أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الحلفي - -تقفيص- دولي














المزيد.....

-تقفيص- دولي


جاسم الحلفي

الحوار المتمدن-العدد: 3460 - 2011 / 8 / 18 - 07:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لو قدر لوزير الكهرباء، او لأي مسؤول كبير آخر في الدولة، له دور في عقد صفقة الشركات المفلسة والوهمية، شراء مولدة خاصة لبيته، ومن ماله الخاص، هل تراه يتعامل مع بائع وهمي، بلا مبالاة، وبعدم حرص؟ كما تم في صفقة الشركات الوهمية الكندية والألمانية، والتي كشفت طريقة التعاقد الساذجة، الارتجالية، والتفريط بالأمانة وعدم احترام المسؤولية.

على كل مسؤول يتهاون في إدارة موارد الدولة، ويستخف بالأموال العامة ان يسأل نفسه كيف كان يتدبر بيته؟ وبأي طريقة يتبضع أثاث منزله؟ قبل ان يصبح مسؤولاً كبيراً في الدولة ومتنفذاً فيها! وهل يتصرف برواتبه أيام الحصار السوداء، وأيام اللجوء الأكثر قتامه، بهذا الاستسهال؟

أصبح العراقي، وبسبب ما مر به من أهوال و حروب وحصار واحتلال واقتتال طائفي وإرهاب، الى جانب الفساد، وسعة نفوذ الفاسدين، الذين يسمع أخبارهم وحيّلهم في تمرير الصفقات، وبطرق تجاوزت أساليب عصابات المافيا، أصبح العراقي وبسبب كل تلك المصائب نبها وحساسا الى درجة كبيرة، ولا تمر عليه، بسهوله حيلة اي "قفاص" مهما كانت قوة حبكتها. لكن الغريب ان حيلة "التقفيص الدولي" مرت بسهولة ويسر على السيد وزير الكهرباء واللجنة الوزارية واللجنة الاقتصادية، وعلى كل مسؤول كبير آخر في الدولة، له دور ما في عقد الشركات المفلسة والوهمية.

ويبدو ان سحرا ما وضع الغشاوة على العيون، فهناك من يقول انه عدم اهتمام، وهناك من يقول عدم كفاءة، وهناك من يقول ان العيون كانت ترنو الى ثمن الصفقة، الذي أعمى بصيرتهم، كما يشاع في الشارع اليوم، والحقيقية ستبقى مجهولة، ولن تعلن للرأي العام، كما هي سابقاتها. للفساد نظام يحمه، لكن الشواهد تكشف يوما بعد آخر، ان سياسة المحاصصة لا تحمي الفاسدين وتغض الطرف عن غير الكفوئين فقط، وإنما توفر تربة خصبة لإنتاج الفساد وإعادة إنتاجه مرة أخرى.

لم أتفاجأ بقضية التعاقد مع الشركات الوهمية، كونها ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في ظل حكومة "الشراكة الوطنية"، فقد سبقتها قضية فضائحية أخرى، هي توريد شحنة لعب أطفال بدلا عن المولدات الكهربائية، ولشدة غرائبيتها، لم يتم تصديقها أصلا، فقد عّدها كثيرون انها تقّول باطل عن الحكومة ليس الا، فلم يتداولها الإعلام كما يجب، ولم يكترث لها الناس. وانطلاقا من ذلك فقد تعلم "القفاصون الدوليون" كيفية تمرير ألاعيبهم على المتنفذين بكل هذه السهولة، حيث لم يبرروا الثقة بحرصهم على أموال العراق وموارده.

لم تبذل الحكومة اي عناء يذكر في التحقق من اسم وقدرات الشركات التي تتعاقد معها، ويبدو ان المعنيين لم يصرفوا بضعة دقائق للبحث في محرك "غوغل" عن تلك الشركات، ربما انصب بحث البعض عن حصته بالصفقة!

قضية الكهرباء تعد، كما يفترض، أولوية في برنامج الحكومة، لكن اذا كان أداء الحكومة وتعاطيها مع هذا القطاع الهام بهذه الطريقة، اذا كيف هو الأداء يا ترى في القطاعات الأخرى؟





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,627,034
- الاستخدام المزدوج
- إفساد السياسة وسياسية الإفساد
- ذاكرة سياسية
- ماذا ..لو؟
- حل الازمة يكمن في الدستور
- عرف ما يأتي؟!
- فكرة لإنهاء حركة الاحتجاج
- حديث ساحة التحرير
- مسكينة .. حقوق الإنسان!
- كي لا تسكب الماء على لحيتك!
- -سي السيد- في كواليس الحكم
- القطار على السكة! نحو موقع سيادي للبطالة المقنعة
- عسكرة المجتمع.. خطر داهم
- عن مؤسسة الفساد
- كاتم الصوت... كاتم الرأي
- الزرقاوي و زيت الطعام الفاسد
- الاستقرار المزعوم والقول الأثير
- مشروع قانون الأحزاب بين ذهنيتين
- بيان شباب شباط ما له وما عليه
- -الصباح-.. صباح الخير


المزيد.....




- الطيب صالح يسأل: من أين جاء هؤلاء الكيزان؟
- ارتفاع قتلى انهيار أرضي في كولومبيا إلى 28 شخصا
- المحكمة العليا في ميانمار ترفض الطعن الأخير من صحفيي رويترز ...
- مصدر لـ -سبوتنيك-: من المتوقع وصول قطار زعيم كوريا الشمالية ...
- اكتشاف فيروس سبب شللا غامضا لمئات الأطفال
- الأمريكيون خانوا الأكراد
- فتى يطالب آبل بمليار دولار تعويضا عن ضرر
- رذاذ لإنقاذ متعاطي الجرعات الزائدة من الأفيون
- 32 جزائريا ترشحوا لانتخابات الرئاسة
- جلسة أدبية تعيد احتدام صراع الهوية في الجزائر


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم الحلفي - -تقفيص- دولي