أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - درويش محمى - رشوة متأخرة يا...حبش














المزيد.....

رشوة متأخرة يا...حبش


درويش محمى

الحوار المتمدن-العدد: 3448 - 2011 / 8 / 5 - 02:03
المحور: كتابات ساخرة
    


لا أبداً, لن نعود وليل سورية حالك قاتم كظلام قلوبهم, وهوائها فاسد كفساد جيوبهم, لا لن نعود وصوت الشاب الجميل ابراهيم القاشوش لم يعد يعلو في السماء, ورفاق حمزة الخطيب ينتظرونه على ابواب الملاعب. لا لن نعود والياسمين لونه باهت لا رائحة له, والحرائر يتشحن السواد, وطل الملوحي لا تكتب كل صباح وبدون عنوان. لا لن نعود الى سورية ومجنزرات الطاغية وشبيحته في كل مكان, لا ابداً, لن نسيرعلى السجاد الاحمر, فهو سيذكرنا بدماء الفي شهيد وشهيد من خيرة شبابنا.
محمد حبش رجل النظام الذي يعمل لدنياه اكثر من دينه, خرج علينا بعد مؤتمر النظام للحوار, "مؤتمر اللقاء التشاوري" الذي عقد في العاشر من يوليو الماضي, برشوة محرزة, رشوة متأخرة جداً, كنا قبلنا بها من دون تردد وبرحابة الصدر لو جاءت في اوانها, قبل الخامس عشر من اذار الماضي.
خرج حبش والابتسامة العريضة تكتسح وجهه, وكأني به قد حرر الجولان لتوه, خرج علينا بالخبر السار, القيادة قررت ¯ ولله الحمد ¯ السماح لنا نحن المعارضين بالعودة الى سورية.
محمد حبش الذي خان دينه, وفاروق الشرع الذي خان مدينته, و"غوار الطوشة" الذي خان جمهوره, وكل من تواجد في بهو فندق الصحارى في دمشق, كل هؤلاء هم جزء من النظام وليسوا طرفاً للحوار مع النظام, رغم هذا, لا مشكلة لنا مع هكذا حوار, والجماعة لهم الحق في الحوار , حوار النفس مع النفس, حوار النظام مع النظام, ومن منا لا يحاور نفسه, لكن مشكلة النظام السوري انه لا يجيد الحوار, لا حوار الغير ولا حوار النفس, وحتى لو حاور فهو يحاور من الاعلى, يجلس على السقف ويتحدث عن السقف, سقف الوطن, سقف النظام الذي يعني بشار الاسد وشبيحته, وهنا ينتهي الحوار... رمضان كريم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,284,535,732
- ما لا يعرفه البعض
- السر...في تل ابيب
- جمعة صالح العلي
- يس...مستر بلير
- صديقي...علي فرزات
- رسالة اردوغان
- لو كنت مكانه
- حديث مندس
- لا ياستي ما حذرتي
- كل نوروز وسورية بخير
- علاقتي مع بثينة شعبان
- الشعب السوري ما بينذل
- راجعين ياهوى راجعين
- ياريتك يابيك لو ما عملتها
- للحفاظ على ماء الوجه
- السويد لا تزال بخير
- السيد على حق هذه المرة
- محنة أردوغان
- العراق والمحاصصة القومية
- واحدة بواحدة والبادي اظلم


المزيد.....




- الصحفي في السينما العالمية.. يكشف الفساد ويطيح بالرئيس
- تونس عاصمة للثقافة الإسلامية.. تصوف وسياحة وترميم
- بحلته الجديدة.. متحف قطر الوطني القلب النابض للمجتمع
- بوريطة..القرار رقم 693 يضع قضية الصحراء المغربية في إطارها ا ...
- قالها الكاريكاتير..
- الثقافة تستقبل سيتا هاكوبيان ونوفا عماد
- هموم الواقع العربي في أيام بيروت السينمائية
- الجملة التي أغضبت أم كلثوم من عبد الحليم حافظ و-كادت أن تنهي ...
- جينيفر لوبيز -تهين- الرجال! (فيديو)
- مصر.. معاقبة مطرب مشهور بسبب التهرب الضريبي


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - درويش محمى - رشوة متأخرة يا...حبش