أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - رد على مقالة سامي لبيب في الدين عندما ينتهك إنسانيتنا 29















المزيد.....


رد على مقالة سامي لبيب في الدين عندما ينتهك إنسانيتنا 29


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 3453 - 2011 / 8 / 11 - 18:54
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رد على مقالة سامي لبيب في الدين عندما ينتهك إنسانيتنا 29

الكاتب...

# عبد الله بن جبرين : يفضل عدم قبوله في المدارس الحكومية !!، إِنَّمَا الْمُشْرِكُونَ نَجَسٌ فإن استلزم الأمر قبول أحدهم فإنه يربى في صغره على محاسن الإسلام وتعاليمه، وفي مادة التوحيد يشرح له حال الكفر ومنه الدين الذي يدين به، ويبين بطلان كل الأديان المخالفة للإسلام وما فيها من التناقضات والمخالفات والأخطاء الظاهرة؛

شيخنا يفضل عدم دخول أطفال اليهود والنصارى والوثنيين للمدارس الحكومية تحت دعوى أنهم نجس .!!..هكذا بجرة قلم .!ولنصطدم بأولى مفردات العنصرية والقسوة علاوة على ما تعنيه كلمة " نجس" من دونية وإحتقار ..شيخنا يرى أيضا أن الأطفال المسيحيون إذا ظلوا على كفرهم فيجب إذلالاهم وإهانتهم ويطال وقوفهم وتجر أياديهم !!.. ماذا نتوقع من طفل مسيحى يوصف بالنجاسة ويسمع ويشاهد هذا الإذلال ..ألا نصل به إلى الإبتعاد والتشرنق من هكذا وسط يستقصيه ويذله ..ألا نكون قد بذرنا أولى بذور الكراهية والشقاق فى الجانبين لنحصد فى المستقبل المر والحنظل

رد.....

قرانا جميعا .. قصة الطفل مايكل القبطي مع أطفال المسلمين عندما سأله احدهم عن اسمه إثناء اللعب بكرة القدم .. رجح الكاتب سبب رفضهم للعب معه يعود إلى قوله تعالى (إنما المشركين نجس ) إلا تستحي من هذا القول الباطل المزيف ...أطفال .... هل؟؟ تتوقعون لديهم إدراك بمضمون الآية .. ثم من أين عرفوا معنى هذه الآية .. لو فرضنا هناك تعاليم دينيه في المدارس فهي لا تتجاوز (قل هو الله احد .. وتنظفوا فان الإسلام نظيف) ثم إن الآية لها حدث خاص لا يمكن تطبيقه في أي مكان من الأرض إلا في مكة ..لأنها منعت المشركين من تأدية طقوسهم في سنة تسع للهجرة بعد فتحها فالنجاسة هنا قوليه وليس جسديه لأنها تخص الاعتقاد ولا علاقة للبدن بها

الكاتب....


- سؤال آخر : هل تجوز مصافحة الكفار وأن نبدأهم بالسلام؟ وإذا سلموا علينا فكيف نرد عليهم؟
# عبد الله بن جبرين : الكفار والمشركون من يهود ونصارى ووثنيين ودهريين كلهم نجس كما أخبر الله فلا يجوز إكرامهم ولا احترامهم ولا تقديرهم في المجالس ولا القيام لهم ولا بدائتهم بالسلام أو بكيف أصبحت أو أمسيت لقوله صلى الله عليه وسلم لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام وإذا لقيتموهم في الطريق فاضطروهم إلى أضيقه وإذا سلموا علينا فإنا نقول وعليكم ، ولا تجوز مصافحتهم ولا معانقتهم ولا تقبيل أيديهم. والله أعلم

رد...


من المؤكد تكون تصريحات ابن جبرين في هذا الاتجاه .. لأنه يحافظ على قاعدة دينيه جماهيريه داخل المملكة بينما واقعيا لأمر يختلف تماما .. عكس الدول الإسلامية التي لها اختلاط الديني .. ولقد رأينا التكاتف ديني وان كان سياسي بين المسلمين والأقباط حافظ على وحدة الصف المصري ..لا تخلُ تصاريح ابن جبريل من الازدواجيات بين الواقع والدين .. ولا سيما المملكة تحتضن الملاين من الجنسيات الغربية يعملون داخلها ضمن قطاعات حكوميه واستثماريه خاصة .. علما إن هناك حديث نبوي مكذوب على رسول الله وضعه محمد عبد الوهاب قائد الحركة الوهابية الطائفية في بداية القرن الثامن عشر يلزم به المراجع ألوهابيه الفاشلة بإخراج المشركين من جزيرة العرب ولكن لا يطبق على الأجانب لارتباطات دولية وسياسيه .. بينما يطبق على الشيعة الرافضة أو القبائل العربية التي تحمل بعض الرموز الوثنية أو الاعتقاد الشركي .. خلاصة الكلام نحن لا نظر إلى الفتوى السياسية أكثر ما يهمنا حقيقة الدين فالحكومة السعودية تقدم جميع التسهيلات للجنسيات الغربية في موئسساتها ومدارسها وجامعاتها ..

هذه الآية تبطل مزاعم الكاتب وابن جبريل في آن واحد
{لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الممتحنة8
{إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ }الممتحنة9
إذن الآية واضحة شنت العداوة والبغضاء على الذين يقاتلون المسلمين في الدين .. وأمرت بالبر والقسط على كل مقسط ..

الكاتب..........

* الولاء والبراء .
هناك ترسانة من الأيات التى تؤسس لفقه الولاء والبراء والذى يعتبرها علماء المسلمين أنها من أركان الإيمان والتوحيد .!!
معنى الولاء : هو حُب الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ونصرتهم ..أما البراء : هو بُغض من خالف الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ، من الكافرين والمشركين والمنافقين والمبتدعين والفساق .
الولاء هو إبداء الحب والصفح والولاية للمؤمن فى العقيدة , والبراء هو إبداء الكراهية لغير المؤمن ..نعم المؤمن مُكلف فى تصدير الكراهية للأخر وإظهارها .
{ لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم
هذه الآية تُخرج المؤمن من إيمانه لمجرد أنه يحمل بعض الود لغير المؤمن وتصل الحدة إلى سقفها الأعلى لتشمل الأباء والأبناء والأخوة وكما قال البغوي : " أخبر أن إيمان المؤمنين يفسد بموادة الكفار وأنّ من كان مؤمنا ً لا يوالي من كفر وإن كان من عشيرته "!!! .. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : " أخبر سبحانه وتعالى أنه لا يوجد مؤمن يواد كافراً فمن واد الكفار فليس بمؤمن
- آيات إضافية ..
{ يا أيها الذين آمنوا لا تتولوا قوما غضب الله عليهم قد يئسوا من الآخرة كما يئس الكفار من أصحاب القبور } .
{ يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض }
نلاحظ هنا تحذير شديد اللهجة من الله بعدم الموالاة مع توعد شديد اللهجة بقوله : { ومن يتولهم منكم فإنّه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين }
فجعل الموالاة لغير المسلم بإنضمامه للكفار والقوم الظالمين !!..و قال بعض المفسرين : " فيه زجر شديد عن إظهار صورة الموالاة لهم وإن لم تكن موالاة في الحقيقة " ..وفى أقل الأحوال الآية تقضي بتحريم موالاة أعداء الله تعالى وإن كان ظاهرها يقتضي كفر من تولاهم ولهذا روي عن حذيفة أنه قال : ليتق أحدكم أن يكون يهودياً أو نصرانياً وهو لا يشعر وتلا هذه الآية

رد............

استخدم الكاتب مصطلح الولاء والبراء.. في العديد من المقالات السابقة حيث اتخذ إشكالا مختلفة وأوجه متعددة في كل مقالة .. فمرة مع مولاة الكافر ... ومرة مع التعصب الديني.. وهذه المرة مع الطفل مايكل.. لم أرى مثل هكذا ازدواجية بين الفكر والموضوع إلا عند الكاتب والإله يسوع .. ففي كل إصحاح يضع لنفسه نسبا جديدا .. فالكذاب دائما مفضوح لانه ينسى افتراءاته ليأتي بافتراء جديد

الرد الأول ..
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=237408


يقول الكاتب إن هذه الآية تخرج المؤمن عن إيمانه مجرد يتعامل بود مع الكافر.. طبعا الآية لا تتكلم عن المؤمنين إنما تتكلم عن المنافقين .. من المعروف إن المنافقين كان إيمانهم متعلق بالمصالح .. فهم يلعبون على الحبلين حبل الكفار وحبل المؤمنين .. يضع الله حد لهذا الاستهتار .. لتحديد موقف مؤكد من الإسلام .. فكان سبب منعهم من مولاة الكفار .. لأنهم يحلفون بالله كاذبين أنهم ليس أولياء لهم .. ستجد في الآية أساليب النفاق المتبع من قِبلهم بين الكفر والإيمان.. بل وصل بهم الحد إلى معاداة الله رسوله ... انتبه إلى ما بين القوسين..

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلَا مِنْهُمْ ((وَيَحْلِفُونَ)) عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ{14} أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ{15} اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ{16} لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئاً أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{17} يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا (((يَحْلِفُونَ))) لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ{18} اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ{19} إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ{20} كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ{21} لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{22


الرد ...الثاني
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=231191


*** الولاء والبراء .

هناك ترسانة من الأيات التى تؤسس لفقه الولاء والبراء والذى يعتبرها علماء المسلمين انها من أركان الإيمان والتوحيد .!!
معنى الولاء : هو حُب الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ونصرتهم .
والبراء : هو بُغض من خالف الله ورسوله والصحابة والمؤمنين الموحدين ، من الكافرين والمشركين والمنافقين لك أن تعلم أن عدم تحقيق هذه العقيدة قد يدخل في الكفر ،

رد
واضع الكاتب تعريفات لا تقوم على أسس دينيه إنما على أسس اعتقاديه وهذا مما يجعله في فشل مستمر... بما إن الكاتب استشهد بالآيات ألقرانيه .. واجب إن يكون الرد عليه من القران لإبطال تضليله
لا يوجد في القران أي تعبير للولاء.. إنما هناك كلمة أولياء .. كقوله.. أولياء الله .. أو أولياء الشيطان.. فمعنى كلمة أولياء ..إي إتباع .. ممكن قراءة تعريف الكاتب والمقارنة بين القولين
أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ{62} الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ{63} لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ لاَ تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ{64}
{الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُواْ أَوْلِيَاء الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفاً }النساء76
البراء .. لا وجود للبراءة في القران .. إنما هناك كلمة براءة من الله ... وتقصد براءة الله من العهد الذي عقده محمد مع كفار قريش في سنة ستة للهجرة بعد إن نقضته قريش سنة ثمانية للهجرة..
وجاءت كلمة براء في قوله تعالى.. قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ ... وهنا تقصد الآية البراءة من العبادة وليس من البشر . منكم ..أي بسبب عملكم... لان العداوة والبغضاء صدرت أولا من قوم إبراهيم ضده وضد الذين امنوا معه... ممكن قراءة تعريف الكاتب والمقارنة ما بين القولين
********************************************
الكاتب
{ لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم }
هذه الآية تُخرج المؤمن من إيمانه لمجرد أنه يحمل بعض الود لغير المؤمن وتصل الحدة إلى سقفها الأعلى لتشمل الأباء والأبناء والأخوة وكما قال البغوي : " أخبر أن إيمان المؤمنين يفسد بموادة الكفار وأنّ من كان مؤمنا لا يوالي من كفر وإن كان من عشيرته "!!! .. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : " أخبر سبحانه وتعالى أنه لا يوجد مؤمن يواد كافراً فمن واد الكفار فليس بمؤمن
رد
يقول الكاتب إن هذه الآية تخرج المؤمن عن إيمانه مجرد يتعامل بود مع الكافر.. طبعا الايه لا تتكلم عن المؤمنين إنما تتكلم عن المنافقين .. من المعروف إن المنافقين كان إيمانهم متعلق بالمصالح .. فهم يلعبون على الحبلين حبل الكفار وحبل المؤمنين .. يضع الله حد لهذا الاستهتار .. لتحديد موقف مؤكد من الإسلام .. فكان سبب منعهم من مولاة الكفار .. لأنهم يحلفون بالله كاذبين أنهم ليس أولياء لهم .. ستجد في الايه أساليب النفاق المتبع من قِبلهم بين الكفر والإيمان.. بل وصل بهم الحد إلى معاداة الله رسوله ... انتبه إلى ما بين القوسين..

أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْماً غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِم مَّا هُم مِّنكُمْ وَلَا مِنْهُمْ ((وَيَحْلِفُونَ)) عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ{14} أَعَدَّ اللَّهُ لَهُمْ عَذَاباً شَدِيداً إِنَّهُمْ سَاء مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ{15} اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً فَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ فَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ{16} لَن تُغْنِيَ عَنْهُمْ أَمْوَالُهُمْ وَلَا أَوْلَادُهُم مِّنَ اللَّهِ شَيْئاً أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ{17} يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا (((يَحْلِفُونَ))) لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ{18} اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُوْلَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ{19} إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ فِي الأَذَلِّينَ{20} كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ{21} لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ{22}
****************************************************
الكاتب

{ يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا عدوي وعدوكم أولياء تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بما جاءكم من الحق } إلى قوله : { تسرون إليهم بالمودة وأنا أعلم بما أخفيتم وما أعلنتم ومن يفعله منكم فقد ضل سواء السبيل }
هنا يحث الله عباده المؤمنين على متابعة خليله إبراهيم والتأسي به وبمن آمن معه في معاداة أعداء الله والتبرء منهم ومما يعبدون من دون الله وإظهار العداوة لهم والبغضاء ما داموا على الكفر بالله فقال : { قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا براء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده } .. وهنا على المسلم أن يتأسى بإبراهيم الخليل في معاداة أعداء الله تعالى وإظهار العداوة والبغضاء لهم
رد
بعد إن هاجر المسلمين من مكة إلى المدينة ..بقيت المودة بين المؤمنين وأقاربهم من الكفار ... الله سبحانه وتعالى .. يوضح للذين لديهم مودة ..يقول لهم.. لماذا تلقون إليهم بالمودة وقد كفروا بالحق.. ولو تعلمون ما في قلوبهم من حقد عليكم ما وادَّدتمهم .. كيف وهم اخرجوا كم من دياركم .. لكن اعلموا يوم يتمكنون منكم فهذا مصيركم .. انتبه إلى ما بين القوسين
~§§ الممتحنة(مدنية)13 §§~
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ ((يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ)) أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَاداً فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ{1} إِن(( يَثْقَفُوكُمْ)) يَكُونُوا لَكُمْ(( أَعْدَاء)) وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ (((أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم)))بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ{2}

ضرب الله لهم المثل عن إبراهيم.. ذكرناه أعلاه

قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ{4}
نجد في نفس السورة.. إن الله سمح بمودة الكافر ولكن بشرط .. لا ينهاكم الله بالمودة

لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ{8} إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ{9}
إذن...الكره والعداوة والبغضاء فقط مع الذين طردوا المسلمين من ديارهم أو ظاهروا على إخراجهم
*********************************************************
الكاتب
ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا الكافرين أولياء من دون المؤمنين أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا } قال ابن كثير في تفسيره -وكأن الأمور تحتاج تفسيرا ً- : " ينهى الله تعالى عباده المؤمنين عن اتخاذ الكافرين أولياء من دون المؤمنين يعني مصاحبتهم ومصادقتهم ومناصحتهم وإسرار المودة إليهم وإفشاء أحوال المؤمنين الباطنة إليهم وقوله : { أتريدون أن تجعلوا لله عليكم سلطانا مبينا
رد
يقول الكاتب.. ينهى الله تعالى عباده المؤمنين عن اتخاذ الكافرين.. الآية واضحة تتكلم عن المنافقين المتذبذبين بين الكفار والإيمان فهم اقرب للغدر والخيانة .. لان مصالحهم فوق كل شيء .. حيث نجد إن القران انزل العديد من الآيات توبخ المنافقون لأنهم محسوبين على الذين امنوا ..حيث كانت تصرفاتهم تثير الشكوك .. نجد إن التنزيل حذرهم من أن ينزل الله عليهم سلطانا أو حكما يعاقبهم فيه... أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً{144}
إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً{142} مُّذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذَلِكَ لاَ إِلَى هَـؤُلاء وَلاَ إِلَى هَـؤُلاء وَمَن يُضْلِلِ اللّهُ فَلَن تَجِدَ لَهُ سَبِيلاً{143} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَتُرِيدُونَ أَن تَجْعَلُواْ لِلّهِ عَلَيْكُمْ سُلْطَاناً مُّبِيناً{144} إِنَّ الْمُنَافِقِينَ فِي الدَّرْكِ الأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَلَن تَجِدَ لَهُمْ نَصِيراً{145}


في النهاية نشكر الكاتب ونقول له من متطلبات الإنسانية إن نقول الحق .. الله... الله.. في الأجيال القادمة لم تكن كتابتك لله... فكتب للإنسانية بجد





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,281,454,854
- ويضرب يسوع الأمثال لليهود لعلهم يتنصرون
- رد على مقالة صلاح يوسف في مصادر الشريعة الإسلامية
- يسوع ارسي دعائم الماسونيه ونظرية المؤامرة 2
- أول من حرف التوراة !!الإله التوراة
- رد على مقالة محمد وجدي.. سقوط نبوة محمد في الكتاب المقدس
- يسوع أرسى دعائم الماسونيه ونظرية المؤامرة
- (الإله له أبوان ) مصائب اليهود عند يسوع فوائد
- رد على مقالة كامل النجار في متى ظهر الإسلام 2-2
- رد على مقالة جهاد علاونه في عقوبة المسلم لا تردع المسلم..
- الإله التوراة وعصابة شيكاغو
- رد على مقالة كامل النجار.. متى ظهر الإسلام 1
- رد على مقالة عبد الرضا حمد جاسم في الجزية وطلعت خيري
- رد على مقالة عبد الرضا حمد جاسم.. الجزية في الإسلام
- رد على مقالة سامي لبيب في.. تأملات فى الإنسان والإله والتراث ...
- لا إلوهية ليسوع ولا بشارة لمتى
- يضاحات على مقالة السيدة مرثا فرنسيس في.. داود الملك وخطايا ا ...
- رد على مقالة كامل النجار .. أسئلة لم يتطرق لها المسلمون
- رد على مقالة ألاء حامد في الصراع على الخلافة الإسلامية (1) ا ...
- الإله التوراة!! يعلم أنبيائه على السرقة! مع احترامي للحرامي
- إبعاد الدعوة اليسوعية في تدمير الأسر والمجتمعات ..


المزيد.....




- نيوزيلندا تجرم حيازة أو توزيع بيان منفذ مذبحة المسجدين
- تنظيم الدولة الإسلامية -ما زال تهديدا لا يُستهان به-
- القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية تدعو لمقاطعة المنتجات ال ...
- الموصل احتلت مكانتها في الجنة – كامل كريم الدليمي
- الفاتيكان يقبل استقالة أسقف متهم بالتغطية على انتهاكات جنسية ...
- دار الإفتاء المصرية ترد على حرق زعيم حزب دنماركي نسخا للقرآن ...
- كنيس يهودي يفتح أبوابه أمام المسلمين لصلاة الجمعة في نيويورك ...
- إمام مسجد بنيوزيلندا: مذبحة المسجدين يجب أن تكون نقطة تحول م ...
- إمام مسجد بنيوزيلندا: مذبحة المسجدين يجب أن تكون نقطة تحول م ...
- افتتاح المسجدين ومسيرة للحب والسلام.. نيوزيلندا تواصل التضام ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - رد على مقالة سامي لبيب في الدين عندما ينتهك إنسانيتنا 29