أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد جمعة - أَشْهَدُ














المزيد.....

أَشْهَدُ


خالد جمعة

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 7 - 15:50
المحور: الادب والفن
    


أَشْهَدُ
أنني لا أعرفُ كيفَ يموتُ اللّيلُ فجأةً
وأنني لم أَزَلْ أحبو في حديقةِ البيتِ
جارحاً ركبتيَّ، ومُسَلِّمَاً أمرَ الماءِ للماءْ.

أَشْهَدُ
أنَّ النارَ لم تغادرْ جفنيَّ
منذُ ألقيتِ بوجهكِ في مرآتي
وغادرتِ وعيي إلى لا وعيي
منتشرةً كذِئْبَةٍ كثيفةٍ في غابة الكلام
وأنا الفريسةُ التي ـ بعدُ ـ لم تعلِّمْهَا أمُّهَا فُنُونَ الهُرُوْبِ.

أَشْهَدُ
أن البلابلَ حينَ صدّقَتْ حرشيَ الذي يسيلُ على شفتيَّ
لم تكُنْ تعرِفُ أن الكلماتِ شراكُ صيدْ
لكني أخطأتُ لأن الصوتَ لا يُصطادُُ
ولا يُعبَّأُ إلا في ذاكرةِ الحنينْ

أَشْهَدُ
أني فقدتُ رصاصتي الأخيرة
وكنتُ تركتُها
لوقتٍ يحاصِرُني فيه الأعداءُ
بتاريخٍ مرّ من ألف غربالٍ
وحبالٍ من الفتوى

أَشْهَدُ
أنَّ موجتي ضاعتْ في البحرِ
وأنَّ أمي لم تكنْ موجةً كما قيلَ لي
وأن أبي لم يكُنْ شارعاً بينَ مدينتين
أما كيف تعلّمتُ روايةَ الحكاياتْ
فمجرَّدُ صُدْفةٍ وجدتُها تحتَ وسادتي

أَشْهَدُ
أنَّ يداي لم تكونا نجمينِ
ولا كانت عينيَّ غيمتين
ولا روحي مستنسخةٌ من آلهةِ الهندِ
ولا من حكمةِ الشاربين من نهرِ الله البعيد
أشهدُ فقطْ أنني شراعٌ ما زال يبحثُ عن الريحِ
وعن البحرْ

أَشْهَدُ
أنني مؤجَّلٌ، إلى زمنٍ لا أعرفُهُ
ولا يعرفُني
ربما قد يأتي
ربما مضى
لكنّه ليس زمني هذا

أَشْهَدُ
أن كلَّ غزالةٍ حَرَّرتُها من صيادِها
لم تكنْ إبنتي
ولم أعرف اسمها
وأنني إذ مررتُ يائساً من الدروب الطويلة
كنتُ فقطْ أجمعُ الصيادين في مخلاةٍ
فتتساقطُ الغزالاتُ هاربةً، كعَرَضٍ جانبي

أَشْهَدُ
أن وقتي خرزٌ ومكاني جاهزٌ للاحتلالِ
وأنني لا أملكُ غيرَ قلبي وأغنياتي
ولم أعرفُ طريقَ السوقِ
حيثُ يبيعُ العامَّةُ خيولَهم
ليشتروا أعياداً ستنتهي في المساء

أشهدُ
أني ما شهدتُ الفتنةَ
ولا فهمتُها
لم أعرفْ مَنِ القاتلُ
لم أعرفْ مَنِ المقتولُ
ولم أعرفْ أينَ اختبأتْ أوراقُ المأساةْ
ولا الخناجرُ المسمومةُ بالمقولاتْ

أَشْهَدُ
أنَّ قلبي كلَّما ألقيتُهُ في اليمِّ عادَ إليَّ
نبيَّاً يحملُ البشريَّةَ ويحتملُها
ويجنِّدُ السحرَ واللغةَ والطبَّ
كي يقودَ الناسَ إلى الله
وأَشْهَدُ
أنه لم يَعُدْ إليَّ
حينَ أخذتِهِ بين يديكِ على وعدِ الرجوعِ
وأَشْهَدُ أني لم أعُدْ إليَّ كذلكْ.

أَشْهَدُ
وأُشْهِدُ الأماني السابحاتِ في فضاءِ البحرِ
أنّي حفظتُ ما قالتهُ المراكبُ للصيادينَ
وكلَّ ما غَنَّتْهُ الرِّيحُ للأشرعةْ
وما قالَهُ الإنتظارُ للغائبينْ
وما كتَبَهُ العاشقونَ على الشجرْ

أَشْهَدُ
أنني أوّلُ الخطايا
أنا مَن أخرجتُ آدمَ من الجنَّةِ
وأعطيتُ المذنبين الحقَّ في الذنبِ
بينما لم يكنْ لي ذنبٌ واحدٌ
غيرَ أنني ألّفتُ طقساً للرقصِ
تبنّاهُ الجميعُ
فحملتُ ذنوبَهم إلى اليوم

أَشْهَدُ، أني أخطأتُ مرةً واحدةً في حياتي
حين وُلِدْتُ!

السابع من آب 2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,218,202
- عليّْ قصة قصيرة
- رجلٌ بفصولٍ لا تُعَدٌّ
- لم يَعُدْ لي ما كانَ لي
- وفي آخِرِ اللَّيْلْ
- حينَ جَرَحْتَ السُّنْبُلَةْ
- هكذا سيقولُ نايٌ لشهيقِ العازِفِ:
- رفح... أو بعبارةٍ أخرى، عن حبيبتي عليها اللعنةُ
- ساذجون ويحاولون استسذاج الآخرين
- الأدب الفلسطيني بخير ردا على مقالة د. فيصل درّاج: لماذا لم ...
- أولُ البيوتِ وأولُ الذاكرة قصة قصيرة
- في مروري على الرمل
- ويحدث أن
- مجنون، أحب غزة ورقص في ساحاتها
- قليلٌ مما ستقولُهُ غزة عما قليل
- حكاياتٌ من بلادٍ ليستْ على الخارِطةْ
- حليمةُ تُعِدُّ الشاي
- أسرارٌ للمعْرِفَةْ أو مدينةٌ للتجربة
- مَنْ هذا؟
- حِيْنَ يَأْخُذُكِ النُّعَاسُ
- رجلٌ وامرأةٌ وصباحٌ لا يمكنُ تفسيرُهُ


المزيد.....




- ارتفاع عدد ضحايا عبارة الموصل إلى 100 شخص
- مجلس الحكومة يصادق على مشروعي قانون يوافق بموجبهما على اتفاق ...
- العثماني: التوظيف الجهوي من خلال الأكاديميات -خيار استراتيجي ...
- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد جمعة - أَشْهَدُ