أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الحافظ - إعرفوا أعدائكم يا ناس !














المزيد.....

إعرفوا أعدائكم يا ناس !


رعد الحافظ
الحوار المتمدن-العدد: 3458 - 2011 / 8 / 16 - 18:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


نظام الشبل بشار , لايكتفي بترويع وتقتيل شعبهِ السوري البطل الذي خرجَ بأطفالهِ أولاً ثم لحقتهم إمهاتهم وآبائهم لينتشلوا أشلاء أجسادهم الغضّة الطاهرة التي مزقتها آلة النظام وشبيحتهِ ومرتزقتهِ من حزب الله ونصر الله وباسيج خامنئي ونجاد !
أيّها السوريون الكرام , إسمحوا لي بتسمية ثورتكم الباسلة / بإسم الأطفال , حمزة الخطيب ( 13 عام ) ورفاقهِ من طيور الجنّة .
هذا ليس إنتقاص من شأن ثورتكم , بل العكس تماماً هو رفع لقيمتها ومنزلتها , فثورةٌ تبتديء بخروج الأطفال والشباب في درعا , من مدارسهم صارخين بسقوط القمع والديكتاتورية , هي من أصدق وأروع الثورات .
هؤلاء الأطفال بهروا الدنيا ,وما في يدهم إلا الحجارة , وأضاءوا كالقناديل, وجاؤوا كالبشارة
قاوموا وإنفجروا وإستشهدوا
وبقينا دُببا قطبية ,صفّحت أجسادها ضد الحرارة
هكذا وصفهم نزار قباني , فيا وجعي على طفولتهم المستلبة !
******
كما قلتُ سابقاً أيام الجُمّع وصور وأصنام القائد أصبحت وبالاً عليهِ , وحتى رمضان والحرّ الشديد لم يستطيعا إعاقة الثورة السورية وتقليل زخمها .
لذلك جنّ جنون النظام المتعفن الذي يحكم منذ نصف قرن , وآن أوان خريف البطريرك كما رسمه العظيم غابريل غارسيا ماركيز , نعم حان زمن الرحيل !
السيناريو يختلف بين الطغاة وقت رحيلهم , فمن مُسارع بالفرار كزين العابدين بن علي , الى التنحي والمحاكمة كحسني مبارك
{ المصريين حتى في الديكتاتورية أفضل من محيطهم }
الى مختفٍ في جحر الشيطان كالعقيد المجنون ,مُضحياً بأبنائهِ وشعبهِ .. إلى محترق بنيران الغضب الشعبي كالرئيس اليمني الطالح !
فأيّ سيناريو ستختار يا بشار ؟ أم تظنّ حقاً , انّك ستنجو ؟
تذّكر أنّ واحداً من بطاركة ماركيز فجّر نفسهِ بوضع إصبع ديناميت في مؤخرتهِ , وهناك فتوى تُجيز لكَ ذلك لو شئتَ الرحيلا !
**************
مخيّم الرمل والأونروا
إقرؤوا هذا الجزء من الخبر لتعلموا جنون بشار وقرب نهايتهِ
http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/08/110815_syria_refugees.shtml
أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أن اكثر من خمسة آلاف لاجىء فلسطيني فرّوا من مخيم الرمل في مدينة اللاذقية الساحلية حيث واصلت القوات السورية هجومها لليوم الثالث على التوالي . {اللاذقية هي مسقط رأس الشبل / بشار }
وطالبت تلك الوكالة , الحكومة السورية بالسماح لممثليها بدخول المخيم .
وقال الناطق باسم الاونروا ( كريس غونيس) لبي بي سي , إنّ الوكالة "ليست لديها معلومات عن مكان وجود الفارين في الوقت الحالي أو عدد النساء والأطفال بينهم".. إنتهى الخبر
مثلث الطغاة وقتل الشعوب والتخريب والإغتيال , المتمثل بنظام الملالي في طهران والشبل في سوريا وحزب الشيطان في لبنان , يريدون خلط الأوراق للحفاظ على بقائهم , يريدون كسب حماس دائماً الى جانبهم , لكن حتى هذهِ المؤامرة فشلت بقصف وقتل الفلسطينيين اللاجئين في سوريا !
وحكومة رام الله ومنظمة التحرير وأغلب الشعب الفلسطيني وكل من يؤيدهم أدانوا تلك الجرائم القذرة .
وسؤالي اليوم للذين لايرون سوى بعين واحدة / إلى متى ستناصرون مثلث الشرّ المذكور على حساب شعوبكم ؟
وأيّ مباديء دينية أو إنسانية تدعونها ؟ فكلّ ذلك أصبح هراءً مفضوحاً
وعلى رأي السيّد ( أياد جمال الدين ) بعد المحاولة الإرهابية الأخيرة على منزلهِ , يقول عن صراع المصالح بين رجال الدين والفاسدين
كلنا نعرف انّ الأئمة المعصومين هم 12 رجلاً , لكن هؤلاء ( خميني ) جاؤوا بفكرة بديلة عنها ليركبوا أكتاف الشعوب فقالوا بولاية الفقيه .
بينما عامة الشيعة وعلماؤهم يرفضون هذا الإتجاه , لكن يخافون التصريح برأيهم لأنّ الفرق هو كالتالي
هذا آية الله مُسلّح , وذاك الآخر .. آية الله أعزل
فالفرق هو بالسلاح , حيث تسود الكلمة والمشيئة .. وتلك هي المصيبة !

تحياتي لكم
رعد الحافظ
16 / 08 / 2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,281,467
- إنّكَ لاتهدي مَنْ أحببتْ , والعقلُ يهدي مَنْ يشاء !
- أما آن لحكومة المالكي , أن تستقيل ؟
- حاكموا مقتداً !
- مصر , مَنْ منكمُ يُحبّها مثلي أنا ؟
- قناديل رمضان 1 / ثلاث شخصيّات وثلاث متناقضات
- الإئتمان في رمضان
- الإقتصاد عموماً , والأزمة الأمريكية خصوصاً
- فيدرالية أم كونفدرالية .. أم تقسيم العراق ؟
- العراق في ضمير أبناءهِ / عُقد متبادلة ( 2 )
- مقالتي الإقتصادية الأولى
- العراق في ضمير أبناءه / تجاوزات الكويت ( 1 )
- نتائج الإستفتاء حول إتفاق العراقيين
- إستفتاء بسيط حول إتفاق العراقيين
- أحلم ب ( لاغارد ) عراقيّة !
- لاتخشوا فكرة الأقاليم !
- البرجوازية الوضيعة عند فؤاد النمري
- السياحة الجنسيّة , الى الدول الإسلاميّة !
- نصفُ عام مع الثورات
- كلابهم في الجنّة .. وكلابنا في النار
- من حوارات الليبراليين / مطلوب (هايد بارك) عراقي !


المزيد.....




- زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب جنوب شرق ايران
- اتهام موظف بمركز بحوث روسية بنقل معلومات سرية لإحدى دول -الن ...
- بومبيو يوجه خطابا للإيرانيين في الولايات المتحدة
- شيخ إماراتي يتحدث عن -صبر- السعودية والإمارات تجاه قطر
- عقب تعرضها للإجهاض... محكمة تبطل زواج سودانية تبلغ 11 عاما
- التلفزيون السوري: إسرائيل استهدفت موقعا عسكريا في حماة
- لقطات استثنائية... جلسة تصوير لعارضة مع تمساح تخطف الأنفاس ( ...
- -وضع بصمتها في سجل عالمي-... قطر تحقق إنجازا هو -الأول من نو ...
- لائحتا -التغيير- و-الوفاء والمسؤولية- تنوهان بتموقف فيدرالية ...
- تركيا.. -أنثى الذئب- تستقيل من رئاسة حزب الخير


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رعد الحافظ - إعرفوا أعدائكم يا ناس !