أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عهود عدنان نايلة - يطير الحمام .. نحط نحن !!














المزيد.....

يطير الحمام .. نحط نحن !!


عهود عدنان نايلة

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 6 - 08:32
المحور: الادب والفن
    


يطير الحمام .. نحطُّ نحن !!

- قهوتي أضحت يتيمة [ شديدة اليتم ] .
قهوته أضحت يتيمة [ شديدة اليتم ] .

- سقطَ اللازوردُ عن برجيَ العاجيّ .
سقطَ اللازوردُ عن برجهِ العاجيّ .

- انكسرَ النعشُ على جناح بياضيَ الشهيّ .
انكسرَ النعشُ – أيضاً – على جناح بياضهِ الشهيّ .

- تَغَوَّلَ شرودُ اللّحدِ في جسدي .
تَوَغَّلَ شرودُ اللَّحدِ في جسده .

- كم بتُّ وحدي !
كم بات وحدَه !!

يهبط بي الحزنُ ، وترتفع به نسوبةُ الملح في جَرحي المدميِّ بصمتي واحتراقي .. إرهابيٌ هذا الموتُ المسعورُ– يا صديقي– وشائكةٌ دروبُ بنفسجِهِ الكابيةِ على وتدي ! تحاصرني تلك البسمة المزدانة بزهر اللوز المعتقة برتقالا وعشقا أوحدا..[ حاصر حصارك لا مفرُّ / أنت الآن حرٌّ.. و حرّ.. و حرُّ ] !

أخبرني : لماذا يرحلُ الشرفاء [ بغتة ] ؟ لماذا يستقيلُ الشعراءُ من تشكيلِ القافيةِ السرمديةِ وعَروضها؟ لماذا تغيب [ سبتا ] .. وأنت مجاز حلمنا وملحنا ؟ و لِمَ لَمْ تنتظرني ريثما أنهي طقوس رسائلي إلى نبضك لأعبر " خط النار العبثية " إليكَ وحدكْ؟

وما كنتَ ، أَيا حبيبُ، في الموتِ، وحدَكَ .. ما كنتَ وحدكْ ..

لوزُ الهويةِ ..
أرزُ المنفى ..
سنديانُ الغيابِ ..
زيتونُ الوطن ..
كستناءُ الحبِّ ..
لـكْ !

و نحن – كما يليق بعشقنا – نترجل عن زعتر الحصار والحوار والجدار والدوار لكْ . تفيضُ أنتَ أمام أغنيتكْ .. لنلهثَ نحنُ بثغاء الوجع الأخرس ، تقتلنا اللغةُ السوداء التي نجهشُ بها ، تسرقُ عطورَنا ، وجلودَنا، [ نسقطُ مضرجينَ ] بدم الصدى .. و رجعُ الدَّمعِ فينا نايٌ ومريم .. ! تسير الدروبُ هازئةً وتحجبها أحابيرُ الضباب النرجسيةِ !! وما من قافية مفيدة تزيح عنا أرقَ المعنى المتمترسِ خلف وهن الصور والذاكرات .. وما من ضادٍ – كضادِكَ – تختزلُ لنا في حبرها الوجع / الحياة !

أدرك أن أطوار الكلام معك غريبة حدّ الانفصام .. حدّ اللابكاء إذ لم يبق للبكاء وقت ! وأنت خطابنا الأكبر ومحاولتنا الأجمل، تعبُّ أرواحنا خدوش المعنى في أبديتك الحاضـرة مـلء غيابنا، وأنت تعـبُّ روحـك " سورة الرحمن من القرآن " ريثما ننهي بعض تأملنا في " جسد المكان " أو " نستنزف الاحتمالات " كلها في " عبثية اللاشيء يتبع ظله ".. والوقتُ يا حبيبُ شوكٌ و صبارٌ و قحطْ !!
وأدرك كذلك أن سيناريوهاتنا تفتقر إلى " فقه الحوارات " الأنيق الشهي الذي ما تعلمناه منك ، وما استطعنا بعد أن نضج بنشوة الغيم المحلّق في فضاء أفكارك الليلكية .. لذلك فأنت لا تموت .. لا تستطيع أن تموت.. إنما و كما يقول صديقي " تتسلل تحت عباءة الموت " لتهزنا فتوقظ صحونا الموؤد، وأنا .. ونحن .. لا نملكُ إلا أن نثملَ بحضورك ملء الممات "المرادف للحياة"، إذ يتسعُ أفقُ تعويذتنا المعتقةِ برائحة فجرك وعطر مريميتك، إذ لا يهمسُ آخري لآخري إلا بما تهمسُ أنـتَ لآخركَ وآخري، غيرَ أني– وإن لم أعتذر إلا لأمك – لا أغضُّ الطرفَ إلا عنكَ .. ليعودَ إليك.. أختلفُ معك على نون الوقايةِ من ترفي بنبيذِ قافيتـك .. ومن الفرار عن قبائلي / قبائلك .. فـ " تجلّى " ... تجلّى في مرايانا الثكلى لنثأر من تردد الفتنةِ في سقفِ هذا الشفقِ الطاغي بحكمةِ الترابِ فوضويِّ الأسماء .

وأنت، الآن وكلَّ آن من كلِّ آن .. وكما تصف أنت .. تبقـى "التوازن بين ما يجب"؛ أما نحن فلا نستطيع إلا الحنين إلى خبز صوتك ووجودك المخصب بالحناء والعطر ..

" فنم يا حبيبي عليك ضفائر شعري
عليكَ السلامُ ... عليكَ السلامْ "
علينا السلام !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,912,935
- الثورةُ والشعبُ لبالمرصاد
- انفصامات
- بلا هوادة .. تتوقف الفرس لشرب الماء !!


المزيد.....




- المنية توافي ممثلا سوريا أثناء تصويره مشهدا عن الموت
- فنانة أمريكية تتحدى خطاب ترامب وترسم وجوه مهاجرين وتروي قصصه ...
- فنانة أمريكية تتحدى خطاب ترامب وترسم وجوه مهاجرين وتروي قصصه ...
- نيوزيلاندا تتحدى ضيقنا: هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟
- بن شماس يعترف: الأصالة والمعاصرة في أزمة
- الجيش الجزائري.. انهيار جدار الصمت!
- أحلام: سجلت 14 أغنية لـ-أم كلثوم-... ولكن
- 40 بلدا يشاركون في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغ ...
- بن شماش يقصف البيجيدي وينتقد خطاب التشكيك في نزاهة الانتخابا ...
- إشهار وتوقيع رواية “لا تشبه ذاتها”، للروائية ليلى الأطرش


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عهود عدنان نايلة - يطير الحمام .. نحط نحن !!