أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - ماركيز ومؤازرة الصديق بتعليق !














المزيد.....

ماركيز ومؤازرة الصديق بتعليق !


فليحة حسن

الحوار المتمدن-العدد: 3455 - 2011 / 8 / 13 - 19:09
المحور: الادب والفن
    


ولست من دعاة تحكيك الشعر أو الداعين الى صرف حول بأكمله في سبيل صياغة قصيدة ، غير إنّي قرأتُ ومنذُ زمن ليس بالبعيد إن من طقوس (غابريل غارسيا ماركيز) في الكتابة إنّه كان حين تأليفه لرواية من رواياته يختلي بأوراقه ومنذ أنبلاج الصباح يخطّ عليها ماتيسّر له من كلمات فأذا ما أتم الظهر ساعته الثانية، قام بأنتقاء ماهو صالح منها لروايته تلك وان كانت ورقة واحدة أو أقل تاركاً لسلة المهملات البقية المتبقية الطالحة منها ،
ولَكم ان تتخيلوا الكمّ الهائل من المسودات التي غصتْ بها سلة مهملاته ساعة تأليفه لرواياته الكبيرة والمهمة والتي اثرتْ ولماتزل بأجيال عديدة من الكتاب والمتلقين على حدّ سواء، فروايات من مثل ( حبٌّ في زمن الكوليرا ) ، ( وقائع موت معلن )، ( مائة عام من العزلة) بواقعيتها السحرية لابد وأن تكون قد خلّفت قبلها امثلة مجتزئة مركونة الى حائط الاهمال قبل ان تظهر لنا بفخامة تكاملها ،
والنص ايما نص يحتاج من منشأه قدرة اخرى غيرقدرة الخلق والابداع وأعني القدرة على نقد مايكتب ،
بمعنى إن الموضوع يملي عليّ نفسه فأشرع في كتابته، لكن عملية الشروع هذه لا تعني الكتابة نفسها ، والدخول في تقنيات الكتابة يتغاير تماماً مع ممارسة الكتابة واتخاذ النص الشكل الأقرب الى النهائي ،
أما الاطمئنان الى جاهزية النص فلا يأتي إلا بعد اتخاذي مقاماً يتعالى على لحظة الكتابة بتنصيب نفسي ناقداً حاذفاً ومغيراً ، هاملاً ومضيفاً مزوداً بالمقاصد ( اللغوية والمعنوية وغيرها ) قادراً على الخلع والإلباس، ناقداً متحكماً بطفولة النص كوني المالك الأول له قبل حضوره المعلن للآخر،
فإذا ما جاءتْ الولادة تاليه لذلك، خرجتُ منه بنفس الآن الذي خرج مني ليتخذ لنفسه مكان الصمود أمامي ؛
أما وصول النص لمتلقيه يتطلب منه الوقوع ضمن ذائقة الاختيار ومعرفة تلقيه التي تحتكم في العادة الى العاطفة والوعي معاً ، قال ابن طباطبا العلوي في عيار الشعر :

( إن صانع الشعر يصنعه صنعة متقنة لطيفة مقبولة حسنة مجتلبة لمحبة السامع له والناظر إليه بعقله مستدعية لعشق المتأمل في محاسنه)،
غير إننا اليوم وبوجود ( النت ) الصحافة التي ضاعت بها معاير النشر وغابتْ عنها رقابة المنع نرى المواقع الادبية لاتتوانا عن نشر كتابات لاتمت للإبداع بصلة، ولايمكن لنا إدراجها تحت أي جنس أدبي ،
كتابات نشرها أصحابها في تلك المواقع غير إنها كانت أصلح للركن في سلة المهملات، والانكى اننا نرى هذا الكاتب يستدر عطف معارفه بالتعليق على ماهو مكتوب وبطرق مختلفة، فهو حيناً يقوم بإرسال رابط تلك المادة المنشورة لهم مع طلب كتابة تعليق عليها ،
أو إنه يعمّد الى فتح حوار مع كلّ أصدقائه طالباً منهم هذا الامر من باب مؤازرة الصديق بتعليق،
وحين يتم له ذلك يسارع في الرد على تلك التعليقات وبمجاملات تهبط الى مستوى اللهجة الدارجة والكلام العادي المستهجن فيظهر النص حينها متسربلاً بتعليقاته وكأنّه قد نُشر على جدار مقهى تفوح منه رائحة الشاي والقهوة ويختلط بدخان السجائرالخانق ،
متناسياً إنّه بفعلته تلك لايستطيع أن يرتقي بنصه الى مكان الابداع مطلقاً ، وإن وقع هذا الامر في نفسه من باب ترميم الذات .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,479,035,485
- قلبي أحمق!
- تلك أولات الصلاة
- لاجديد بعد الحرب وأنتّ
- عد لنكره القمر مثلما كنّا معاً
- تساؤل
- أنا أدمّر إذاً أنا حداثي !
- حتى لايذبل ورد الشمال....
- ليس مرة أخرى؛
- مرآة الرؤيا
- إستباق المراثي في الاجنبي الجميل؛
- الاقتراب من حائط الموتى؛
- لماذا الصورة الشخصية؟؛
- تعريفات لمفاتيح الافق
- قصيدة الحياة اليومية في الشعر العربي القديم
- قصة
- رشدي العامل وتجارب الحياة اليومية
- خبز الدم
- شمولية الموت عند شاعرة الحياة
- حرية ام ماذا....؟
- اجهاض


المزيد.....




- فرق من 10 دول تشارك في مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية
- النضال ضد الفضائيين أم الاستبداد؟.. الحرية في أدب الخيال الع ...
- كاظم الساهر يزف ابنه على وقع العادات المغربية - العراقية (صو ...
- الجزائر... وزير الاتصال يتولى حقيبة الثقافة بالنيابة بعد است ...
- مايكل راكوفيتز: فنان يعيد ترميم ما دُمر من آثار عراقية بأورا ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- منصب رسمي جديد لوزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة بعد حادث ت ...
- الحكومة وثقافة النقد / د.سعيد ذياب
- وزيرة الثقافة الجزائرية المستقيلة تستعد لتولي منصب رسمي جديد ...
- بانوراما الأفلام الكوردية.. أفلام كوردية خارج المسابقة في مه ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - ماركيز ومؤازرة الصديق بتعليق !