أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي كاب - تحول العرب الى العلمانية ضرورة تاريخية














المزيد.....

تحول العرب الى العلمانية ضرورة تاريخية


سامي كاب

الحوار المتمدن-العدد: 3451 - 2011 / 8 / 9 - 17:29
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كل انواع القتل والابادة والتخريب والارهاب اللتي تحصل في البلدان العربية نابعة من التربية الاسلامية والثقافة الدينية والفكر الغيبي والعادات والتقاليد والمفاهيم والعقلية العربية القبلية الصحراوية البدوية
رجال الانظمة العربية من قوات امن وشبيحة وبلطجية وجنود ورجالات الانظمة بمختلف انواعهم يتصرفون اتجاه المواطن من منطلق تربيتهم وثقافتهم ومبادئهم وقيمهم وليس من منطلق برنامجهم الوظيفي او واجبهم اتجاه المؤسسة اللتي ينتمون اليها
والدليل على ذلك ان المواطن العادي يرد عليهم بجرائم ابشع من جرائمهم بحجة الانتقام
ومن الناحية العلمية فانه لا يعتبر الانتقام سببا لاقتراف جريمة ان لم يكن هناك دافع خلقي قيمي مزروع في شخصية المجرم كجزء عضوي بها ومركب تربوي ومنشأي وبيئي ووراثي
واذا ما درسنا الحالة بشكل علمي وتجريدي سنجد بان الاسلام بتربيته وثقافته وسلوكه ومنهجيته هو المسؤول المباشر عن كافة الجرائم سواء بالفعل او رد الفعل من النظام او من المواطن وهذا ما يتجلى من الاحداث اللتي نراها يوميا على شاشات التلفزة ونسمع عنها بالاخبار في ساحات وشوارع البلدان العربية اللتي تجتاحها رياح الثورة والتغيير
ولهذا فتغيير النظام لا يحل المشكلة وسيبقى العنف والارهاب هو النموذج الحياتي المسيطر ويتخذ وجها آخر وصيغة اخرى تبعا لشكلية النظام الجديد ما دام مبني على نفس الارضية وفي نفس الاجواء ونفس الادوات ونفس الشعب ونفس الافراد القائمين عليه بجوهرهم وموصفاتهم البنيوية فكريا وتربويا واجتماعيا وفزيولوجيا وعقائديا
لذلك عندما نبني بناء جديدا يجب ان نغير التربة العفنة وهي الاساس القديم ونستبدلها بتربة حديثة ذات مواصفات حضارية تؤهلها كي تكون اساسا صالحا لبناء حضاري انساني
وعلينا تغيير الاجواء وتحديثها والغاء مسببات الامراض وحذفها خارج المنظومة الاجتماعية وعلينا تحديث الفرد الانسان وبناء انسان جديد يمتلك كافة المواصفات والمؤهلات والقدرات كي يكون عنصرا فاعلا ايجابيا حقيقيا على مسرح الحضارة الانسانية عموما وعلى مساحته الوطنية خصوصا بالشكل المطلوب تبعا للمنطق التقييمي الحضاري الانساني
وهذا يتطلب منا الجراة الكاملة في نقد الذات والتحدي للواقع الاجتماعي القاهر ونسف كل المعيقات ونفض الغبار عن القدرات المعطلة واعادة تشغيلها وتفعيل الادوات الخاملة المهملة والمتنحية والمتروكة لاسباب معتقدية وسياسية وغيرها
جراتنا وتحدينا واقدامنا على الحياة وارادتنا وتفكيرنا العلمي الايجابي الخلاق ومنطقنا الطبيعي الانساني الحضاري كلها دوافع لنا وروافع ومحفزات واسلحة ومؤونة ومسندات ومعونات ومقومات تلزمنا في مسيرتنا النهضوية الثورية التحررية التقدمية باتجاه كرامة الانسان وعزته ورفاهه وسعادته وامنه وسلامته واستمرار وجوده ونموه وتطوره وتقدمه وتحقيق اقصى درجات الرقى والرخاء
وعليه فانه لا مهادنة ولا مساومة ولا مجاملة مع اي من المعيقات لهذا التوجه فان كانت العقيدة من المعيقات لننسفها وان كانت صالحة وتحتاج لتصليح وتحديث لنصلحها ونحدثها وان كانت قيمنا واخلاقنا ومفاهيمنا بحاجة لتغيير لنغيرها وان كانت شخصياتنا بحاجة لاعادة بناء لنبنيها الى اخره مما يتطلب الامر

اما من جهتي ومن وجهة نظري الشخصية وحسب تقييمي للواقع العربي عموما فان المشكلة الكبيرة اللتي تحول دون التطور العربي وولوجه طريق الحضارة والتقدم هو الاسلام وبرايي بان الاسلام غير صالح للتعديل او التصليح او التحديث وعلى العرب نسفه من جذوره واقتلاعه من حياتهم تربية وثقافة ومنهجا وعقيدة وسلوكا وخلقا وقانونا ودستورا وكل شيء
ان الضرورة التاريخية تتطلب بناء شخصية عربية جديدة تستند للعلم والمعرفة والمنطق وتقنية الحياة بدلا من الاستناد للدين والمعتقد والفكر الغيبي البدائي
وانا ارى بان العلمانية كفكر حديث انساني عالمي مبني على اصول المادة والطبيعة والوجود الكوني يمتلك كافة الادوات والمعادلات والحلول لكافة المشكلات المعترضة في طريق التحول الحضاري العربي وحيث ان العلمانية هي اللتي تمتلك الواقع الحاضر والمستقبل واصبحت تتحكم في مسيرة التاريخ وتعتلي منصة القيادة لمركب الحضارة الانسانية في طريقها الصاعد بتسارع لا يمنح فرصة للمتخلفين باللحاق
ولذا املي بان يتحول العرب الى علمانيين قبل ان يفوتهم القطار ويندثرون على قارعة الطريق





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,737,334
- العلمانية منهج الانسان المعاصر بدل الدين
- اهمية جسد المراة للرجل
- اكثر ما يغيظني
- لا اله والحياة مادة
- الاخطار الصحية للكوفية واللحية
- ثورة الحرية السورية
- العلمانية تعني الطبيعية المادية
- ماهي الثورة ؟؟؟
- موقف الدين من الدولة العلمانية في مصر
- دور العلمانيون في مصر
- هل ما حصل في مصر ثورة ام تغيير للنظام ؟
- اشياء اكرهها وامقتها
- فلسفة حياة
- تركيا ليست علمانية
- العقلانية ومراحل تطور الفكر الانساني
- اخي ايها الانسان ايها العربي
- العقلية العربية ما زالت عقلية بدوية
- الفكر الغيبي هو سبب التخلف العربي
- مسالة الايمان بالله
- ضرورة خلق شخصية عربية حضارية جديدة


المزيد.....




- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...
- كنيسة? ?في? ?سوريا? ?شكّلت? ?مصدر? ?إلهام? ?لكاتدرائية? ?نوت ...
- بعد 50 عاما.. الملك محمد السادس يوعز بإجراء انتخابات للهيئا ...
- الصدر يصف السيسي بـ-المتسلط-.. ويهاجم الوهابيين والسلفيين ال ...
- بالصور... قداس -الجمعة العظيمة- في الفاتيكان يسلط الضوء على ...
- باحثون: كنيسة في سوريا شكلت مصدر إلهام لكاتدرائية نوتردام
- شاهد: محاكاة لصلب المسيح في احتفالات الجمعة العظيمة بالفلبين ...
- در الإفتاء غاضبة لإهانة “راسموس بالودان” للمصحف الشريف
- شاهد: محاكاة لصلب المسيح في احتفالات الجمعة العظيمة بالفلبين ...
- طردوه من المسجد وهشموا سيارته... مصلون يهاجمون مساعد البشير ...


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سامي كاب - تحول العرب الى العلمانية ضرورة تاريخية