أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود فنون - رسالة مفتوحة الى شعب فلسطين من محمود فنون














المزيد.....

رسالة مفتوحة الى شعب فلسطين من محمود فنون


محمود فنون

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 6 - 23:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



استشهد قبل يومين ابراهيم عطالله في بيت سكاريا.
الحاضر يعلم الغائب.
تحية واحترام وبعد:
من هو ابراهيم عطالله ؟:اعذرني ايها الشيخ فهذا زمن الهبوط ,واخشى ان يمر اسمك على كثير من الناس فيتسائلون :من هو ابراهيم عطالله هذا ؟
بل اخشى ان يتصدى بعضهم بالاستغراب عن سبب تعمدي احياء ذكرى وفاتك استشهادك في اليوم الثالث لوفاتك .
ولانني اوجه رسالتي الى شعب فلسطين فمن واجبي ان اقول كلمتين ولو من باب التذكير لمن يعرفك ,وعمل الزمن عمله في ذاكرته ,او لمن لم يسمع بك وببيت اسكاريا ,التي يجب ان تسمى باسمك من الآن فصاعدا اجلالا واحتراما واكبارا لك,او لمن يتعمد تجاهل اسماء كاسمك تكشف عيوبهم وعوراتهم ,او لان اسمك يجب ان يظل يذكر لانه ناقوس يدق ويذكر كل فلسطيني بقضيته, وبمن قصروا وبمن تواطؤوا وبمن خانوا. وبمن يتجاهلوا مسؤوليتهم عن سقوط فلسطين ومسؤوليتهم عن تحريرها ,تلك الانظمة التي كانت مسؤولة عن فلسطين وتلك الجيوش التي ديست كرامتها وشرفها على ايدي حكامها, وبتواطؤ حكامها ديس شرفها على ايدي الصهاينة. وقيادة هذه الجيوش الآن تنعم بالامتيازات بينما شعب فلسطين مشرد او تحت الاحتلال.
ولانني اوجه رسالتي الى شعب فلسطين :فان ابراهيم عطالله وان كانت الصحف ووسائل الاعلام قد كتبت عنه مرات قليلة سابقا, فهو لم يكن مناضلا امام وسائل الاعلام بل كان ناسكا متنسكا في حبه لارض بيت اسكاريا ومدافعا عنها بجسده وماله وصحته ووقته وصبره, بل وكذلك برؤية تضحيات ابنائه يساقون امام عينيه ويضربون ويحرمون ويعانون ويصمدون امام صرخات ابنائهم ونسائهم لا يكل الواحد منهم ولا يمل ولا ينتظر من احد بأن يسميه بطلا يسطر اسمه زورا على فضائية او وسيلة اعلام ويرتدي افضل الملابس ويتلقى الاعانات .
كان ابراهيم عطالله يرتدي" القمباز "ولم يغيره رغم نصائح اناس من رجال الدعوةلالاانتقال الى الزي الهندي وزوجته ترتدي الثوب ولم تعترف بان ارتداء الثوب الفلسطيني الفلاحي يتنافى مع كذا وكذا .وكانا يسيران بشموخ, في طريقهما المحاطة بالمستوطنين ,يحملان هويتهما ,شرفهما.وفي الارض: في الحرث والقطف. ويسوق دابة الحراثة في عالم متناقض مع عالم الاستيطان الحديث الاوروبي المظهر الذي يحيط به من كل جانب .
قال لهم قولته المشهورة :"افعلوا بي وباولادي ما شئتم ولكنني وعلى المكشوف اقول لكم لن اضع اسمرا على ابيض "كناية عن التوقيع على تنازل عن الارض او السكوت على ما يجري حولها .
لم يكن ينتظر سلبا ويصمد فقط, بل كان هجوميا دوما :يبادر الى حراثة الارض وزراعتها, فان قلعوا الاشجار يبادر وعلى الفورمع ابنائه وبناته لزراعتها مرة ثانية وثالثة,وان جاؤوا لمهاجمته لم يكن يهرب بل يدافع حتى يقع ارضا هو واولاده وزوجته وزوجات ابنائه واولادهن ومن حضر .ويشتكي على المستوطنين وسلطات الجيش مهما كلفه الثمن, ويضحي بكل ما يملك من مال جناه بعرقه وعرق اولاده ويكرر رفع الدعاوي ويصمد في المحاكم رغم كل اشكال التهديد او الاغراءات المجزية التي كانت تقدم له تحت التهديد.
كان يشيخ ويتقدم في السن فهذه حرب مستمرة , وهو على ظهر جواده, لم يترجل حتى اختطفه الموت عنوة, عن مئة وخمس سنوات, ولا زال في نفسه رغبة في النزال, واولاده يزدادون صلابة وصمودا وابناؤهم يتعلمون في مدرسة جدهم وآبائهم وامهاتهم.
فلاح فلسطيني لم تكن المدارس قد وجدت في عهده في قرية ارطاس ,ولكنه تعلم من الحياة ومن حبه للارض ومن ما تحلى به من روح وطنية .
ان هذا التعريف لا يفيه بعض حقه فهل عرفتموه؟
واذا كان نعم فتعالوا نوجه دعوتنا لأولي الامر من القوى الحريصة والمسؤولين الرسميين ليتحملوا مسؤولية تكريمه ميتا شهيدا ويقيموا له النصب التذكاري مكان دفنه في خربة بيت اسكاريا قرب اولاده المدفونين في مقبرة لهم هناك ,وفي بيت لحم على الطريق العام .
والى الناس الذين يحبون مثل هؤلاء يكرمونه واولاده بزيارة بيت اسكاريا التي ما كانت لتبقى بيد العرب لولا صمود هذا البطل الفلسطيني الذي تحول الى مناضل انساني بجهده الايجابي وصموده وقوة المثل التي قدمها.
وبتقديم دعم الصمود لعائلته التي بقيت بعده .
وبعد ان استكملت الرسالة الى شعب فلسطين ارسلها الى كل عربي والى كل انسان فهذا حق ابراهيم عطالله الحي فينا ,علينا جميعا.
محمود فنون نحالين بيت لحم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,272,102,625
- استشهد المحارب ابراهيم عطالله
- مدافع الكلام وكلام المدافع
- المصنع الثوري في السجون
- الانقسام سايكس بيكو جديدة
- تعليق على خبر على صفحة انصار الاسرى
- رسالة مفتوحة الى رئاسة المجلس المركزي الفلسطيني
- نحو حكومة توحد جزئين من الوطن حكومة توحد الوطن وليست حكومة و ...
- رد على رد ابو العز بخصوص مقالتي حماس المصالحة التنسيق الامني
- رسالة الى المعتقل احمد قطامش
- حماس.المصالحة.التنسيق الامني
- قراءة في انماط الاتصال الجديدة
- حجم الاستجابة لدعوة فلسطين
- خمسة حزيران يزحف نحونا
- هل يجوز زواج مختلفي الاديان محمود فنون
- الخامس من حزيران يزحف نحونا
- المصالحة الفلسطينية!ماذا تعني؟
- مسار الربيع العربي
- اليوم ذكرى الخامس عشر من ايار خطوتان الى الوراء خطوة الى الا ...
- اليوم ذكرى الخامس عشر من ايار خطوتين الى الوراء خطوة الى الا ...
- لوحة التناقضات العالمية واثرها على الثورة العربية


المزيد.....




- هولندا تقبض على المشتبه به في -حادث أوترخت- وتخفض حالة -الخط ...
- محورها مرسي.. ضاحي خلفان يقدم هدية لوسيم يوسف مع -التحية الإ ...
- -مروحيات روسيا- تتهم سلوفاكيا بإصلاح غير قانوني لمروحية Mi-1 ...
- ما سر هجوم هولندا؟
- رئيس جمهورية موزمبيق: عدد ضحايا إعصار إيداي قد يصل إلى ألف ق ...
- بعد الفنادق الفاخرة والباهظة دبي تشهد ظهور فنادق بأسعار معقو ...
- مصادر تركية: مسلح أوتريخت أطلق النار على أحد أقربائه "ل ...
- -لا-.. قناة مصرية جديدة ببلجيكا معارضة لنظام السيسي
- إرهابي نيوزيلندا بكامل قواه العقلية وسيدافع عن نفسه أمام الم ...
- أنباء عن حريق داخل قسم بمعتقل ريمون الإسرائيلي


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمود فنون - رسالة مفتوحة الى شعب فلسطين من محمود فنون