أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الخياط - لماذا الدفاع عن المفسدين؟!














المزيد.....

لماذا الدفاع عن المفسدين؟!


علي الخياط

الحوار المتمدن-العدد: 3453 - 2011 / 8 / 11 - 16:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هذا زمن لايؤمن فيه لاحد..وربما كان هو زمن الفتنة الذي لايليق بالعاقل ان يحسن فيه الظن ولافي العباد الذين يخالطهم فيه.فبالأمس قاتل النواب في البرلمان العراقي قتالا شرسا دفاعا عن حفنة من المفسدين في مفوضية الإنتخابات التي ثبت بالدليل إنها تجاوزت الحدود في إستغلال النفوذ واللعب باصوات الناخبين!!
واليوم يعبر نواب اعلنوا الوقوف في وجه المفسدين عن خشيتهم من ان تؤول الامور في قضية العقود الوهمية لوزارة الكهرباء الى ذات الحال الذي وصلت اليه حين تم استجواب رئيس المفوضية العليا "المستغلة" للانتخابات.
فقد ثبت بالدليل ان نوابا من القائمة العراقية مارسوا ضغطا على الوزارة للافادة من مشاريع وهمية ولتمرير عقود لاحقيقة لها مع شركات اجنبية عاجزة في مجال الكهرباء وقد حصلوا على اموال بالعملة الصعبة حين دخلوا كسماسرة ولاعبين اساسيين في لعبة الفساد المملة والرتيبة التي يدفع الشعب فاتورتها يوميا.
من المتوقع ان تبدا العراقية حملتها الوطنية الكبرى للدفاع عن الفساد في حال تم استجواب وزير الكهرباء في البرلمان وهي قد بدأت بالفعل حين لوحت بتصريحات تغمز في قناة دولة القانون التي تتبنى مشروع الكشف عن المفسدين.
نحن اذن امام تحد خطير حيث تسلل الفساد الى المؤسسة التشريعية التي يتوجب عليها ممارسة دور تشريعي ورقابي يقف في وجه المفسدين ولايكون حاميا وراعيا لهم ثم يمرر لهم مايعينهم على الهروب من وجه العدالة الى الساحات الامنة التي لاعقاب فيها لاحساب .
مجلس النواب العراقي يشرعن للفساد ويؤسس لثقافة الدفاع عن المفسدين وهو امر جلل يتطلب موقفا عاليا من الكتل السياسية التي تؤمن بالخط الوطني ولديها الرغبة ببناء الدولة المؤسساتية التي يحكمها القانون والقضاء العادل وبخلاف ذلك فنحن نسير الى المجهول.
هل من احد يوقف القائمة العراقية عند حدها؟ من سيوقف المفسدين ... لا ادري.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,010,999
- انسحاب وعودة!
- وزير دولة لتعطيل الدولة!!
- 650 الف نسمة !
- من هو الخفاش؟
- كشف المستور
- فراس قتل ابي!
- التاريخ يتغير؟
- إيذان بالنهاية
- استحقاقات انتخابية
- حكومة ظل؟
- اكذوبة الحوار؟
- هاجس المؤامرة ...والحكام العرب؟
- البحرين حرة.درع الجزيرة برة
- الحريري الحائر
- المراة في الاسلام
- علاوي الحائر..
- مرشحو الوزارات الامنية
- مقالات مدفوعة الثمن...لاب توب ودولارات؟
- ليلة سقوط القاهرة
- البوعزيزي... شرارة انهيار الطغاة


المزيد.....




- الجزائر: عزل قاض رفض تطبيق -تعليمات فوقية- تخص محتجي الحراك ...
- وزير الخارجية الأمريكي يزور الحائط الغربي برفقة نتنياهو
- مصدر يكشف لـCNN تفاصيل اعتراف ترامب بـ-سيادة- إسرائيل على ال ...
- أبو الغيط: إعلان ترامب حول الجولان غير شرعي ونقف بالكامل مع ...
- الاتحاد الأوروبي يرفض دعوة ترامب للاعتراف بسيادة إسرائيل على ...
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...
- فيديو.. 15 عربة ترام حديثة في أول إضافة لشبكة ترام الإسكندري ...
- السيسي يوجه الحكومة المصرية لاتخاذ اجراءات لتحسين الأجور وال ...
- قائد الطائرة الإثيوبية المنكوبة لم يتدرب على جهاز محاكاة بوي ...
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الخياط - لماذا الدفاع عن المفسدين؟!