أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - تلامذة غوبلز يتفوَّقون على أستاذهم















المزيد.....

تلامذة غوبلز يتفوَّقون على أستاذهم


عبدالخالق حسين

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 7 - 13:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


جوزيف غوبلز، وزير الدعاية في عهد هتلر وألمانيا النازية، صاحب مقولة: "أكذب، ثم أكذب، ثم أكذب حتى يصدقك الناس... وحتى تصدق نفسك!"، صارت له تلامذة تفوقوا عليه في الكذب والتضليل. فمقولته هذه صارت مبدأً تعمل بموجبه الصحف العربية المعادية للعملية السياسية في العراق، وفي مقدمتها الصحافة السعودية الوهابية التي فاقت الجميع في حملتها المتواصلة بنشر الأكاذيب والاتهامات الباطلة ضد العراق الجديد، لا لشيء إلا لأن صار من حق جميع مكونات الشعب العراقي المشاركة في الحكم، وحسب ما تفرزه صناديق الاقتراع. وهذا النظام يرفضه أعداء الديمقراطية، وبالأخص الذين أدمنوا على حكم الاستبداد واحتكار السلطة والنفوذ لعشرات السنين.

كانت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، تمتلك قدراً كبيراً من المصداقية عندما كان يترأس هيئة تحريرها صحفيون محترمون من أمثال الأستاذ عبدالرحمن الراشد الذي نجح في رفع مستوى الصحيفة إلى ما يقرب من مستوى الصحف البريطانية، حيث جذب لها عدداً غير قليل من الكتاب والصحفيين المحترفين، من العرب وغير العرب، الليبراليين، يمدون الصحيفة بمقالات تنويرية قيمة، وتقارير اخبارية ذات مصداقية عالية. ولكن منذ أن حل طارق الحميد محل الراشد، بدأ مستوى الصحيفة بالهبوط، وخاصة في الافتتاحيات التي يكتبها الحميد، رئيس التحرير، والتقارير التي تخص العراق، حيث صار ديدنهم العزف على الوتر الطائفي النشاز وتضليل الناس.

وآخر ما طالعنا في هذا الخصوص، هو تقرير للسيد معد فياض، مراسل الصحيفة، في 2/8/2011، بعنوان بارز: "قيادي في التحالف الوطني يكشف لـ«الشرق الأوسط» عن دعم مالي عراقي لسوريا"، وعنوان ثانوي: "قال إن المالكي وافق على دفع 10 مليارات دولار لدمشق بأوامر إيرانية". وكالعادة، يلجأ هؤلاء إلى إخفاء مصدر المعلومة بطلب منه "لأسباب أمنية!!" كما يدعون. والتقرير هو من الوزن الغوبلزي الثقيل، عبارة عن قنبلة من الافتراءات السخيفة الغبية التي يستحق عليها المراسل، الجائزة الغوبلزية الأولى، ولا شك فإن الأستاذ غوبلز يرقص فرحاً وفخراً في قبره على ما ينجزه تلامذته الجدد الذين فاقوه في الكذب والتضليل.

يبدأ السيد معد فياض تقريره قائلاً: «كشف مصدر بارز في التحالف الوطني العراقي ...عن أن "إيران ضغطت على حلفائها في بغداد من أجل دعم السلطات السورية بمبلغ 10 مليارات دولار"، مشيرا إلى أن «المالكي رضخ لهذا المطلب الإيراني وقام بالفعل بدعم الرئيس السوري بشار الأسد ماديا». ولم يتردد الكاتب بالعزف على الوتر الطائفي النشاز بقوله: «التحالف الوطني، الذي يضم أحزابا شيعية مدعومة من قبل إيران». (رابط التقرير في الهامش.) والتأكيد على أن المدعو قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، هو الحاكم الفعلي للعراق، وهذا ما يؤكده طارق الحميد في افتتاحياته باستمرار إلى حد أن صار كل من يشك به، يعتبر إسلامياً، وطائفياً، وعميلاً لإيران ونظام ولاية الفقيه!!.

ويضيف المراسل نقلاً عن القيادي المزعوم في التحالف الوطني قوله: «إن السفير الإيراني في بغداد، حسن دنائي فر، نقل رسائل شفوية من مرشد الثورة الإسلامية علي خامنئي، والجنرال قاسم سليماني قائد فيلق القدس، إلى قادة التحالف الوطني، كل على حدةٍ، تتضمن ضرورة دعم الرئيس السوري ماديا وبمبلغ حدده بـ 10 مليارات دولار»، مشيرا إلى أن «الطلب الذي جاء بصيغة أوامر قد وافق عليه المالكي باعتباره رئيسا للحكومة العراقية». ولتحريض الشعب العراقي على المالكي، يضيف الكاتب نقلاً عن القيادي في التحالف: «إننا في التحالف الوطني نعاني من الإحراج كون الشعب العراقي يعاني من أزمات اقتصادية حادة بينما نوافق على دفع مبلغ 10 مليارات دولار لإنقاذ الرئيس السوري من محنته بسبب العقوبات الدولية المفروضة عليه».

لا أعتقد أن القارئ يحتاج إلى عبقرية ليكشف مدى الكذب والخداع والدس والتحريض الرخيص في هذا التقرير البائس، وهذه استهانة واستخفاف بعقل القارئ العربي. فالقيادي المزعوم لا وجود له إلا في مخيلة كاتب التقرير، وفي مختبرات التلفيقات والافتراءات التي يجيدها أولئك الذين خانوا شرف المهنة. فالمفروض بالصحفي الشريف النزيه أن يبحث عن الحقيقة وينشرها على الناس، ويرفع مستوى وعيهم، لا الكذب الصريح على القراء وتضليلهم. إذ تفيد الحكمة: "حدث العاقل بما لا يليق، فإن صدق فلا عقل له".

لا شك أن السيد معد فياض يستخف بعقول القراء عندما يكتب هذه الأكاذيب المكشوفة. فالسؤال الذي يطرح نفسه هو: إذا كان "الأمر البابوي" من السيد علي خامنئي في منتهى السرية، بحيث "أمر" رئيس الحكومة العراقية، شفوياً من خلال السفير والسليماني، وعلى شكل همسات وراء الجدران، فكيف وصلت هذه الهمسات إلى أذن السيد معد فياض، لينشرها وكأنها حقائق كتلك التي كان ينشرها أستاذهم السيئ الصيت، غوبلز، ومن بعده تلامذته الأوفياء من أمثال: أحمد سعيد، ومحمد سعيد الصحاف، المعروف في الغرب بـ (Comical Ali)؟ وإذا كان المالكي غير مخول لتخصيص مبلغ لبناء محطة توليد الكهرباء إلا بموافقة مجلس الوزراء والبرلمان، فكيف يستطيع أن يدفع 10 مليار دولار لبشار الأسد دون الرجوع إلى مجلسي الوزراء والبرلمان؟ (اكذب ثم اكذب يا سيد معد حتى تصدق نفسك!)

لا نريد أن نظلم كاتب التقرير، ولا رئيس تحرير (الشرق الأوساط)، فهؤلاء يراعون خبزتهم، ولا بد أن يقولوا ما يرضي أولياء النعمة، مالكي الصحيفة. فالسياسة السعودية الوهابية تقضي بمحاربة أية حكومة عراقية يكون رئيسها شيعي، أو يرفض التمييز الطائفي. فأي شيعي يترأس الحكومة العراقية هو تجاوز للخط الأحمر السعودي خاصة والعربي عامة، وخروج على المألوف والموروث التركي العثماني. ولذلك لما حاول الزعيم عبدالكريم قاسم، (وهو من أب عربي مسلم سني)، إلغاء التفرقة الطائفية والعرقية بين العراقيين، حاربوه واتهموه بالشيوعية والشعوبية، وانتقموا منه شر انتقام.

ففي عهد الزعيم قاسم كانت المعزوفة أن العراق صار مستعمرة سوفيتية، يحكمه الشيوعيون الموالون للسوفيت!!. أما اليوم، فالنغمة ذاتها مع تبديل في الأسماء، حيث صار العراق مستعمرة إيرانية، ويحكمه الشيعة الموالون لحكام طهران، وتهمة الحكم الشيوعي استبدلت بالحكم الشيعي، وحلت إيران محل الاتحاد السوفيتي، وكأن ليس في العراق سياسيون عراقيون جديرون بحكم بلادهم، والتمسك بالسيادة الوطنية، بعيداً عن الوصاية السوفيتية أو الإيرانية. إن الغرض من هذه الاتهامات في العهدين واحد، ألا وهو إفشال الديمقراطية وتمزيق الشعب، وإعادة الحكم الطائفي لمكونة واحدة ترضى به السعودية وشقيقاتها كما كان الوضع قبل 2003.

لن نستغرب إذا نشرت صحيفة سعودية حاقدة على العراق الجديد تقريراً حافلاً بالأكاذيب والاتهامات الباطلة، ولكننا نستغرب بشدة، أن تقوم صحافة الحزب الشيوعي العراقي بإعادة نشر هذا التقرير المضللة، وكأن صحيفة (الشرق الأوسط) محدودة الانتشار، تحتاج إلى مساعدة من الصحافة الشيوعية العراقية لنشر "الكلمة الخيِّرة"!. وهذا يعني أن المحرر الشيوعي لم يقدم على إعادة نشر التقرير ما لم يكن يؤمن بصحة ما جاء فيه، وأن في إعادة نشره خدمة جليلة للمصلحة الوطنية ولتعميم الفائدة!.
وهنا لا أعرف كيف عبرت الخدعة على الرفاق. لا شك إنهم عملوا وفق مبدأ "عدو عدوي صديقي"، وهو مبدأ خطير وقاتل. فطالما يعتبرون نوري المالكي وتحالفه الوطني "الشيعي الموالي لإيران" عدواً لهم، والصحافة السعودية عدوة للمالكي وتحالفه، فإذنْ، النظام السعودي وصحافته صاروا بقدرة قادر أصدقاء مخلصين للحزب الشيوعي العراقي، عجبي!. فقبل أشهر نشر أحدهم أن "المالكي أهدى أربع فرق عسكرية للتيار الصدري" لشراء دعمهم له. واليوم نقرأ: "المالكي وافق على دفع 10 مليارات دولار لدمشق بأوامر إيرانية" وهناك قائمة طويلة من الأكاذيب والافتراءات لا حصر لها. ولله في خلقه شؤون، إذ كما يقول لينين: "التهمة تفيد وإن كانت باطلة". لقد أوقع الشيوعيون أنفسهم في ورطة ما كنا نتمنى لهم أن يقعوا فيه.

لا شك أن شيوعيي عهد ثورة 14 تموز كانوا أذكى بكثير من شيوعيي اليوم. فبإمكانياتهم المتواضعة آنذاك، حيث لا انترنت ولا فضائيات، استطاعوا الإيقاع بأكبر إمبراطورية إعلامية في الشرق الأوسط، ألا وهو الإعلام المصري العملاق، وعلى رأسه البوق الناصري المعروف، أحمد سعيد في إذاعة "صوت العرب"، فدسوا له خبراً ملفقاً مفاده: قيام "المناضلة" حسنة ملص، و"المناضل" عباس بيزة بقيادة مظاهرة ضخمة في منطقة الميدان في بغداد ضد حكومة "العميل الشيوعي قاسم العراق وأنصاره الشيوعيين". وتلقف أحمد سعيد الخبر بفرح الأطفال السذج، وراح يذيعه على جميع الموجات مع المارشات العسكرية والأناشيد الحماسية مثل نشيد ألله أكبر، وأمجاد يا عرب أمجاد، لإثارة المشاعر آنذاك. لم يعرف المخدوع أن حسنة ملص كانت مومس، وعباس بيزة قوادها في منطقة الميدان، وكلاهما كانا مشهورين في بغداد آنذاك، فكانت نكتة الموسم، أثارت الضحك على الإعلام المصري في حينه، وأحرجت القوميين العروبيين في العراق. أين ذاك مما يجري اليوم، حيث صارت الصحافة السعودية تستدرج الصحافة الشيوعية إلى الفخ الإعلامي المثير للسخرية...
بالمناسبة، كان الإعلام المصري الغوبلزي يسمي الزعيم عبدالكريم قاسم بـ(عبدالكرملين)، أي أنه كان عبداً وألعوبة بأيدي حكام الكرملين في موسكو، بمثل ما يوصف السيد نوري المالكي اليوم أنه ألعوبة بيد حكام طهران، فيأمره علي خامنئي بدفع 10 مليارات دولار إلى بشار الأسد، فيمتثل للأمر وهو صاغر!!.. فما أشبه اليوم بالبارحة.

العتب على الشيوعيين لأنهم آخر من يجب أن يصدق ويروِّج لتهمة العمالة لإيران، خاصة بعد أن هجَّر البعثيون نحو مليون عراقي بتهمة التبعية الإيرانية، خاصة وأن الشيوعيين أنفسهم كانوا ضحية هذه التهمة الباطلة من قبل التيار العروبي منذ ثورة 14 تموز عندما احتدم الصراع الدموي بين التيارين، العروبي والوطني اليساري، حيث شكك العروبيون في صحافتهم بأصل زعيم الحزب الشيوعي، الشهيد سلام عادل (حسين الرضي)، وقالوا أن لقبه ليس الرضي بل الرضوي!! وهو لقب إيراني على وزن رجوي وصفوي...الخ . وكذلك الأستاذ عزيز الحاج، القيادي الشيوعي السابق، لم يسلم من تهمة التبعية الإيرانية، إذ كما ذكر في كتابه الموسوم (شهادة للتاريخ)، أنه إثناء اعتقاله في قصر النهاية سيء الصيت، عام 1969، كان سجانوه والمحققون البعثيون ينادونه بعزيز قلي، في إشارة لئيمة وخبيثة إلى أنه عجمي إيراني. هل نسي الشيوعيون هذه السلوكيات والتشكيك في أصول العراقيين، واتهامهم بالعمالة للسوفيت ولإيران، حتى يعيدوا نشر تلفيقات الصحف السعودية ومعاملتها كحقائق غير قابلة للتشكيك؟

لا نريد هنا أن ننزه الحكومة العراقية من الأخطاء، فهناك مشاكل كثيرة متراكمة عبر قرون، مثل الطائفية وتفشي الجريمة والفساد، والنقص في الخدمات، والرواتب الخيالية للمسؤولين..الخ، ولكننا نعتقد أن هذه المشاكل يجب مواجهتها بالنقد البناء الهادئ والعقلانية وتهدئة الشعب، والعمل المثابر على نشر ثقافة التنوير. فمن الخطأ الكبير، بل من الجريمة، معالجة هذه المشاكل عن طريق كيل الأكاذيب والتلفيقات وغيرها من الأساليب الملتوية التي اشتهرت بها الصحافة العربية. لذلك لا يلام العرب عندما لا يصدقون كلاماً قالوا عنه: "هذا حكي جرايد!!" لأن الجرائد العربية فقدت مصداقيتها، وما تقرير معد فياض المشار إليه أعلاه إلا النموذج الكلاسيكي لهذا الكذب العربي بامتياز!.

من نافلة القول أنه لا يمكن معالجة الرذية بالرذيلة. فالذي يريد معالجة مشاكل السلطة وخاصة الاستقطاب الطائفي والعرقي، والفساد بكيل الأكاذيب والتلفيقات، لا يختلف عن المومس التي تتحدث كثيراً ضد الرذيلة وتمارسها في نفس الوقت. على الصحفي النزيه احترام ذكاء الناس، وعدم استغفالهم والضحك على ذقونهم، فبهذه الأكاذيب والاتهامات الباطلة يمكنهم خدع بعض الناس كل الوقت، ولكن لا يمكنهم خدع كل الناس كل الوقت. فحبل الكذب قصير.

Abdulkhaliq.Hussein@btinternet.com
مدونة الكاتب http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقرير الشرق الأوسط: قيادي في التحالف الوطني يكشف لـ«الشرق الأوسط» عن دعم مالي عراقي لسوريا
http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=633888&issueno=11935

إعادة نشر التقرير في صحافة الحزب الشيوعي
http://www.iraqicp.com/2010-11-22-05-28-38/5390--10-.html





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,207,416
- الكهرباء وتوقيع العقود مع شركات وهمية
- معوقات الديمقراطية في العالم العربي
- مشكلة اليسار العراقي
- لماذا عارضت المؤسسة الدينية قانون الأحوال الشخصية؟
- أسباب ثورة 14 تموز 1958
- هل الجهل هو سبب الأزمات في العراق الديمقراطي؟
- مغزى تهديدات النجيفي بالانفصال
- الديمقراطية بين الممارسة والإدعاء
- التظاهرات كعلاج نفسي
- الاستعدادات لما بعد مائة يوم
- حول انسحاب القوات الأمريكية
- أهمية مقتل بن لادن
- انتفاضة الشعب السوري ونفاق شيوخ الوهابية
- إرهاب الدولة في البحرين
- كتّاب المعارضة وكتّاب الحكومة!
- دعوة لإنقاذ أوغنديات من العبودية في العراق
- الشعب والغوغاء من منظور علي الوردي
- نقد أم تصفية حسابات؟ (رداً على الدكتور كاظم حبيب)
- انتفاضة البحرين وموقف الطائفيين منها
- القذافي على خطى صدام


المزيد.....




- الجزائر تغلق أجواءها أمام طائرات -بوينغ 737 ماكس-
- تونس: بلحسن الطرابلسي.. رجل الأعمال وصهر بن علي الذي يواجه ت ...
- مصادر لـRT: قناص من -جبهة النصرة- استهدف حافلة التلاميذ بحلب ...
- غواصة نووية أمريكية مجهزة بـ154 صاروخ توماهوك تجري دوريات شر ...
- شاهد.. متزلج يوثق لحظة إنهيار ثلجي في جبال الألب
- شاهد.. متزلج يوثق لحظة إنهيار ثلجي في جبال الألب
- شاهد.. سعودي يقود سيارته على حافة هاوية جبلية
- غضب بالأردن من تخلف شركة إماراتية عن دفع مستحقات بالملايين ...
- قانون جرائم المعلوماتية العراقي.. صفعة قاسية للحريات
- الجمعة المقبلة بالجزائر.. هل ستكون حاسمة لمسار الحراك؟


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالخالق حسين - تلامذة غوبلز يتفوَّقون على أستاذهم