أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - سيناء فى خطر.. يا ناس!














المزيد.....

سيناء فى خطر.. يا ناس!


سعد هجرس

الحوار المتمدن-العدد: 3459 - 2011 / 8 / 17 - 18:21
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من غير المعقول أن نستمرئ الدوران فى دوامات عبثية ونشتبك فى معارك وهمية أو غير مجدية - باسم الثورة المفترى عليها -غافلين عن أخطار رهيبة محدقة بالوطن والأمة.

وهل هناك خطر أكبر من تفتت أقدم دولة فى التاريخ؟!

هذا الخطر لم يعد خيالاً «نظريّا» بل إن جرثومة تفتيت الاندماج الوطنى تعمل بنشاط كبير ومخيف فى الاتجاهات الأصلية الأربعة.

وكاتب هذه السطور -وغيره كثيرون - يدق أجراس التنبيه والمطالبة بعمل وقائى لمحاصرة هذه الجرثومة الخبيثة منذ عدة أعوام لكن نظام مبارك تجاهل كل التحذيرات.

وبعد ثورة 25 يناير لم يتوقف السوس الذى ينخر فى جسد الوطن، بل إنه استغل ظروف الثورة ليضاعف نشاطه. لكن التكالب على المكاسب الصغيرة والانغماس فى المعارك الأصغر شغل الجميع عن هذا الأمر الجلل.

حتى جاء الكاتب الصحفى الموهوب سليمان شفيق ليطلق على صفحات مجلة «روزاليوسف» فى عددها الأخير صرخة مدوية لعلها توقظ الغافلين، وكتب موضوعًا بالغ العمق والذكاء وحافلاً بالمعلومات، بدأه بالإمساك بطرف خيط ما جرى يوم الجمعة الأخير فى شهر يوليه الماضى بمدينة العريش، وهو الأمر الذى تعاملت معه معظم وسائل الإعلام باعتباره موضوعًا يصلح لصفحة الحوادث، وأخذ يجذب هذا الخيط إلى عمق تأسيس الدولة الحديثة منذ عهد محمد على وإنشائه العريش عام 1831. ومن هذه القراءة التاريخية ووضع الحادث الأخير بالعريش فى سياقه نعرف أن بدو سيناء لم يتمردوا منذ عام 1931 وحتى 1952 سوى 14 مرة، أى بمعدل مرة كل ثمانى سنوات. فى حين سجلت الأرقام الرسمية 5 حوادث تمرد شهريّا فى السنوات الخمس الأخيرة من حكم مبارك، بينما تحمل أهالى سيناء ببطولة وبسالة مع القوات المسلحة والمخابرات المصرية عبء المقاومة حتى النصر فى الفترة من 1955 حتى انتصار أكتوبر 1973.

وهذه الحقائق تضعنا أمام تساؤلات مشروعة عن سبب تجدد هذه التمردات وزيادة وتيرتها.
الإجابة التقليدية المألوفة لكل الحكومات السابقة هى تعليق المسؤولية فى رقبة «مؤامرة خارجية» و«أصابع إسرائيلية» أو غير إسرائيلية. وهى إجابة سخيفة وسطحية.

والذى يعود إلى قراءة مقال سليمان شفيق سيجد كنزًا من المعلومات والحقائق التى تشكل قاعدة موضوعية لفهم ما جرى، وليس آخره مشهد العريش فى 29 يوليه الماضى، وهو مشهد فى غاية الخطورة حيث يتحالف فيه - كما يقول الباحث المحترم - «الحزام القبلى مع الحركة السلفية الجهادية وغير الجهادية مدعومًا بأحلام الهوية المرتبطة بأرض الآباء والأجداد فى الجزيرة العربية والبحث عن هوية من الماضى السحيق وإعلام الاغتراب السعودى وشعارات «إسلامية.. إسلامية». بينما الحكومة المركزية بقيادة الدكتور عصام شرف مشغولة بفرض سلطتها على ميدان التحرير والأطراف تبتعد رويدًا رويدًا»!!

هذا الاستخلاص الذكى والعميق والموضوعى يجعلنا ندرك أن «غزوة العريش لم تكن مجرد حادث عابر، بل إنها جزء من تراجيديا جعلت من سيناء «جرحًا مزمنًا لم يلتئم فى الجسد المصرى منذ أكثر من مائتى عام. وفى حكم مبارك تلوث الجرح وأصابته مؤخرًا بـ «الغرغرينا» وإذا لم تتحرك باقى الدولة المصرية لإدارة أزمة سيناء على جميع الأصعدة فسيحدث ما لا تحمد عقباه.. وبدون دواعى الحذر السياسى سوف تنفصل سيناء عن مصر».
يا ساتر!!

فهل نضع أيدينا على خدودنا فى انتظار انفصال سيناء عن الجسد المصرى؟

هذا السؤال ليس مطروحًا على المجلس الأعلى للقوات المسلحة وحكومة عصام شرف فقط، وإنما هو مطروح على كل القوى والمشروعات الفكرية والسياسية والحزبية التى تستنزف قواها حاليًا فى معارك معظمها عبثى، بينما وحدة التراب الوطنى فى خطر.. والخطر ليس فى سيناء فقط.. وإنما فى أنحاء أخرى تسرى فيها النار تحت الرماد.

والسؤال ليس المقصود منه إيقاف الحراك السياسى الجارى.. وإنما المقصود منه بالأحرى وضع قضية الاندماج الوطنى ضمن أجندة أولويات وآليات مساعى بناء دولة مدنية حديثة فى مصر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,660,152
- تحولات الإخوان .. وخواء النخبة
- التحية الأخيرة .. قبل اسدال الستار
- 3 أغسطس .. اليوم الأهم فى أجندة مصر
- دينا عبدالرحمن.. فى مرمى -نيران صديقة-
- الخطوط الحمراء .. تحترق!
- ثورتان .. وبينهما -نكسة-
- مصر فوق الجميع
- رسائل بعلم الوصول
- -باعة- الثورة!
- مبارك يخرج لسانه للشعب.. فى ميدان التحرير!
- قوم يا مصري
- أصول المهنة.. أولاً
- الدين لله والوطن للجميع .. يا ناس
- الثلاثاء الأسود
- الأرض والفلاح.. فى انتظار الثورة!
- مائة يوم ... -شرف-
- اللواء المهدى يخوض معركة الاعلام .. ب -رجل حمار-
- سابق و مخلوع بالثُلث
- مرحباً بكم... فى القرن الثامن عشر!
- ومازالت العدالة مرفوعة من الخدمة!


المزيد.....




- بومبيو يعرب عن أمله في قبول طهران التفاوض دون شروط مسبقة
- أمين عام -الناتو-: لم تعرض أي دولة في الحلف استبعاد تركيا لش ...
- مجلس النواب الأميركي يصوت ضد بيع صواريخ للسعودية والإمارات
- الولايات المتحدة تستبعد تركيا من برنامج مقاتلات أف 35
- مجلس النواب الأمريكي يصوت لصالح منع الرئيس ترامب بيع أسلحة إ ...
- وزير الخارجية الروسي عن الوضع في إدلب: نسعى إلى حل لا يضر با ...
- تركيا: قرار إخراجنا من برنامج -أف 35- مجحف
- بعدما فشل حفتر في -الفتح المبين-.. طرابلس موعودة بتعلم -الدي ...
- إيران.. سيناريوهات الأزمة اليمنية
- مصر توقف سفر حاملي تأشيرة الفعالية إلى السعودية


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - سيناء فى خطر.. يا ناس!