أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربيعة العربي - زغرودة- قصة قصيرة














المزيد.....

زغرودة- قصة قصيرة


ربيعة العربي

الحوار المتمدن-العدد: 3446 - 2011 / 8 / 3 - 15:10
المحور: الادب والفن
    



و هذا الليل الذي يأبى أن ينجلي...كم سهرت أعد نجومه...كم ركضت خيولي في سمواته.و هذا الصهيل .و الذكرى...الذكرى تأبى الرحيل.طيف خيال يعلن حضوره.يعلن خلوده. يعلن امتداده...أمامي.خلفي.يتربع عرش ذاكرتي.طيف خيال.ابتسامة تشرق .دمعة تسيل.دعابة ماكرة. ضحكة رنانة تسكن أرجاء البيت و القلب:أيوب.
كالعمر تنساب بين أناملي نسمات الليل...كالعمر.تغتالني الذكرى ما بين دمعة و بسمة و صورة أيوب. عيناه شاردتان في المدى و الأفق مسدود و القلب يوجعه الأمل و ألم الانتظار.أيوب.أسمع جارتي تناديني:
- يا أم الشهيد
أطل من نافذتي الصغيرة.
- أصدقاء أيوب أتوا.إنهم يرغبون في رؤيتك و التحدث معك.
- مرحبا بهم.
نزلت السلم جريا. أصدقاء أيوب تختلف ملامحهم و لا أرى فيهم إلا ملامح أيوب....تختلف نبرات أصواتهم و لا أسمع منهم إلا نبرات صوت أيوب. فتحت الباب دخل أيوب بنسخ متكررة و فتاة كالبدر.إنها غالية زميلة أيوب في الدراسة.عانقتهم.قبلتهم.دعوتهم للجلوس.قالوا بصوت واحد:
- كيف حالك أم الشهيد
...
نعم .أم الشهيد.أيوب ابني الوحيد جعلني ما بين يوم و ليلة أم الشهيد...و تلح الذكرى.أم الشهيد . و تنساب دمعة. ليتني علمته أن يرضخ و يرضى. يوم غادرت قريتي الصغيرة، حملت معي الأمل في أن تهديني المدينة ركنا و رغيفا.أهدتني فرحة العمر:أيوب .و الذكرى. ربيته ما بين غفلة عن الزمن و غفلة.اشتغلت خادمة بالبيوت.تقبلت الفتات... و كانت كسوتي و كسوة أيوب من بقايا ما تمن به علي الأيادي.أنحني أقبل الأيادي، يلهج لساني بالدعوات.أمني النفس.أقول لها :اصبري.سيكبر أيوب.
و ...كبر أيوب.نال شهادة الإجازة. يومها اجتمعت الجارات في منزلي. أكلن الحلوى و شربن الشاي. تضاحكن و أجمعن كلهن على كلمة واحدة:
- لن تضطري للعمل بعد اليوم. صبرت و نلت.
كانت فرحتي كبيرة و الحلم بداخلي احتل مسافات. رقصت. غنيت. زغردت. قبلت جاراتي. وزعت البسمات. و بت ليلتي أمني النفس...أراقب النجوم. أحاول عدها...عددتها و القمر حسبته قمرين: قمر لي و قمر لأيوب. قلت لنفسي: لم يبق إلا القليل. أيوب مجاز . سيجد عملا محترما. ما أسعدني.
... و بدأت الخطوات تسير في درب طويل. و كان يعود في كل مساء إلى البيت مهموما.غابت البسمة و حل الأنين.
- اليوم أيضا بحثت عن عمل بدون جدوى.
و تسير الخطوات في درب طويل. و حين يعود لا يقول شيئا . وحدها نظرته تخبرني ألا جدوى.نصحته أن يقبل أي عمل.العمل ليس عيبا.و تقبل نصيحتي. اشتغل حمالا...اشتغل بوابا...اشتغل بائعا جوالا.
- نعم أمي العمل ليس عيبا.
غير أن حرارة الأمل كانت تخمد بداخله.أصبح قليل الكلام. مرة وجدت سيجارة في جيبه. صرخت في وجهه:
- ألشراء هذا السم تشتغل طوال النهار؟
فتح فمه ليتكلم، بادرته قائلة:
-لا أريد أن أسمع منك أي كلمة .لقد خيبت ظني.
و مكث أيوب في البيت عشرة أيام لا يخرج. كنا لا نتحدث إلا لماما. في اليوم العاشر قلت له:
-اذهب عند الحلاق و قص شعرك.لا أريد أن أراك بهذا المنظر.
ذهب أيوب عند الحلاق. قص شعره. عاد إلى عمله. أصبح جد متكتم و خلا وجهه من فرح الصبا.أصبح يتأخر في العودة إلى البيت. سألته عن السبب. ألححت في السؤال، فقال:
- أمي لا تخشي شيئا.لقد انضممت إلى جمعية للمعطلين. نحن نطالب بحقنا في العمل...تأكدي أمي، غدا سيكون أفضل.
توالت الاجتماعات. صيغت المطالب. رفعت الشعارات. عاد الأمل...كبر الأمل.
...أذكر ذاك اليوم أذكره، تفاصيله محفورة كالجمر في ذاكرتي. ذاك اليوم ،استيقظت باكرا كعادتي.هيأت الفطور و أيقظت أيوب.قام بسرعة و كأنه على موعد مع القدر.تناول فطوره.قبل جبيني و خرج.
- إذا لم أعد باكرا أمي لا تقلقي علي.
يومها لم يعد أيوب.أحسست بانقباض شديد و بألم في صدري. خرجت أبحث عنه...أسأل عنه في كل الدروب، و لما قفلت راجعة علني أجده في البيت. لعله قد رجع. وجدت أصدقاء أيوب ينتظرونني أمام الباب و سمعت زغاريد النساء...أسرعت الخطا لكي أستطلع الخبر.توجهت النظرات كلها إلي و انبرى صوت يقول لي:
- زغردي...أم الشهيد.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,495,256
- قصة قصيرة
- الصورة النمطية للمرأة المسلمة في الغرب


المزيد.....




- طبق فاكهة عمره 600 عام، للبيع بمبلغ يتراوح بين 2 و3 ملايين د ...
- الحمامة أرماندو.. واحدة من أغلى خمسة حيوانات في العالم
- تونس تتهيأ لتتويجها عاصمة للثقافة الإسلامية 2019
- أردوغان? ?يعتمد? ?المهارات? ?الكلامية? ?والغناء? ?لاجتذاب? ? ...
- دار أوبرا إيطالية تعيد مبلغا تبرعت به السعودية لضم وزير الثق ...
- -دي كابريو- يعلن عن موعد إطلاق الفيلم الجديد لـ -تارانتينو- ...
- عالم الكتب: الرواية الكردية ومعرض لندن للكتاب
- الثقافة: زيارة العوائل للمدائن مجاناً في نوروز
- المؤتمر الإنتخابي لإتحاد الأدباء تطلعات وآمال – احمد جبار غر ...
- وصفها هيروديت قبل ألفي عام.. أخيرا انكشف سر -باريس- الفرعوني ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ربيعة العربي - زغرودة- قصة قصيرة