أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - أنا أدمّر إذاً أنا حداثي !














المزيد.....

أنا أدمّر إذاً أنا حداثي !


فليحة حسن

الحوار المتمدن-العدد: 3446 - 2011 / 8 / 3 - 21:30
المحور: الادب والفن
    


انا ادمر اذا انا حداثي !

لم أكن مضطرة لاستعارة شعار ديكارت ( أنا أفكر اذاً أنا موجود) وتحويره على هذه الشاكلة لو لم أكن قد واجهتُ ولما أزل كلّ يوم تخريباً متعمداً للشعر ، الشعر هذه الهبة الربانية التي خصّ بها الله بعض خلقه دوناً عن سواهم وجعلهم به يسموّن،
فالمتابع لما هو منشور في غالبية المواقع وحتى الصحف الورقية والمجلات الثقافية المتخصصة سيرى ما أشير إليه واضحا فيها وإن عمدّ الى تجاهله ،
فالشاعراليوم وبدلاً من ان يكتب مثلاً عن الخراب مشيراً له ومؤشراً عليه وداعياً الى العمل على ترميمه ولو بما يملك وأعني الكلمات ،
صار يعمد الى تخريب ماهو جميل فنراه بدل الامساك بزمام الصورة الشعرية المفضية الى الخلق أو الترميم في ذات متلقيه يركن الى الامساك بمعول هدم يستخرجه من ذاته هو متعمداً فيكتب مالايصلح لتكوّين ذائقة نقدية صحية وصحيحة وحجته في ذلك أنه حداثوي ينبذ القديم ويساير التطور ليس في الشكل الكتابي وحده ، بل تعداه الى الموضوعات ولغة التعبير عنها حدّ ان المتلقي بأنواعه صار يخشى المرور على مايقع تحت يافطة شعر، أما تحاشياً للاذى الذي سينتابه منه لحظة التلقي تلك أو محاولة منه للتمسك بجمال سابق يحتفظ به مما مضى في الذاكرة، لأن الشعر مذبوح الآن ممن يفترض ان يكونوا خالقيه،
نعم لقد غدتْ غالبية القصائد مصانع فعلية وفعّالة لقتل الجمال ،
ومكاناً صالحاً وبإصرار لتهشيم الذائقة النقدية أو تخريبها بالكامل وساير شاعرنا اليوم الحداثة في تخريبها لكلّ جوانب الحياة المادية والمعنوية حتى غدا مدمِراً وباقتدار لزاد الروح الذي إليه كانت تركن حين اليأس ،
أجل يمكن ان يكون الذاتي أوالمعيش أداة فاعلة في تأسيس مثيولوجيا جديدة – كما يرى نيتشه واتباعه- لكن لماذا علينا ان ننتقي أو نتقبل الوحشي و المخيف والكريه والسيء والسوداوي موضوعاً لقصائدنا ؟
وإذا كان ولابد من صناعة أساطير خاصة بنا تُعلن عنّا شعراء، فلتكن أساطيراً خلاقة، أساطيراً لا تستقل جرار الهدم الحداثوي من أجل الهدم وحده، بل أساطيراً لها القدرة على ازاحة اطنان الحزن العميق المتراكم وفسح المجال امام حزن شفيف مولد للجمال مثلاً
اذاً هي وقفة منّا لنتساءل مع أنفسنا إذا ما دُمّر الشعر فماذا سنقرأ كي نلج بساتين الزمرد مبتهجين ؟
والى َمنْ سنشكو لوعة قلب اضناه ليل هجر بطول مكوثه ؟
وَمنْ سيكفكف دمع مقلة انحدرتْ على سفح فراق؟
مَنْ سيقول - اذا ماخرّبنا قصائدنا بدعوى حداثيتها - لأمهاتنا نحنُ مازلنا عاشقين لعبق عبائتكن ايتها الملتحفات بالصبر؟
وإذا مادمرنا قصائدنا - وكما يحدث اليوم- فمن أين نستعير طعماً لكلّ شيء؟
وبمَنْ سنحارب وحدتنا وخوفنا ، قلقنا وتكرار هزائمنا؟
حتى الموت سيكون عادياً غير مبالى به إذا ما جاء خاطفاً لاحدى ضحاياه فلا قصائد حينها تبكي الفقيد؛
واذا ماسمعنا (سان سيمون) يصرح من على منصته قائلاً ( نحن الفنانين طلائع تقودك نحو المستقبل ) هل نستطيع حينها تحديد وجهة وشكل المستقبل الذي نحن طلائعه؟
أم ترى سنصم الاذان عن خطابه ونشيح بوجهنا عنه غير مبالين؟
جلّ ما اخشاه اصدقائي الشعراء أن يأتي يوم يغطي الشاعر وجهه ويلوذ فراراً من الناس خشية ان يصرخوا به قائلين : فلنمسك به، أنّه شاعر أنّه مدمر.







كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,476,597,147
- حتى لايذبل ورد الشمال....
- ليس مرة أخرى؛
- مرآة الرؤيا
- إستباق المراثي في الاجنبي الجميل؛
- الاقتراب من حائط الموتى؛
- لماذا الصورة الشخصية؟؛
- تعريفات لمفاتيح الافق
- قصيدة الحياة اليومية في الشعر العربي القديم
- قصة
- رشدي العامل وتجارب الحياة اليومية
- خبز الدم
- شمولية الموت عند شاعرة الحياة
- حرية ام ماذا....؟
- اجهاض
- مثقفو الداخل والخارج ؛
- شاعر أم نبات طبيعي...؟
- ماذا لوكنت وزيراً للثقافة...؟
- حتى لاتمزق اللوحات
- رحيم الغالبي... لن اتذكرك ميتاً أبدا ً!
- هل القراءة تحتضر.....؟


المزيد.....




- ميادة الحناوي تلغي حفلا في لبنان وتكشف عن السبب
- في الجزائر.. استقالة وزيرة الثقافة وإقالة مفاجئة لمدير الشرط ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مقتل خمسة أشخاص إث ...
- بعد حادثة التدافع.. وزيرة الثقافة الجزائرية تقدم استقالتها و ...
- قراصنة المتوسط الذين نقلوا كنوز العربية لأوروبا.. رحلة مكتبة ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية على خلفية مصرع خمسة أشخاص جر ...
- -عندما تشيخ الذئاب-.. إنتاج سوري يزعج الفنانين الأردنيين
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد حادث تدافع مأساوي أثناء ...
- استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية بعد وفاة 5 أشخاص في حادث تدا ...
- فيديو: اكتشاف بقايا حوتيْ عنبر في بيرو يسهم في معرفة أسرار ح ...


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - أنا أدمّر إذاً أنا حداثي !