أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - على صهوةِ البراق














المزيد.....

على صهوةِ البراق


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3453 - 2011 / 8 / 11 - 20:49
المحور: الادب والفن
    


على صهوةِ البراق


لم أرَفي صحائفِ الأسماءِ والرسومِ
اسميَ الكريمَ والعتيد
فقال لي حاجبُها المسؤولُ باعتذار:
رسمُك مشطوبٌ من المعاجمِ العتيقة
لقد سمعتُ من مئذنةِ الحيّ
بأنّ مأتما يقامُ في طرائقِ السماءْ
يُعلنُ موتَك الأكيد
يزفّك الملائكُ الحسانُ للبعيد
***** ***** *****
ودونما جواز
طرتُ مع البراق
أقابلُ الإله
وعند بابِ السور
عصّبني البراق
ولم أعدْ أرى
سوى غشاوةِ العيون
***** ***** *****
حملتُ في حقائبي الشجون
ومرةً أخرى بباب السور
رأيتُ زمرةً من النسور
فاغتصبتْ من عنديَ الحقائب
لكنّها أهدتْنيَ البذور
لأزرعَ السكينة
في أرضِنا الصاخبةِ الحزينة
***** ***** *****
أشرقت الشمسُ من المغيب
حطّتْ ركابَها
في وطني العراق
تغلغلتْ في دميَ المراق
ونصّعتْ مرافئ القلبِ
وقالتْ :
هذهِ الآفاق
مسراكَ للنجوم
يا أيّها البراق
دعْكَ من السماء
خذني إلى آشور
خذني إلى زقورةِ النسيان
خذني إلى مسلةِ الحصونِ
والجنائنِ الحسان
دعني أعفّرْ جسدي الهالكَ في التراب
أعمّدُ الروحَ بضفتيكَ أيّها الفرات
لمْ يستجبْ براقيَ العنيد
فطارَ بي محلّقا إلى السماء
جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,212,470
- سأثوبُ إلى رشدي وأعودُ إليه
- في بغداد شوارعٌ ومقاهٍ يرتادها الأدباء
- ترنيمةٌ إلى حفيدتي
- معايشةٌ لحالاتٍ همجية
- تأبين
- عاشوراء المطرِ الأخضر
- ثلاثُ قصائد
- حبيبتي والمنفى
- حمامتي والطيورُ السود
- متاهة
- ما انت..أيها النابت فينا !!؟
- مَن تُرانا نكون
- اشتقْتُ لغيابِك
- مرثيةٌ لبطلٍ لم يمتْ
- ما يكتبه الطغاة
- بغاثُ الطيور
- ما تيسّرَ من سوَ رِ الاحزان
- الحريرُ والتراب
- الشيخُ والهجْر
- حنينٌ ليومٍ ما


المزيد.....




- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...
- عالم الكتب: الرواية الكردية ومعرض لندن للكتاب
- الثقافة: زيارة العوائل للمدائن مجاناً في نوروز
- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...
- زقورة أور.. أقدم أهرام بلاد الرافدين المليئة بالأسرار
- هل تحضر -الخوذ البيضاء- لمسرحية جديدة في سوريا
- بين برلمانييه المتمردين وضغط أخنوش.. ساجد في ورطة


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - على صهوةِ البراق