أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - حضن بغداد و.... وجع المنفى














المزيد.....

حضن بغداد و.... وجع المنفى


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3458 - 2011 / 8 / 16 - 00:18
المحور: الادب والفن
    


حضنُ بغداد و...وجعُ المنفى

آهِ ،كمْ أتوقُ إليكِ
أيّتها البارّةُ الحزينة
أتوقُ لحضنكِ الماطرِ حنانا
ألتفُّ به كحمامةٍ
تحيطُ بزَغبِها
تُدّفِّيء نسلَها
وأبكي حدّ اشتعالِ الدمع
أتوقُ حتى للترابِ العالقِ في نعلك
آهٍ ، لو كان بيدي
لا طّرْتكِ في حائطِ قلبي
الآيل للسقوط
كي يراه القاصي والداني
البعيدُ والقريب
***** ***** *****
لكم أحبكِ أيّتها الدّرةُ الضائعةُ
تحت أقدامِ الغزاة
وعتاةِ المنطقة الصفراء
أيّها الجندُ
أيّها اللصوص المردة
أيّها الأغراب السفلة
دُرّتي تُسحقُ بين أرجلكم
يا نقاطَ التفتيشِ الجمّة
أيّتها الأبواقُ الناشزة
وصفّاراتُ الإنذارِ الكريهة
وحشودُ الارتالِ الهائلة
افتحوا الطريقَ لي
دُرّتي ضائعةٌ بين أرجلكم
عميتْ أعينُكمْ
دعاة َالفوضى الخلاّقة
صُمّتْ آذانُكم
فُطست أنوفُكم
شُلّتْ أياديكم
يا من ترعبون العصافيرَ في أعشاشها
والطيورَ في أضرحتها
وتجيشون على الآمنين
في عششِهم الضيقة
***** ***** *****
مدينتي الغالية
يومَ أذنَ اللهُ أنْ أولد
سقطَ رأسي داميا بين يديكِ
شببْتُ في ربوعِكِ العذبة
رويتُ من ينابيعكِ
التي أوحلها الغازون
نهلتُ من ريقِ دجلة
حدّ الارتواء
حوصرتُ في سجونك سنواتٍ طوال
لاحَقَني المُخْبرون خطوةً خطوة
تشرّدتُ في فيافيك
صعدْتُ جبالاً
نزلْتُ أوديةً
اختفيتُ في أحيائِك
تتبّعني الدرَكُ
بيتاً بيتا
نُفيتُ عن حضنِك سنواتٍ طوال
و.....ما زلت أحبكِ حدّ الهوس
***** ***** *****
هلمّوا أيّها المحللون
وتجار السياسة الماسخة
وبائعو الضمائرِ الرثّة
وممارسو الكذبِ الرخيص
تكأكؤا حولي كالجياع
على قصعةِ الثريد
مزّقوني كما بغداد
المقطّعة الأوصال
بالمسلاّت الكونكريتية
والأسلاك الشائكة
والخزعبلات المهملة
***** ***** *****
سحقا لكِ أيّتها الغربة
تبا لكَ أيّها المنفى
رويدك ياوطني
قد أضعْتك
وأضعْتُ حتّى منفاي


جواد كاظم غلّوم /بغداد
jawadghalom@yahoo.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,450,822
- أستوي على عرشِ جمْرِكِ وأبتردُ
- على صهوةِ البراق
- سأثوبُ إلى رشدي وأعودُ إليه
- في بغداد شوارعٌ ومقاهٍ يرتادها الأدباء
- ترنيمةٌ إلى حفيدتي
- معايشةٌ لحالاتٍ همجية
- تأبين
- عاشوراء المطرِ الأخضر
- ثلاثُ قصائد
- حبيبتي والمنفى
- حمامتي والطيورُ السود
- متاهة
- ما انت..أيها النابت فينا !!؟
- مَن تُرانا نكون
- اشتقْتُ لغيابِك
- مرثيةٌ لبطلٍ لم يمتْ
- ما يكتبه الطغاة
- بغاثُ الطيور
- ما تيسّرَ من سوَ رِ الاحزان
- الحريرُ والتراب


المزيد.....




- شاهد: النجم الإسباني أنطونيو بانديراس يرقص خلال التدرّب على ...
- افتتاح مهرجان الجونة السينمائي بحضور نجوم الفن (فيديو)
- الدورة الأولى للمناظرة الوطنية للتنمية البشرية تختتم أشغالها ...
- المغرب رئيسا لمنتدى الهيئات التنظيمية النووية بإفريقيا
- بدء جولة أوركسترا السلام العالمي في بطرسبورغ وموسكو
- -سمراوات- يروجن لجذورهن الثقافية على موقع إنستغرام
- مترجمة لغة الإشارة السورية التي جعلت مساعدة الصم قضية حياتها ...
- بالفيديو... أكرم حسني يمازح تامر حبيب ويسرا وأبو في افتتاح - ...
- عَلَى جُرفٍ ...
- بالصور والفيديو... أجواء مبهرة في افتتاح الدورة الثالثة لمهر ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - حضن بغداد و.... وجع المنفى