أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - علي الشمري - أباء أمرأة ,,,وخسة رجل














المزيد.....

أباء أمرأة ,,,وخسة رجل


علي الشمري

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 7 - 21:03
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


((أباء أمرأة ,,,وخسة رجل))
في ثمانينات القرن الماضي ,وتحديدا مع بداية الحرب العراقية الايرانية,حدثت الهجرة للعراقيين كما يعرفها الجميع,من الذين سفرهم صدام بحجة عدم أمتلاكهم الجنسية العراقية ,وقسم اخر هرب بجلده تخلصا من المشاركة في مستنقع قادسيته.والنوع الاخر ما تبقى من بقايا الاحزاب التي عمل صدام على تصفيتها باساليبه القمعية المعروفة,واستمرت الى نهاية التسعينات,حيث فرض الحصار على العراقيين , وشحة وأرتفاع أسعار المواد الاساسية والضرورية
فكان هناك الكثير من الكوادر العلمية واساتذة الجامعات والاطباء والمهندسين ,ممن فكروا بمغادرة العراق والرحيل الى دول الشتات وبحثا عن الامن والاستقرار,والحفاظ على كرامتهم التي أصبحت غير مصونة في العراق بفضل نشاط زبانية حزب البعث بتسخير كل امكانيات العراق المادية والبشرية من اجل قادسية صدام المجنونه(كل شئ من أجل المعركة).
أحد اساتذة جامعة بغداد قرر الرحيل والاستقرار في أنكلترامع زوجته العراقية وهي تحمل الشهادة الجامعيةالاولية,وبقية اطفالهما بصفة طلب اللجوء الانساني,طالب اللجوء كان يحصل على مساعدات مالية تستقطع من اموال عائدات النفط العراقية المخصصة لبرنامج (النفط مقابل الغذاء)الذي فرضته الامم المتحدة عقب حرب الخليج الثانية,وتقطع المعونة بعد ان يتم توفير عمل لطالب اللجوء,وكان في وقتها يخصص في أنكلترا لكل فرد 57 باون في الاسبوع ,
هذه المرأة العراقية ولما تمتلكه من اباء للنفس وقيم عراقيةأصيلة رفضت العيش على ما مخصص من مساعدات مشوبة بالذلة رغم كونها اموال عراقية ,وقررت التفكير جديا في عمل مجزي لها ,رغم عدم توفير الامكانات لها,فقررت ان تذهب الى مدير البنك في المدينة التي تسكن فيها وقد حملت معها 5أرغفة من الخبز العراقي بعد أن عملته في بيتها ,وعرضت على مدير البنك أقامة مشروع لصناعة الخبر العربي وطالبت بتموينه من الاموال اللازمة لشراء فرن وجلب عمال ,ومن خلال قوة شخصيتها وأصرارها على العمل لانجاح المشروع وتفائلها بان الجالية العربية كلها سوف تقدم على شراء الخبز ,أقتنع مدير البنك بأفكارها وقدم لها مبلغ ما يعادل 150_180 ألف دولار لاقامة مشروعها,وفعلا انجزت مشروعها وبعد مرور عام سددت القرض بكامله الى البنك
مواصفات مدير البنك وقدراته التي أهلته لان يكون بأستحقاق وجدارة مديرا للبنك وتتمثل في أنه
1_استطاع ان يدرس وبسرعة فائقة الجدوى الاقتصادية من المشروع وما سيوفره من خدمات للمواطنين و تشغيل عدد من العمال .
2_ما يتمتع به من حس مالي وحسن التصرف في حركة الاموال.دون الرجوع الى مرجعيته الوظيفية ,بل أستند على ما يمتلكه من صلاحيات قانونية تجعله يحسم الامور دون أخذ ورد.أو تعقيدات روتينية .,
3_فراسته في دراسة نية صاحب المشروع ,دون طلب ضمانات مقابل تقديمه مبلغ القرض,.وتحمل خطورة تقديم المبلغ,لانه كان على قناعة تامة بنجاح المشروع.كون الشخص المطالب بالقرض هو جاد في العمل ومصمم على انجاحه
هذا على مستوى مدير بنك ,فلو أجرينا مقارنة بسيطة مع قادة العراق الجديد ,نجد أنهم لا يستحقوا وظيفة منظف ,أو حدقجي.فنجد الكثير من وزرائنا قد هربوا مع المبالغ المخصصة لوزاراتهم,ونجد الكثير من مدراء البنوك قد عجلوا في حركة السيولة النقدية المتوفرة لديهم لنقلها الى بنوك خارجية ,و كثيرا من الوزراء يوقعون ويدفعون مبالغ لشركات وهمية,
والكثير من شركات الاستثمار قد غادرت العراق بسبب الاجراءات الروتينية التي تطلب منهم ,بالاضافة الى مطالبتهم بالعمولة مقدما ,
اما بالنسبة الى الشق الثاني من عنوان المقال ,فهناك الكثير ممن كانوا يعيشون لكل السنوات التي قضوها في دول الشتات على الاعانات المالية من تلك الدول كونهم عاطلين عن العمل وفضلوا ان يعتاشوا على الصدقات والاعانات,نجد منهم الكثير من أصبح من قادة العراق الجديد وأخرون أعضاء في البرلمان العراقي ,ويستلمون اضخم الرواتب والمخصصات في العالم ولكنهم لا زالوا يحتالون على الدول التي كانوا فيها ولحد اليوم يستلمون اعانات اللجوء الانساني. .,فما بين أباء أباء المرأة وخستهم بون شاسع ,ورغم هذا فقد عملوا على تهميشها وعدم انصافها ومساواتها ,في حين كلا الجنسين عانوا نفس المعاناة من الغربة والتهجير ,
انهم على ما يبدوا لن يفقهوا ولن يتعلموا في سني غربتهم ,بان رقي الشعوب يقاس بأحترام المراة ومساواتها ...........





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,526,170
- مشكلة المياه في العراق ,وسيلة للتلاعب بمقدرات الناس
- قصص واقعية من معاناة الناس ودجل المحتالين
- عصابات الغدر الجبانة ترتكب جريمة جديده
- اخر الانباء تفيد عن قرب التوصل لحل لغز الكهرباء العراقية
- المرأة العراقية بين مطرقة التقليد وسندان التقاليد
- التنظير العربي بين أوهام الماضي والخوف من حداثة المستقبل
- الحل ياتي من الشعب ,وليس من حكومة عاجزة
- صمود أمرأة من بلادي,أرادتها لا تعرف المستحيل
- لا وسطية,,أما سيادة وطنية او تبعية لدول الجوار
- دهين أبو علي الشهير,/ماركة تجارية
- أستقلالية التيار الديمقراطي,الضمانة الاكيدة لنجاحه وديمومته
- يأس الشباب يغرقهم في مستنقع الجهل والضلالة
- معالجات متأخرة ,,,,,,,,,,صحوة أم تسويف
- عندما يكون الاباء في مواجهة الاعداء
- مجردأقتراح,,,,لكن لا أعرف لمن يوجه
- ربما ضارة نافعة/عركة علاوي والمالكي
- خطوات صناعة الديكتاتور
- خطاب أوباما,,,,,,أزدواجية المعايير ورسائل مهمة للقادةالعرب
- شباب التغيير ,,,,,,,,صراع بين الدين والدولار
- مشاهد مؤلمة لا ينظر اليها قادة العراق الجديد


المزيد.....




- هل تغلّب لجنة الإدارة والعدل النيابية مصالح رجال الدين على ح ...
- وزارة التربية التونسية تكشف عن العشرات من حالات التحرش الجنس ...
- مراكز تعليمية واجتماعية بتونس لانتشال النساء من براثن الأمية ...
- طبيب يخصب 48 امرأة ويفلت من العقاب! (صورة)
- ابنة الثلاثة عشر عاما تُقتل مرتين والسبب؟
- عمالة الاطفال.. اعداد متزايدة تحت مطرقة الفقر
- ما هي التعديلات التي أُقرّت في إجراءات حصول المرأة الأجنبية ...
- تونس تعلن عن نتائج صادمة بشأن التحرش الجنسي بالتلاميذ
- بالفيديو... معركة على متن طائرة ركاب بسبب امرأة حافية القدمي ...
- عن مواقف تتعرضين لها لمجرد أنك أنثى!


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - علي الشمري - أباء أمرأة ,,,وخسة رجل