أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - الإحتباس الحراري والإحتباس الحضاري ..والفروق؟














المزيد.....

الإحتباس الحراري والإحتباس الحضاري ..والفروق؟


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 6 - 19:18
المحور: المجتمع المدني
    


مقدمة ونبذة سريعة عن الإحتباس الحراري حيث أن الأرض تعاني من إرتفاع في درجات الحرارة مما يؤثر علي التوازن البييئ -جبال الثلوج تذوب وكمبات مياهها ترفع منسوب البحار مثل بسيط حيث أنه موضوع غاية التعقيد ولا زالت الهيئات العلمية والعلماء في سباق مع الزمن للتوصل إلي المسببات الرئيسية لظاهرة الإحتباس الحراري و لم يستطع أحد أن يقدم دليلا عن أسباب الاختلافات الموجودة في مستويات الحرارة بالمناخ العالمي. لكن الدراسة الأخيرة رجحت أن تكون الأشعاعات الكونية، وهي عبارة عن شحنات غاية في الصغر وتغزو مختلف الكواكب بقياسات مختلفة حسب قوة الرياح الشمسية وربما تكون هذه هي الحلقة المفقودة في تأثير الأشعة الكونية علي المناخ فوق كوكبنا الأرض ...والمعروف ومتداول عامة أن أسباب الإحتباس الحراري هو من مخلفات الثورة الصناعية والتي بسببها زادت معدلات نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون علي كوكبنا وهو من الغازات التي تحتفظ بالحرارة مما ساعد علي إرتفاعها في كوكبنا مما له من تأثيرات ضارة علي كل المستويات بيئيا .......وكي نربط ما بين الإحتباس الحراري ومسبباته .........وما بين الإحنباس الحواري؟؟؟؟ والذي بسببه تعاني مجتمعات دول المنظومة الإسلامية من إرتفاع نسب التديين والذي تتشابه وإرتفاع نسب ثاني أكسيد الكربون وكلتا الحالتين تنطبق عليهما تشبيه الإحتباس سيان كان حراري كما وفي حالات التلوث البيئي وما تنتجه من غازات سامة إضافة لثاني أكسيد الكربون وهو عامل أساسي وخطير بسببه تزداد المساحات الصحراوية وبسببه يقضي علي الغابات والخضرة وترتفع مناسيب البحار التي تتسبب في الكوارث بمثل القضاء علي الشواطئ وغير من مطاهر طبيعية كانت تمثل توازن مهم روروضي للحفاظ علي سلامة وحيوية كوكبنا الأرض وبمطابقته بالإحتباس الحضاري الحواري والذي تعانية إمة لا إله إلا الله وبسبب الإستخدام المفرط لدينهم المحمدي ودفاعهم العنيد عن صلاحية وقداسة دولته وسنته وأحاديثه و كل ما وصل أليهم من حكايته وما يتسبب عنه من إزدياد إفراز جماعات بأفكار وعادات إقصائية تحتفظ بكل ما يصل إلي مداركها من سلفية تعادل تأثيراتها المدمرة التأثير المدمر لغاز ثاني أكسيد الكربون والمتسبب في غرق الشواطئ....!!!-السلفية تلتهم شواطئ الأمان المجتمعي كالتعددية والإختلاف.....!!!!! وإلتهام المدن وإتساع ظاهرة التصحر....السلفية تقضي علي المظاهر الحديثة والتمدن لتفرض التخلف بكل مظاهره وعاداته المشهورة في صحراء الربع الخالي واللا دولة وتتهم كل من يعترض منهاجها بالزندقة حتي أنهم هاجموا بشراسة حتي التكفير رجل أعمال مصري لمجرد رسمه كاريكاتوريا يعرض تمسكهم بملبس مضحك وغير عملي ...... الخلاصة هي تأثير الإحتباس مدمر سيان كانت ممارسات الإنسان تتم وفق مصالح دنيوية أو تحت دعاوي محمدية دينية ولكن الفرق هو أن علماء الدنيا يسهرون في البحث والتنقيب والدراسة ويكدون من أجل التخلص من المخلفات والمسببات التي لريما تؤثر علي حياة الأنسان ورفاهيته خاصة أما علماء الدين المحمدي وعصابات سلفيته فلا وازع ولا ضمير ولا بحث ولا دراسة في أسباب كل ما تعانيه مجتمعاتهم وشعوبهم المؤمنة بخرافاتهم من مجاعات كالصومال أو إنقسامات كالسودان-إنفصال الجنوب- وربما مصر أيضا....!!!؟ولا قلاقل وتفجيرات كالعراق الجريح والذي لم يكن يعرف من الدين سوي إسمه وأصبح يتشوي عندما إمتصت نفاياته عصابات الحكم بإسمه.... واليمن وقاعدته كالمغرب... وأخيرا وليس آخرا ليبيا بمصيبتها في القذافي الذي أعلن تحالفه مع جماعات الإحتباس الحضاري والحواري إلا وهي جماعات السافية والحكم بإسم شريعة الإحتباس الحواري الحضاري ... وما بين الإحنباس الحراري وخطورته والإحتباس الحضاري الحواري ومصائبه يبقي المجتمع المؤمن بقدسية وحرية وصراحة الحوار هو الحل في زمن أثبت أن الإحتباس الديني الحواري هو الخراب والإنقسام والجوع بلا منازع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,275,623,992
- لا فراعنة بعد اليوم
- الله الذي لم نعرفه
- ثورة رمضانية
- حقائب وزارية لجماعة السلفية
- ثوار التحرير وعبيد للتحرير
- مليونية إسلامية إسلامية أم إسلامية عسكرية؟؟
- لا مسيحية ولا اسلام بل ديمقراطية كمان وكمان
- الإضرابات العمالية والفروض الإلهية؟
- هل تصبح الثورة القبطية عونا في تفعيل الدولة المدنية
- عسكر ...ولكن ...حرامية؟
- شمهورش يتخلي عن الثوار
- الثورة المصرية والإنقلابات العسكرية؟
- الأنسان ما بين العبادة والرسالة؟
- المساخيط مسئولية من؟
- المتطفل ؟؟؟
- التدليس ليس من مهام الجيش
- هل أنا مصري أصيل؟
- ما بين المعجزة اليابانية وخيبة مصر السلفية؟
- أيهما أجدي لمصر الحماية الدولية أو حماية الوطنية؟
- قراءة في ثورة مصر


المزيد.....




- إيران: الحكم القاسي على المحامية ستوده يهدد النشاط السلمي
- الأمم المتحدة: ثمانية أطفال يقتلون أو يصابون في اليمن كل يوم ...
- الأمم المتحدة تنتقد العقوبات الأمريكية على فنزويلا
- عون: لبنان بات غير قادر على تحمّل تداعيات اللاجئين السوريين ...
- الأمم المتحدة: 8 أطفال يمنيون يقتلون أو يصابون يوميا رغم اله ...
- منظمة العفو الدولية: الجيش الأمريكي ربما ارتكب جرائم حرب في ...
- إدانة جريمة العنف الإرهابية في أوترخت
- نحيي التمسك بثقافة التنوع واحترام الآخر ورفض خطاب الكراهية
- منظمة العفو الدولية: الجيش الأمريكي ربما ارتكب جرائم حرب في ...
- في رسالة إلى الملك سلمان.. نواب أميركيون يطالبون بالإفراج فو ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - الإحتباس الحراري والإحتباس الحضاري ..والفروق؟