أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان حسين أحمد - رواتب البرلمانيين العراقيين






















المزيد.....

رواتب البرلمانيين العراقيين



عدنان حسين أحمد
الحوار المتمدن-العدد: 3462 - 2011 / 8 / 20 - 10:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بصوتٍ هادئ

تتفاقم حالة من الاحتقان الشديد بين المواطنين العراقيين الذين تُبدّد ثرواتهم في رابعة النهار مذ أقرّ البرلمانيون العراقيون رواتب خيالية لأعضائهم البالغ عددهم((325 عضوا. ولكي لا نشوّش ذهن المواطن العراقي المغلوب على أمره نقول له باختصار شديد أن راتب البرلماني العراقي هو أعلى من نظيره الأميركي والبريطاني على حد سواء، إذ يتقاضى النائب الأميركي (165) ألف دولار سنوياً، أي ما يعادل (190) مليون دينار عراقي، فيما يتقاضى النائب البريطاني (170) ألف دولار، أي ما قيمته (200) مليون دينار عراقي، أما البرلماني العراقي فيتقاضى (384) مليون دينار عراقي سنوياً إضافة إلى المُنح والإيفادات والامتيازات الأخرى التي يعرفها المواطن العراقي من كثب.
ربما تكون الصحف البريطانية هي الأسبق في كشف الفساد المالي الذي " قنّنهُ " البرلمانيون العراقيون حينما أقرّوا هذه الرواتب الفلكية لأنفسهم فيما يعاني العراقيون من الفقر، والبطالة، وتفشّي الأمراض، ونقص الخدمات في معظم المحافظات العراقية.
المواطن العراقي، صاحب المصلحة الأولى في السلطة والثروة والخدمات يقارن بين رواتب البرلمانيين العراقيين وأقرانهم في دول الجوار، فالكويت الشقيقة، وهي دولة مزدهرة اقتصادياً لا يتجاوز فيها راتب البرلماني أكثر من (7820) دولار أميركي، أما بقية البلدان الأخرى المحيطة بالعراق مثل الأردن وسوريا فإن رواتب البرلمانيين محدودة جداً ولا تتجاوز سقف الثلاثة آلاف دولار في أفضل الأحوال.
يا تُرى، ما الذي يفعله البرلماني العراقي، ونحن نعرف أداءه جيداً، لكي يتقاضى (32) مليون دينار عراقي، أي ما يعادل (1076) دولار أميركي في اليوم الواحد، وبتفصيل أدق (41,11) دولار أميركي في الساعة الواحدة من أوقاتهم الذهبية الثمينة، ومع ذلك فإن بعضهم يطالب بأن تكون سلفتهم التي تبلغ (90) مليون دينار عراقي منحة غير قابلة للاسترداد!
ذهب العديد من الكُتّاب والمُحلِّلين العراقيّين إلى عقد مقارنات منطقيّة تكشف عن البون الشاسع بين رواتب البرلمانيين وعموم الموظفين العراقيين بعد التغيير، فإذا كان حامل شهادة البكالوريوس يُعيّن براتب قدره (400) دولار شهرياَ فإن راتب برلماني عراقي واحد يعادل رواتب (75) موظفاً، أي أن مجموع رواتب البرلمانيين العراقيين يعادل رواتب (24,375) ألف موظف عراقي حامل لشهادة البكالوريوس! ولكي يزيد البرلمانيون في احتقان الشارع العراقي وتفاقم نقمته النفسية فإنهم قرّروا أن يأخذ المتقاعد البرلماني 80% بالمئة من راتبه الاسمي، وهذه ظاهرة استغلالية غير مسبوقة في التاريخ الحديث في الأقل لأنها سوف تثقل كاهل الخزينة العراقية بحملٍ ثقيل سوف يتضاعف على مرّ السنوات كما تتضاعف قطع الأراضي التي منحوها لأنفسهم وأرادوها أن تكون مطلة على جانبي نهر دجلة، وسوف نكتشف بعد عدد من الدورات الانتخابية بأن ضفتي نهر دجلة قد أصبحتا حكراً على البرلمانيين فقط دون بقية خلق الله تماشياً مع التوصيف القائل بأن البرلماني العراقي على رأسه ريشة!
لا يقتصر هذا الكلام على البرلمانيين حسب، وإنما يتعداه إلى الرئاستين الأخريين اللتين تُنهكان خزينة الدولة وتُثقلانها بما لا تُطيق وتحتمل الآن أو في السنوات القليلة القادمة. وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى أن التفكير الجدي بترشيق الدولة من ترهلها هو خطوة في الاتجاه الصحيح ونتمنى أن نلمسه بأسرع وقت ممكن لأن الخطوات الإصلاحية الحقيقية تخفِّف من احتقان الشارع العراقي المتوتِّر والمأزوم الذي يخرج من محنة ليسقط في محنة ثانية أشد وطأة من سابقتها حتى بات غالبية العراقيين يترحمّون على الأزمنة السابقة التي مرّت بما انطوت عليه ظلم وقهر واستبداد.
المُلاحَظ أن البرلمانيين العراقيين يخصصون جلسات غير قليلة لمناقشة رواتبهم ومخصصاتهم وامتيازاتهم الأخرى فيما يعّج العراق من أدناه إلى أقصاه بمشكلات ما أنزل الله بها من سلطان وحسبنا في هذا الشهر الفضيل أن نقول للبرلمانيين أتقوا الله وضعوه "بين أعينكم" وأرضوا بالزرق الحلال فيوم لا ينفع مال ولا بنون إلا منْ أتى الله بقلب سليم.






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,561,792,821
- القرصنة والابتزاز
- مُحفِّزات أعمال الشغب والعنف في بريطانيا
- الجادرجي في أمسية ثقافية بلندن يتحدث عن تأثير ثورة 14 تموز ع ...
- صلاح نيازي يرصد التغييرات التي طرأت على الأدب والفن بعد ثورة ...
- عبد المنعم الأعسم يتحدث عن ثقافة التسامح
- تحديات الإعلام العراقي في الداخل والخارج
- الصدمات و الكراهية في السياق العراقي
- قاسم حول: -المغني- فيلم متميز في مضمونه وشكله وقيمه الجمالية
- خالد القشطيني يقرأ بعض حكاياته ويوقّع كتابه الجديد -أيام عرا ...
- الواقعية الجديدة في -زهرة- بارني بلاتس
- -حديث الكمأة- لصبري هاشم أنموذج للرواية الشعرية
- أسرار فرقة الدونمه ودورها في المجتمع التركي الحديث (3-3)
- الدونمه بين اليهودية والإسلام . . . مسوّغات العقيدة المُزدوج ...
- الدونمه بين اليهوديّة والإسلام (1-3)
- (اسأل قلبك) للمخرج التركي يوسف كيرجنلي
- مهرجان بغداد السينمائي الدولي مُلتقى لشاشات العالم
- قبل رحيل الذكريات إلى الأبد (3-3)
- السينما الطلابية في العراق. . محاولة لصياغة مشهد سينمائي مخت ...
- (قبل رحيل الذكريات إلى الأبد) لفلاح حسن ومناف شاكر (1-3)
- -فرقةُ القرّائين اليهود- للدكتور جعفر هادي حسن (الجزء الثاني ...


المزيد.....


- الطاغوت ملك المغرب يمنح دستورا يخدم عرشه / طاهر زموري
- رسالة إلى علماء وفقهاء السلطان بالمغرب / طاهر زموري
- نوري السعيد الثاني يرى في الثورات الشعبية العربية خدمة للكيا ... / التيار اليساري الوطني العراقي - المكتب الاعلامي
- هل سيقرر الشعب المصرى مصيره بنفسه حقاً ؟ / زاهر زمان
- موقف المثقفين من الثوراة في البلاد العربية / وليد يوسف عطو
- اللُّعب بالسياسة باسم -النقاوة القومية- / عايدة توما سليمان
- لم أدرِّب نفسي، بعد.. / سميح القاسم
- الثورة السورية وغروب ولاية الفقيه / عبدالله خليفة
- إلى كل أحرار المغرب / طاهر زموري
- رمضانيات عراقية: أزمة دينية أم سياسية؟ / علاء اللامي


المزيد.....

- -المغرب لا يرغب في شهود على ما يتعرض له الشعب الصحراوي في أر ...
- فريديريك بيشون عن «داعش» وفرنسا: أصل البلاء
- أ- السياسة الأمريكية من ترومان إلى إيزنهاور سورية في عين الع ...
- ب- السياسة الأمريكية من بوش الابن إلى أوباما.. سورية في عين ...
- نظرية الفيض
- عشرات القتلى والجرحى في قتال عنيف حول قاعدة بنينة الجوية ببن ...
- سيارة بورش هجينة خارقة في معرض موسكو
- -الهيئة- تفتح ملف تحقيق بعد اعتداء أحد أعضائها على بريطاني ( ...
- الجزائري تايدر لم ينفع ساوثهامبتون
- هل من الضروري دعم أوكرانيا بالسلاح في صراعها مع روسيا؟


المزيد.....

- نظرية الطريق الثالث عند أطونى جيدنز / ابراهيم طلبه سلكها
- نظرية الفعل عند حنه ارندت / ابراهيم طلبه سلكها
- حقوق العراق بالارقام في عهد المالكي 2006 - 2014 / سمير اسطيفو شبلا
- البغاء فى مصر ..نظرة تاريخية / رياض حسن محرم
- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- برنامج حزب نستطيع، بوديموس / ترجمة حماد البدوي
- في رثاء / الشرق الأوسط القديم . / سيمون خوري
- استباق الثورة المضادة للإبداعات الشعبية / خديجة صفوت
- أزمة تحليل اليسار للحدث العراقي / سلامة كيلة
- التحول الديمقراطي وصعود الحركات الإسلامية (نموذج مصر) / سحقي سمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان حسين أحمد - رواتب البرلمانيين العراقيين