أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هايل نصر - مصر الثورية. تركيا بدغدغاتها الإمبراطورية. والدماء السورية.















المزيد.....

مصر الثورية. تركيا بدغدغاتها الإمبراطورية. والدماء السورية.


هايل نصر
الحوار المتمدن-العدد: 3457 - 2011 / 8 / 15 - 21:51
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وقف ويقف العالم أمام الثورة المصرية باحترام وتقدير وإعجاب. أيدها كل أحراره منذ اليوم الأول لقيامها. ساندوها وتابعوا أخبارها لحظة بلحظة. فالحر اخو الحر مهما كان دينه وجنسيته وقوميته ولونه ومكان ولادته وإقامته. كان الألم يعتصر القلوب عند رؤية الشاشات الفضائيات وهو تنقل صور وأخبار ثورا يستشهدون, وجرحى ينزفون, وملاحقات رجال الأمن والبلطجية للشباب, ومحاولات تفريق تجمعاتهم في الميادين والساحات بالرصاص وبكل وسائل العنف, ونصب الكمائن في كل مكان وصولا إلى موقعة الجمل بكل ما حملته من حقد وبدائية ويأس واستهتار بأرواح الناس من أجل بقاء نظام فاسد شمولي مستهتر بشعبه وبقضايا الوطن.
في قضايا الحرية الإنسان أخو الإنسان. فالحرية صفة إنسانية لصيقة بالإنسان بطبيعته وجوهره. تلد معه. فهي قبل دينية وقبل قومية وقبل وطنية.
أحرار العالم, بمن فيهم أحرار الوطن العربي, وقفوا مع ثوار مصر. وفي الجانب الآخر وقف أعداء الحرية وأنصار العبودية وكل من استمرأها واعتادها وتنكر لطبيعته الإنسانية أو خرج منها. فانتصار الثورة بمبادئها انتصار ليس في مكان الثورة فقط, وإنما انتصار لقضية الحرية في كل مكان.
لم يكن انتصار الثورة الفرنسية, على سبيل المثال, انتصار لفرنسا وحدها, فمنذ اللحظة الأولى انتقلت إشعاعاتها إلى أوروبا كاملة, وبدأ تأثيرها في العالم اجمع, لأنها حملت أفكارا إنسانية جسدها إعلان حقوق الإنسان والمواطن, متضمنة مبادئ صالحة للإنسانية جمعاء. الم تتضمن, إلى اليوم, كل الدساتير العالمية فصولا من هذا الإعلان؟. وحتى الطغاة زينوا دساتيرهم بفصول منها.
الثورة في مفهومها الكلاسيكي والحديث لا تساوم على أهدافها ولا تجامل, ولا تتجاهل قضايا الحرية, وإلا عليها أن تختار لها اسما آخر غير اسم الثورة, وما أكثر الأسماء.
الثورة المصرية بعد إطاحتها برأس النظام وأبنائه وأعوانه وتقديمهم للمحاكمة, تسعى اليوم لإعادة بناء مصر. وهذا يتطلب عملا وجهدا اكبر بكثير من إسقاط النظام. واقع مصر وميراثها يتطلب عملا جبارا لإعادة بناء الدولة والقطع مع ذلك الميراث. قطعا لا يترك منفذا للثورة المضادة ولعودة أسباب الاستبداد من أي باب. تنتظر مصر أعمال الجبابرة.
ولكن هل يجب أن تشغل هذه الأعمال وهذه المهام مصر عن قضية الحرية خارج مصر. فكيف إذا كانت هذه القضية في دولة شقيقة لمصر لها تاريخ مشترك معها وأخوة وارتباط مصير؟.
ومنه يمكن طرح السؤال على ثوار مصر, هل موقف مصر الثورية من الثورة المطالبة بالحرية في سوريا موقفا يساهم في وقف نزيف الدماء. هل يساهم في انتصار الحرية؟. هل غير مطلوب من مصر الثورة أكثر مما مطلوب من دول عربية غير ثورية, ومن جامعة الدول العربية غير المعنية؟.. هل ترى من مصالحها وأخلاقها الثورية ترك القضية لمصالح دول غربية, وحسابات وسياسات ومصالح إيرانية وتركية أخر ما يعنيها الدماء السورية؟.
في غيبة مصرية تنشط اليوم في القضية السورية السياسة التركية, التي تدغدغها أحلام إمبراطورية, يعبر عنها اردوغان, لاعب كرة القدم المحترف قبل أن يصبح رئيس وزراء, وكأنه في سياسته السورية لم ينس أصول اللعبة والملاعب . يوجه بين حين وحين بطاقات صفراء, وانذرات شفهية ونصائح وتحذيرات, وينسق مع حكام التماس في الملعب الدولي الكبير, ويكاد يصل به الأمر أحيانا إلى توجيه بطاقات حمراء, لولا تدخلات لاعبين آخرين بعيون حمراء, فيتراجع خوفا من نطحة زيدانية. إذا افترضنا حسن النية وحدها وان السياسة تفسر بالنيات.
الم يغير اردوغان في معرض موقفه من ليبيا من دفاعه عن القذافي وهجومه على الثوار إلى الهجوم عليه وإعطائه بطاقة صفراء وأخرى مختلطة الألوان وصولا إلى بطاقات لا لون لها, لامتصاص غضب الثوار, مع ترك الباب مواربا مع القذافي نفسه؟.هل كان كانت الدماء الليبية في الاهتمامات التركية؟.
مع احترامنا الشديد للرجل, هل هو ثوري بأفكاره ومواقفه؟. أفكاره ومواقفه تتعلق بتركيا ومصالحها بالدرجة الأولى والأخيرة, وهذا حقه بطبيعة الحال, ولهذا انتخبه شعبه وحزبه لحكم تركيا. ولكن لا نعتقد أن من حقه التصرف بالأصالة أو بالوكالة, بالدماء السورية. وبقضايا تمس مصير ومستقبل الشعب السوري.
لا يشفع لتركيا إنها دولة إسلامية, فاندونيسيا وباكستان وأفغانستان أيضا دول إسلامية, دون أن ننسى أذربيجان وجزر القمر. وليس له أن يعطي الفرص الكافية, ويقترحها على المجتمع الدولي, واحتساب الوقت الضائع, ليجهز النظام السوري على معارضيه, ويطالب بالإصلاحات بطريق "الصدمة" التي لا يوضحها طبيعتها لأحد. وكان هناك صدمة أكثر فتكا بالشعب السوري من صدمته بنظامه. الدم السوري عند السوريين ليس بأرخص من الدم التركي على الأتراك. وكما أن حرية الأتراك أغلى من نظامهم فان الحرية السورية أغلى بكثير من كل الأنظمة السياسية.
لا يخدعن اردوغان إن رفع المتظاهرون يوما اسمه عاليا فذلك نتيجة لفراغ الساحة العربية والدولية من مواقف عادلة غير متحيزة, لا تقيم أي اعتبار إلا لمصالحها التي لا يرون غضاضة في الوصول إليها على حساب دماء الأبرياء. دماء لا يرون لونها وطبيعتها وقدسيتها, وإنما يرونها عاملا مساعدا على الوصول إلى تلك المصالح غير البريئة وغير الشريفة وغير الإنسانية.
مواقف اردوغان الخطابية تجاه إسرائيل جعلت منه بطلا تركيا معلّقة عليه الآمال العربية !!! ولكن هل تنقصنا الخطابة والمواقف العنترية؟. أليست شعوبنا ضحية المواقف الخطابية والمواقف العنترية خلال نصف قرن من الزمن؟. الم يشن الحكام "الثوريون" العرب على إسرائيل حروبا خطابية بالأطنان تفوق وزنا كل عدة وعتاد إسرائيل؟. الم نسمع خطبا نارية في فنون المقاومة والصمود والتصدي والممانعة التي كانت تذهب بها الرياح فور خروجها من أفواه مرسليها؟. ومع ذلك هذه هي فلسطين محتلة وفي توسع وأمان. وهذا هو الجولان محتلا دون منغصات. وهذا هو الشعب متهم بالتآمر على تلك الأنظمة الغارقة في الوطنية. وهذه دماؤه حلال ليس للتضحية في قضايا التحرير, وإنما لإبقاء أنظمة الصمود جاثمة على صدر الشعب إلى الأبد, وينادى جهارا بالزعيم أحد أحد.
لم يضح من اجل الحرية شعب بحجم تضحيات الشعب سوري, منذ نصف قرن والى اليوم. ولم يقمع شعب في التاريخ الحديث بدموية قمع الشعب السوري, منذ نصف قرن والى اليوم. ولم يقاوم شعب الدبابات الوطنية والمدفعية والرصاص بسلمية وصدور عارية مثل مقاومة الشعب السوري. لم يُسكت عن مجازر شعب سلمي من اجل قضية الحرية الديمقراطية, مثل السكوت عن مجازر الشعب السوري بأيد "وطنية".
هل يُصعّد الشعب المصري مواقفه لنصرة الشعب السوري الذي يثور على نظامه, لنفس الأسباب التي ثار فيها الشعب المصري على حكامه؟. هل ينتصر لقضية الحرية والديمقراطية في سوريا؟ هل يخرج إلى المساندة التي تليق بالشعب المصري ومصر الثورية؟. هل يترك الدماء ورقة مساومات ومناورات في السياسة المحلية والإقليمية والدولية؟.
هل يدرك اردوغان أن الدماء السورية غالية ومقدسة ليس لأحد أن يساوم أو يصالح عليها؟. وان أولياءها بتعدد المكونات السورية: عربية وكردية وسنية وعلوية ودرزية وإسماعيلية ومسيحية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,627,363
- قلق ومخاوف. و-خربشات- على جدار الصمت... !!!
- حين تكتب مصر تاريخها
- محنة المحامين
- في السويداء: علم وحصار وشبيحة
- هذا ما جناه البعث علينا .. ما جنينا على أحد
- سعادة نبيل العربي سعيد جدا. يا حيف.
- الصحوة. متحاورون وتشاور وحوار.
- أحرار أهل الجبل الأشم. منذ متى لا تهبون لنداء الكرامة ولا تن ...
- شعب أريد له أن يُحكم بالشعارات
- -إصلاح- و-حوار-
- ميراث للتصفية.
- ليسوا عصابات , ليسوا مندسين ولا متآمرين.
- الخارج. المغتربون, المهاجرون, والمهجرون.
- نشدت حوران المجد. فدان المجد لها.
- حين تنطق بقايا النظام العربي.
- سُعار السلطة 2
- العالم العربي. تحول عصر
- نساء من وطني
- الثورة من اجل الحرية والديمقراطية
- السياسة فن الممكن


المزيد.....




- انترناسيونالي يحرز هدفين قرب النهاية ليهزم توتنهام 2-1
- شاهد آخر سيارات فيراري وخطة لطرح 15 طرازا جديدا
- فعلها ميسي.. فوز برشلونة على أيندوفن ب 4-0 ثلاثة منها لعبقر ...
- ماذا قال ترامب عن إسقاط الطائرة الروسية ؟
- فيراري تخطط لطرح 15 طرازا جديدا
- 7 أرقام لميسي في ليلة اكتساح آيندهوفن
- إنجاز جديد للقديس كاسياس
- استشهاد شاب مقدسي بنيران الاحتلال
- -أنصار الله- تصد زحفا للتحالف شرق جبل النار
- سعودية تتصدر قائمة السيدات الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط


المزيد.....

- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية
- مرة أخرى حول المجالس / منصور حكمت
- سجالات فكرية / بير رستم
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين العرب
- أمريكا: من الاستثنائية إلى العدمية – بانكاج ميشرا / سليمان الصوينع
- مختصر تاريخ اليونان القديم / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هايل نصر - مصر الثورية. تركيا بدغدغاتها الإمبراطورية. والدماء السورية.