أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميح مسعود - مريم ذاكرة وطن














المزيد.....

مريم ذاكرة وطن


سميح مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 3446 - 2011 / 8 / 3 - 21:30
المحور: الادب والفن
    


رواية
مريم ذاكرة وطن
بقلم : د. سميح مسعود
صدرت هذه الرواية مؤخرا عن دار فضاءات الاردنية ، والصالون الثقافي الاندلسي في مونتريال ، للروائي محمد حسين الاطرش ، المعروف بحضوره المكثف في الصحافة الاغترابية ، وفي الكثير من المواقع الالكترونية ... لم تبعده الغربة عن قضايا وطنه الأم لبنان ، ولا عن جروح وطنه العربي الكبير ، فهو في صلة عشق دائم مع الأمكنه والوجوه العربية ، يجسد عواطفه واحاسيسه الشخصية نحوها بفيض أعمال إبداعية واعية بامتدادات وتفرعات كثيرة.
ورواية " مريم ذاكرة وطن " هي باكورة أعماله الروائية ... يعتمد في بنائها على منظومة تركيبات نصية وإيقاعات تزداد تدفقا وانسيابا في سياق مشاهد يستلها من أطلاله الأولى ... يسجلها برشاقة لغوية ملحوظة ، وقدرة تعبيرية عالية سرداً وحواراً ، تفيض بأحاسيس وصلات انسانية مغمسة بأوجاع قريته "كفر المنسي " ووجوه كثيرة عا شت فيها قريبة منه ، يتشابك معها بوعي ملحوظ في روايته ، ويلتف من حولها بشغف زائد لسبر أغوار تجاربها الأليمة .
عاد كاتب الرواية بذاكرته الى سبعينيات القرن الماضي ،الى أيام صباه الباكر ، وتمكن من تقديم نص أدبي جميل من رماد أيام مضت ، كشف به عن مكنون خبايا شخوصه ، وتفاصيل أحوالهم النفسبة وحكاياهم الواقعية ، مجسدا في مقدمتهم امرأة اسمها "مريم " بحضور محوري متألق في تكوينات سردية واقعية ، استحضر فيها ايضا قريته "كفر المنسي " كساحة أحداث اساسية واقعية للرواية ، يمتزج فيها الأنا بالأخر في ظروف مريرة ، ظهرت فيها مريم بصورة استثنائية كشاهد على مرحلة مفصلية من تاريخ لبنان الحديث ، تداخل فيها الداخلي بالخارجي : المواطن العادي من جهة (مريم واهلها وناسها ) ، واتباع بعض الفصائل الفلسطينية ، والقوات السورية من جهة اخرى ... قوى معروفة منها أساءت للمواطنين المحليين ، و ساهمت بضراوة واصرار في ممارسة تجاوزات مخلة نشرت الخوف والشك والغضب في نفس مريم ، ونفوس اهالي" كفر المنسي "، وأهالي قرى ومدن لبنانية اخرى كثيرة .
لأهمية مريم يقدمها كاتب الرواية في صدر الصفحة الأولى ، ويعترف انه كان مكمن سرها ، وأنه تعرف عليها مبكرا في صباه البعيد عندما كان في العاشرة من عمره ، سمعها وتحدث معها واحتفظ بها بذاكرته في منافي الاغتراب ، واحتفظ بكلماتها وحكاياها وهمومها وأوجاعها على مدار عقود طويلة ... و يشعرفي كثير من الاحيان بان كل مافي الرواية منها ولها ، وانه ليس اكثر من قلم في يدها ... لهذا تطل مريم في صفحات الرواية صفحة تلو اخرى ، تتبعثر كلماتها على كل الصفحات ، وهي كما أحسست أثناء قراءة الرواية ، ليست الراوية للاحداث فحسب ، بل انها تعمل ايضا على استنطاق الليل وهي تتجول عند مدخل "كفر المنسي" ، منتظرة ابنها الغائب عنها ، و استنطاق التراب بكل دلالاته ومعانيه ، واستنطاق مقابر قريتها التي ترقد فيها أجساد أهلها ... والدها الذي قاتل الأتراك واخوها الذي قتله حلف بغداد .
مريم ، امرأة من"كفر المنسي" ، ليست كغيرها من النساء ، عاشت في زمن مضى ، وروايتها ليست محض خيال ، انها تجسد لقطات أحداث واقعية حصلت فعلا ، وواقعيتها تغوي بقراءتها نصاً ومضموناً ، كما ان كل شخوص الرواية من مواطنين ومخبرين وفدائيين وعسكر، ليسوا محض خيال أيضا ، عرفتهم " كفر المنسي " ، تجولوا بين بيوتها وحواكيرها ، وكانت مريم تعرفهم فرداً فرداً ، تحدثت عنهم بصوت عالٍ ، وبهذا تمكنت دون أن تدري أن تؤرخ لمرحلة مهمة من تاريخ لبنان السياسي بكل ما فيها من هموم وتحديات ودمار ، تركت ندوباً كثيرة في لبنان والدول المجاورة له ، ومهدت لظهور الأوضاع الماساوية التي تعيشها القضية الفلسطينية و الدول العربية في وقتنا الراهن.
لاحظت وانا اقرأ الرواية أن خيوطا كثيرة من خارج "كفر المنسي" تتقاطع معها ... أحسست ان ما أقرأه ، يعبر ايضا عن معين أحداث مريرة ، توالت في قرى ومدن لبنانية اخرى ، انعكست في مرايا عقد السبعينيات العكرة ، وهذا ما يدفعني الى القول بأن كاتب الرواية قد أصاب باعتباره مريم ذاكرة وطن بكامله ، ليست ذاكرة قريتها البعيدة المنعزلة فقط. .







رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,154,389,945
- دينُ الحب
- بنت عمي فاطمة
- هيلين توماس
- مآّذننا وأبراج كنائسهم


المزيد.....




- انتقادات لصحيفة سعودية بسبب كاريكاتير
- عاجل.. ماي تنجو من حجب الثقة عن حكومتها
- قانون قطري لحماية العربية وتغريم من ينتهك قواعدها
- عمرو دياب يستعرض -سيارته- الجديدة في دبي (صورة)
- فيلم عذرا عن الازعاج: تقاسيم على مقام الصراع الطبقي
- للمرة الثانية في التاريخ.. حفل الأوسكار القادم بلا مقدم
- توم كروز يعلن عن استمرار -المهمة المستحيلة-!
- مناقشة مشروع القانون المتعلق بإعادة تنظيم المركز السينمائي ا ...
- أميركي يفوز بجائزة سيف غباش-بانيبال عن ترجمة -حدائق الرئيس- ...
- على خطى مايويذر.. الممثل محمد رمضان يستعرض أسطول سياراته


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سميح مسعود - مريم ذاكرة وطن