أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنس زاهد - هل العلمانية هي الحل ؟














المزيد.....

هل العلمانية هي الحل ؟


أنس زاهد

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 7 - 14:20
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تسود خصوم المنهج العلمي او العقل النقدي قناعة مفادها أن المنهج العلمي ينكر الميتافيزيقا أو الماورئيات أو الغيبيات . وهو اعتقاد خاطئ جدا .
المنهج العلمي لا ينطلق في تعامله مع الواقع من إنكار الغيب ، وإنما من الاعتراف بعدم قدرته على إدراك كنه الغيب . وهناك فرق كبير بين الحالتين .
المنهج العلمي ليست له سلطة إلا على مجال الواقع الذي تحكمه السنن والقوانين الطبيعية الثابتة . بمعنى آخر فإن المنهج العلمي يقر بأن منطقة الغيبيات لا تخضع لسيطرته ولا تدخل ضمن نطاق اختصاصاته . وهو ما لا يفيد بإنكار الغيب أبدا .
صحيح أن بعض دعاة المنهج العلمي هم من غير المؤمنين ، لكن هذا تطرف وشذوذ يناقض المنهج العلمي نفسه الذي يقوم على قاعدة عدم التدخل في شؤون الغيب .
المنهج العلمي ليست له خصومة مع الدين ، وإنما مع العقل الغيبي الذي يقحم نفسه في شؤون الكون بدون محاولة لمعرفة القوانين التي تحكم حركته بشكل علمي .
مشكلة أصحاب المنهج الغيبي مع المنهج العلمي تكمن في أن الأخير لا ينطلق في نشاطه ، من التفسيرات الدينية عن ظواهر الطبيعة والكون . لكن أصحاب هذا المنهج يتجاهلون ان التفاسير والقراءات الدينية شيء والدين نفسه شيء آخر .
التفاسير الدينية ليست سوى مشاريع واجتهادات بشرية قابلة للصواب والخطأ ، وعلى هذا الأساس فإنه لا يمكن إلحاقها بالنصوص المقدسة . وعدم التسليم بهذه الحقيقة كان هو السبب في الإصطدام العنيف الذي حدث إبان عصر النهضة الأوروبية ، بين أنصار المنهجين العلمي والغيبي .
المنهج العلمي ينطلق في نشاطه من مبدأ تقسيم السلطات وتوزيع الاختصاصات . إنه يجعل من الكشف عن قوانين الطبيعة شغله الشاغل ويتجاهل عالم الغيب تماما ، لا لأنه يترفع على الغيب وإنما لأنه يقر بعجزه عن إدراكه . من هنا نشأت الحاجة إلى فصل الشأن الواقعي عن الشأن الغيبي ( العلمانية ) حماية لهما معا .
لقد كان للاكتشافات العلمية المذهلة وما وفرته من حقائق وقوانين ومعطيات معرفية ضخمة ، الدور الأكبر في ظهور العلمانية لا باعتبارها بديلا عن الدين ، بل باعتبارها ضمانة لعدم فرض تصورات المؤسسة الكنسية عن الكون والإنسان ، على المجتمع .
كل ما يتعلق بالواقع هو شأن عقلي محض .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,276,879,952
- خيانة العقل .. خيانة النص


المزيد.....




- بعد مذبحة المسجدين.. ماذا وراء تصريحات أردوغان ضد أستراليا؟ ...
- خامنئي: الإمكانيات السعودية ستقع في أيدي مجاهدي الإسلام قريب ...
- نيوزيلندية اعتنقت الإسلام كانت من بين ضحايا الهجوم على المسج ...
- تحالف جديد في سوريا .. بشعار -العلمانية هي الحل-
- وقف ضد الحراك.. الفكر السلفي في الجزائر
- فايننشال تايمز: دولة التسامح أشد ارتيابا حيال الإسلام السياس ...
- تفاصيل مراسم تأبين ضحايا مذبحة المسجدين بنيوزيلندا
- -سبائك من اللحم المذهب-... أغلى وجبات الطاهي التركي نصرت (في ...
- الرئيس اللبناني: مسيحيو الشرق على طاولة البحث مع الرئيس الرو ...
- المسيحيون المغاربة يطالبون بضمان حقوقهم بمناسبة زيارة البابا ...


المزيد.....

- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أنس زاهد - هل العلمانية هي الحل ؟