أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - اسلام احمد - مقاربة بين ثورة 23 يوليو وثورة 25 يناير














المزيد.....

مقاربة بين ثورة 23 يوليو وثورة 25 يناير


اسلام احمد

الحوار المتمدن-العدد: 3445 - 2011 / 8 / 2 - 02:39
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


المقارنة بين ثورة 23 يوليو وثورة 25 يناير مليئة بالمفارقات الغريبة اذ قام بثورة يوليو الجيش ثم التف حوله الشعب بينما قام الشعب بثورة يناير ثم التف حوله الجيش , والقاسم المشترك هو وطنية الجيش المصري فضلا عن العلاقة الحميمة بين الجيش والشعب الناتجة في الأساس عن ثقة الشعب في قواته المسلحة , غير أن ثورة يوليو كانت لها قيادة واضحة متمثلة في الرئيس جمال عبد الناصر ومجلس قيادة الثورة وهو ما مكنها من تصفية أعدائها من خلال محكمة الثورة بينما ثورة 25 يناير بلا قيادة وانما آلت السلطة فيها الى المجلس العسكري بشكل مؤقت

ومن أوجه التشابه أن الثورتين سلميتان رغم ما شاب ثورة 25 يناير من ضحايا , بيد أن التجربة أثبتت أن الملك فاروق كان أكثر نبلا ووطنية من مبارك اذ رفض إطلاق النار وإراقة الدماء بعكس مبارك الذي ظل متمسكا بالكرسي ومصمما على توريثه لنجله مهما حدث حتى لو تخلص من الشعب بأكمله , وهو ما اضطر الجيش لخلعه ومن ثم استمد المجلس الأعلى للقوات المسلحة شرعيته المؤقتة

كذلك فان أهداف كلتا الثورتين متشابهة الى حد كبير اذ قامت ثورة يوليو من أجل التحرر من الملكية والاستعمار وتحقيق الكرامة والعدالة الاجتماعية كما قامت ثورة 25 يناير بعد حوالي ستين سنة من قيام ثورة يوليو أيضا من أجل الحرية و الكرامة والعدالة الاجتماعية , وهذا التشابه في الأهداف ان دل على شئ فهل يدل على أن ثورة يوليو قد فشلت في تحقيق أهدافها لذا قامت ثورة 25 يناير لتحقيق تلك الأهداف؟!

أرى أنه من الظلم القول بأن ثورة يوليو قد فشلت بالكامل في تحقيق أهدافها إذ تمكنت من الإطاحة بالنظام الملكي والقضاء على الاقطاع وسيطرة رأس المال الى جانب تحرير البلاد من الاستعمار الأجنبي فضلا عن تحقيق العدالة الاجتماعية عن طريق إجراءات التأميم وقوانين الاستصلاح الزراعي والأهم أنها قامت ببناء دولة قوية ذات سيادة حقيقية لم تشهدها مصر منذ عهد محمد علي , وكلها إنجازات عظيمة لا يمكن إنكارها , غير أن ثورة يوليو قد فشلت في تحقيق الديمقراطية وهو المطلب الأهم في نظري وذلك بعد الصراع الذى احتدم في مارس 1954 داخل مجلس قيادة الثورة بين التيار الديمقراطي الذي كان يمثله آنذاك محمد نجيب وخالد محيي الدين , وبين التيار الغير ديمقراطي , والذي أنتهي لصالح التيار الثاني ومن ثم دخلت البلاد في نظام حكم فردي استبدادي , نعم ساهم في بناء دولة قوية ذات مؤسسات وسيادة مستقلة ولكنه تسبب أيضا في كل الأزمات التى حاقت بمصر خلال السنوات الماضية وتحديدا منذ وفاة جمال عبد الناصر , ذلك أن الرئيس السادات والرئيس مبارك قد استغلا النظام الفردي الاستبدادي الذي أسسه جمال عبد الناصر مستندين على شرعية ثورة يوليو في هدم كل منجزات العهد الناصري اذ تم خلال عهدهما تقويض الدولة المصرية ونهب ثرواتها لصالح طبقة معينة باتت تملك المال والسلطة ناهيك عن التبعية المهينة للخارج وفقدان البلاد استقلالها السياسي , الأمر الذى تسبب في حالة غير مسبوقة من الاحتقان والغضب ومن ثم قامت ثورة 25 يناير لتصحيح الأوضاع رافعة نفس الأهداف التى رفعتها ثورة يوليو (حرية , كرامة إنسانية , عدالة اجتماعية) , ومن هنا فلم يكن غريبا أن يرفع الشباب في ميدان التحرير صور الرئيس الراحل جمال عبد الناصر مستلهمين روحه الوطنية

وحتى لا يعيد التاريخ نفسه ومن ثم تتحول ثورة 25 يناير الى ثورة فاشلة أخرى يتعين في تقديري القيام بما يلي :

1_ تلافي أخطاء الماضي والعمل قدر الامكان على التوافق بين مختلف القوى السياسية حول القضايا الخلافية والتى أهمها موضوع الدستور والانتخابات , واعتقد أن في المبادئ الحاكمة للدستور التى أعلنها المجلس العسكري في بيان اللواء محسن الفنجري حل وسط يمكن للجميع قبوله ومن ثم نخرج من تلك الأزمة العقيمة التى تهدد بضياع الثورة

2_ يتعين الالتزام بالجدول الزمني المعلن في الإعلان الدستوري المتمثل في إجراء انتخابات برلمانية يعقبها وضع دستور جديد للبلاد ثم انتخابات رئاسية

3_قبل الشروع في إعادة بناء النظام الجديد يتعين التخلص من مخلفات النظام القديم بالكامل وذلك بتطهير جميع مؤسسات الدولة مع تفعيل قانون الغدر ليشمل ليس فقط من ثبت تزويره للانتخابات وإنما كل من انتمى الى الحزب الوطني أو أكل على موائده , فضلا عن تعديل قانون مجلس الشعب لتكون الانتخابات بنظام القائمة النسبية وليس النظام الفردي لإغلاق الباب على رجال الأعمال الفاسدين

4_ لكي نضمن محاكمات عادلة لرموز النظام القديم يجب أولا تطهير مؤسسة القضاء من القضاة الفاسدين , وهم معروفون , ولنبدأ بنادي القضاة مع تنحية المستشار عادل عبد السلام جمعة عن نظر قضية حبيب العادلي ومعاونيه لما يحوم حوله من شبهات

5_يتعين قدر الامكان تجنب الاصطدام بالجيش علما بأن أي صدام بين الشعب والجيش وكذلك أي خلاف بين القوي السياسية من شأنه التمهيد لحكم عسكري ومن ثم العودة الى نقطة الصفر!

6_ ولتجنب محاولات فلول النظام السابق وقوى الثورة المضادة يتعين تفعيل قانون البلطجة والضرب بيد من حديد على كل من يعبث بأمن الوطن بحيث تصل العقوبة إلى الإعدام , مع معاونة الشرطة على أداء عملها في حفظ الأمن

أتمنى أن تنجح ثورة 25 يناير في تحقيق كامل أهدافها وصولا لدولة مدنية ديمقراطية حديثة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,979,863
- ثورة الغضب الثانية 8 يوليو
- قراءة في بيان المجلس العسكري
- المخرج لحل أزمة الدستور والانتخابات
- كشف حساب حكومة عصام شرف
- محطات على طريق الثورة
- سياسة مصر الخارجية
- تصحيح مسار الثورة
- أسطورة أسامة بن لادن
- ملف المصالحة الفلسطينية
- إعادة بناء الدولة المصرية
- محاكمة مبارك
- أسس بناء الدولة
- حول العلاقة بين الشرطة والشعب
- حتمية الضغط الشعبي
- يا عزيزي كلنا طائفيون!
- ماذا بعد الاستفتاء؟
- حول التعديلات الدستورية
- السلفيون والثورة
- حادث كنيسة صول واللعبة القذرة
- العنف فى المجتمع المصرى


المزيد.....




- امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طار ...
- ليلة الدخلة: نساء يتحدثن عن تجربة زواجهن الفاشلة بسبب الليلة ...
- امتعاضٌ وأسفٌ في واشنطن بعد مغادرة الناقلة الإيرانية جبل طار ...
- مقاتلات بريطانية ترافق -سو-30- الروسية
- الإحصاء الروسية: اللحوم تشكل ثلث نفقات الطعام لدى الروس
- الولايات المتحدة تمدد حظر سفر مواطنيها إلى كوريا الشمالية لع ...
- تحذير أمريكي لليونان بشأن الناقلة الإيرانية
- ترامب يتعهد: لن أفعل هذا في غرينلاند
- بومبيو: الإفراج عن ناقلة النفط الإيرانية يمنح الحرس الثوري أ ...
- مع احتمال توجه ناقلة النفط الإيرانية لليونان.. واشنطن تحذر م ...


المزيد.....

- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون
- إشكالية الخطاب وأبعاده التداولية في التراث العربي واللسانيات ... / زهير عزيز
- سلسلة وثائق من الشرق الادنى القديم(1): القوائم الملكية والتا ... / د. اسامة عدنان يحيى
- التجذر بدل الاقتلاع عند سيمون فايل / زهير الخويلدي
- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - اسلام احمد - مقاربة بين ثورة 23 يوليو وثورة 25 يناير