثورة المصرية ويبرز ذلك في الاعتذار السريع عن الحادث وإبداء " شديد الأسف" والدعوة الى تشكيل لجنة تحقيق مشتركة بين الجانبين للتحقيق في الحادث. وهذا الإدراك من الأهم أن يتوفر لدى المجلس الأعلى للقوات المسلحة والحكومة المصرية للوصول الى تحقيق أهداف الثورة المصرية والإنسجام مع تطلعات وطموحات أبناء الشعب المصري الذين أوضحوا دون أدنى لبس بأن الكرامة هدف لا يمكن التنازل عنه .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,223,463
- نصرة الشعب السوري تحت الإحتلال
- سقوط طاغية الشام
- ملاحظات حول الحراك السياسي في الأردن في ظل الربيع العربي
- الوعي السياسي لدى أبناء قرى وبادية الشمال في الأردن
- لواء ذيبان وإطلالة الربيع الأردني
- حكايات
- سوق سوداء لمتطلبات التعليم العالي في الاردن
- انجازات العهد الملكي الجديد في الاردن
- رسالة من الاردن : موضوع مترجم
- حنين الى سكينة الجهل
- جرائم الطاعة والاولاء : قراءة أولية
- مغالطات وحقائق
- لغة الخطاب السياسي وأسس نظام الحكم في الاردن
- لتجنب مجازر جديدة: نحو مبادرة شعبية عربية لحقن الدماء
- الاردن والاصلاحات السياسية الوهمية
- الدساتير العربية كأداة لوأد تطلعات الشعوب : الاردن نموذجا
- الشعوب العربية تحرر حكامها
- قبل أن تحدث الكارثة: دعوة إلى المجتمع الدولي لنزع أسلحة الأن ...
- سيدة مصر الاولى :سوزان مبارك والسير على خطوات ليلى الطرابلسي


المزيد.....




- أول معبد هندوسي في أبوظبي..ماذا سيتضمن؟
- السعودية: أمن الدولة يكشف تفاصيل الهجوم على مركز مباحث شمال ...
- السعودية.. رئاسة أمن الدولة تصدر بيانا بشأن هجوم الزلفي شمال ...
- أبرز مواصفات هاتف -5G- من -Hu?wei-
- تعرف إلى أبرز ردود أفعال زعماء العالم على تفجيرات سريلانكا
- شاهد: لحظة انفجار إحدى كنائس سريلانكا في يوم الاحتفال بعيد ا ...
- بين #انزل_شارك و #باطل انقسم المصريون حول التعديلات الدستوري ...
- كيف اخترعت سترات القفز المظلي الحر؟
- تعرف إلى أبرز ردود أفعال زعماء العالم على تفجيرات سريلانكا
- شاهد: لحظة انفجار إحدى كنائس سريلانكا في يوم الاحتفال بعيد ا ...


المزيد.....

- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد حميد حسين البطاينة - العلامة الدولية 79 / سيناء