أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طارق محمد حجاج - رسالة دعم للسيد الرئيس محمود عباس بشأن استحقاق أيلول














المزيد.....

رسالة دعم للسيد الرئيس محمود عباس بشأن استحقاق أيلول


طارق محمد حجاج

الحوار المتمدن-العدد: 3455 - 2011 / 8 / 13 - 08:08
المحور: القضية الفلسطينية
    


بسم الله الرحمن الرحيم
رسالة دعم للسيد الرئيس محمود عباس بشأن استحقاق أيلول
بقلم- طارق محمد حجاج

إن إيماننا الراسخ بأن التوجه إلى الأمم المتحدة بجميع فروعها، لهو أحد الركائز الهامة لاسترجاع الحقوق المغتصبة والمسلوبة وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

لقد عانينا الأمرين منذ الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وحتى الآن، تارةً من ظلم الاحتلال والبطش والمجازر الإسرائيلية، وتارةً أخرى من ظلم مجلس الأمن الذي يعطي لإسرائيل الغطاء اللازم للاستمرار في سياساتها العدوانية ويجهض كل المحاولات السياسية التي تهدف إلى لجم العدوان الإسرائيلي من جانب، أو تحاول إنصاف الفلسطينيين من خلال حث المجتمع الدولي على إعطائهم حقوقهم المسلوبة واسترجاع أراضيهم المغتصبة من جانب آخر .

لقد آن الأوان لإنهاء حقبة مريرة من الزمن مازال يعيشها الشعب الفلسطيني، لقد آن الأوان لهذا الشعب أن يقرر مصيره بنفسه دون إملائات خارجية، لقد حانت لحظة الصعود من على أعتاب الدولة الفلسطينية إلى داخل هذه الدولة لكي تحتضن جميع أبنائها في بيتٍ فلسطيني مستقل، ذو سيادة ومعترف به، يقف على قدم المساواة مع جميع دول العالم في إطار المجتمع الدولي، ويكون له صوت حر ومستقل داخل الأمم المتحدة كباقي دول العالم .
إن التوجه إلى الأمم المتحدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية لم يأتي من فراغ، لقد أكملنا جميع الاستعدادات والإجراءات والأركان المطلوبة لإقامة الدولة الفلسطينية، بما يعزز المطلب الفلسطيني لقيام دولته ويلقي بالخزي والعار على كل من يقف عثرة أمام رغبة واستحقاق هذا الشعب في نيل استقلاله وحقه في تقرير المصير والذي يكفله له القانون الدولي وكل المواثيق الدولية.
إن القرار السليم بالسير في هذا المسار الصحيح الذي اختارته القيادة الفلسطينية بقيادة السيد الرئيس محمود عباس لهو أنجع الحلول لحشد التضامن الدولي والدعم السياسي والدبلوماسي لقيام الدولة الفلسطينية عن طريق التوجه إلى الأمم المتحدة كأحد أقوى الحلول السلمية والدبلوماسية لقيام الدولة الفلسطينية .

إن جهودكم يا سيادة الرئيس قد تكللت بالنجاح، فبات العالم أجمع على دراية تامة بالقضية الفلسطينية وبالظلم الواقع عليها، وبحتمية حل هذه القضية حلاً عادلاً ومنصفاً.

لقد أثمرت جهود سيادتكم في حشد التضامن الدولي مع القضية الفلسطينية وبات الاتجاه العام ينحُ نحو عزل إسرائيل عن المجتمع الدولي.

إن جهود سيادتكم تأتي استكمالاً لجهود الشهيد القائد ياسر عرفات لتحقيق حلمه وحلم الشعب الفلسطيني كافة بقيام الدولة الفلسطينية، بعدما استطاع الوصول بمنظمة التحرير الفلسطينية إلى داخل الأمم المتحدة كمنظمة معترف بها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، فالفضل بعد الله يأتي لسيادتكم لعدم انقطاع هذا الحراك السياسي المستمر للوصول إلى إعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية .

وإننا وكل فلسطيني حر غيور على القضية الفلسطينية ومستقبلها، نقف قلباً وقالباً إلى جانب سيادتكم وندعم ونبارك بكل فخر توجه سيادتكم إلى الأمم المتحدة في أيلول / سبتمبر من هذا العام، إيماناً ويقيناً منا بصحة وجدية هذه الخطوات في سبيل الوصول إلى قيام دولتنا الفلسطينية، كما ندعوا من الله العلي القدير أن تكلل جهودكم بالنجاح في أيلول القادم وتتوج بإعلان قيام الدولة الفلسطينية كدولة معترف بها في الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، كما ندعو جميع الفصائل والقوى الفلسطينية إلى الانضمام لهذا الحراك ودعم هذا المطلب كونه من الواجبات الآمرة التي تصب في مصلحة القضية الفلسطينية والتي لا يجوز التخلي عنها.


وفقكم الله لما فيه خير للوطن ولأبناء الوطن وأعانكم الله لما تبذلونه من جهد منقطع النظير في خدمة هذا الوطن وتحمل أعبائه.
فلكم منا جزيل الشكر والعرفان، وأمدكم الله بموفور الصحة والعافية لاستكمال ما بدأتموه من جهود في خدمة هذا الوطن.
Mr_tareq_hajjaj@hotmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,280,128,007
- في محاولة لإيقاظ المشاعر الوطنية
- هل يتحول رئيس السلطة الفلسطينية إلى بن لادن جديد ؟!!
- المصالحة الفلسطينية بين الواقع والمأمول
- وظيفة البعثة الدبلوماسية لمنظمة التحرير الفلسطينية
- تبادل التمثيل الدبلوماسي بين الدول
- الاجراءات المطلوبة لتحويل فتوى محكمة لاهاي الى قرار دولي فاع ...
- الجزيرة والشارع العربي والأهداف الاستراتيجية الاسرائيلية من ...
- رؤية شاملة لإنهاء حالة الإنقسام الفلسطيني
- لا جدوى من المفاوضات ولا مفر منها
- المشهد الفلسطيني الحالي لا يملك سوى رحمك الله يا ياسر عرفات


المزيد.....




- نيويورك: غوتيريش أحد خطباء الجمعة
- لماذا توجد أهمية للانتخابات المحلية في تركيا؟
- مقتل ما لا يقل عن 26 شخصا وإصابة 28 آخرون جراء احتراق حافلة ...
- ترامب وميركل يبحثان هاتفيا سلسلة من القضايا من بينها التجارة ...
- المغرب الكبير: الريف مظلوم مائيا
- غزة عطشى.. و-لا تصلح للحياة-
- الأردن: لا حياة دون -توفير الماء-
- العرب أفقر الأمم مائيا
- فيديو: رجل يطعن قساً أثناء قداس في كنيسة سانت جوزيف في مونتر ...
- بالدموع والغضب .. ذوو ضحايا عبارة الموصل يشيعون أحبائهم إلى ...


المزيد.....

- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ
- حزب الشعب الفلسطيني 100 عام: محطات على الطريق / ماهر الشريف
- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طارق محمد حجاج - رسالة دعم للسيد الرئيس محمود عباس بشأن استحقاق أيلول