أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امتياز العبيدي - بين أروقة التراث....اليوم














المزيد.....

بين أروقة التراث....اليوم


امتياز العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 7 - 04:29
المحور: الادب والفن
    


تعدَدَ وصفهُ ودلالة مفهومه بين ان يعني ما وصل الينا من الماضي وبين ان يعني ما انتقل الينا بفعل حاجاتنا اليه وفقا لاعتبارات ومقتضيات فكرية او سياسية او ثقافية وما الى ذلك
ما يهمنا من كل ذلك هو كيف نتعامل مع ذلك التراث لنخرج من جدلية تحديد مفهومه فسواءاً كان ما أتانا من الماضي ام كان ما استدعيناه فهو تراث له حضوره في حياتنا شئنا ام ابينا يؤثر فينا ونتاثر فيه ولو لا حضوره ما خط القلم تلك السطور .
ان الناس فريقان في تحديد قيمة التراث فمنهم من يرى اننا يجب ان نتشبث بالماضي ونحياه في زماننا ويتضح ذلك كثيرا في تراثنا التقليدي والديني لحد اننا يصعب ان نناقش او نتسائل فيما يخص ذلك الزمان كما فعلت الطوائف المسيحية ولا تزال عندما يسأل احدهم عن مسألة الثالوث فنرى عقله متحير بين وحدانية الله وكيف يكون له زوجة وولد ,اما على الصعيد التقليدي فحدث ولا حرج من تقاليد يتحرك بفعلها الانسان ببصر وبصيرة عمياء وتبقى الناس تخشى الناس لانها تقولبت بتلك التقاليد ,ونادر من يتصرف الفعل المغاير الصحيح " ليكون المحرك ونقطة الانطلاق لغيره في سباق الحياة نحو التغيير لحياة افضل
اما الفريق الثاني فلا يرى أي حسنة في التراث بل ينظر اليه معرقلا لحركة التطور في الحياة والحداثة التي يجب ان نحياها في ظل التقدم التقني الهائل والسريع الذي تشهده البشرية في القرن الاخير من تاريخها وربما كان استجابة عكسية لما تحرك به الفريق المضاد من فرض لآرائهم المتشددة باساليب تعدت الإنسانية بوجه سافر لاغية بعضا من او كل اسس التعايش الانساني من تفعيل العقل ومبدا التحاور واحترام الاختلاف وكثيرون من متبني أي عقيدة او المنظوين بظل أي طائفة ماتمكنو من التنصل عن ذلك ,افي منهجهم اختلاف عن منهج الذين وصفهم تعالى بقوله (( واذا قيل لهم اتبعوا ما انزل الله قالوا بل نتبع ما الفينا عليه آباءنا اولو كان آباؤهم لايعقلون شيئا ولا يهتدون )) البقرة (170)
وعودا على بدء ايننا من التراث ؟ او ....اين التراث منا ؟ او ليس التاريخ صناعة البشر ؟ انني لا ارى صوابا للفريقين فيما اتجهوا , ونتاج حركتهم واضح لكل فرد فلم يتحقق الرفاه والعدل للانسانية وتلك شعاراتهم بمختلف المفردات التي تتنمق وتتغير زمنا بعد آخر فلا يجب على من يحيا الحاضر ان يستغرق في الماضي وقد يصل حد القداسة غافلا عما تزخر به الحياة من تطورات مذهلة وسريعة وان كان الماضي سببا فيها ,او ينصرف ليلغي كل ما هو ماضي ويعتبره معرقلا لحركته فلا ذنب علينا فيما اخطأءه الماضون فلهم فكرهم وعليهم اخطاءهم
قال تعالى ((تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تُسألون عما كانوا يعملون )) البقرة (134)
فلكل امة حياتها وفكرها وتتحمل مسؤولية كسبها فكريا وسياسيا وثقافيا
اننا لا يمكننا الانفصال عن التراث نهائيا كما ليس صحيحا ان نجعله اساسا في تفكيرنا وحركتنا انما علينا التدقيق والتفحص في كل ما يرد علينا من التراث ضمن اطار ومنهجية حقيقية تعتمد النقد البناء والعقل الحيادي لغربلة كل ما يظهر في حياتنا مما له علاقة بالتراث لنصل بعدها لتحقيق رفاه وسعادة الانسان وهو ما يريد الله ان نحيا به.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,035,594





- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امتياز العبيدي - بين أروقة التراث....اليوم