أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاطمه قاسم - جميلة صيدم أم صبري جيل الانتماء الانضباط الوطني














المزيد.....

جميلة صيدم أم صبري جيل الانتماء الانضباط الوطني


فاطمه قاسم
الحوار المتمدن-العدد: 3444 - 2011 / 8 / 1 - 17:49
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


رحم الله جميلة صيدم "أم صبري" التي رحلت عن دنيانا في وقت نستعد فيه للتحدي الفلسطيني الكبير , و صعدت روحها إلى السماء, حاملة صبرها على صعوبة الوضع الفلسطيني , و المرض , و قد احزن أيامها أيامها كما الشعب الفلسطيني الانقسام الأسود الذي استطال بلا نهاية تلوح في الأفق , و جرحت قلبها الأوضاع الداخلية في حركة فتح , فتح التي كانت قيامة فلسطين , و حلمها المضيء , و وعدها المقدس , ماذا فعلت بها الأيام و قهقرتها حيث لا تكاد يلتئم فيها جرح إلا و ينفتح جرح جديد أخر.
عرفت جميلة صيدم " أم صبري " في النصف الأول من السبعينات في سوريا , في دمشق على وجه الخصوص , كانت دمشق و المنطقة كلها قد خرجت باعتزاز من حرب تشرين , و كنت في ذلك الوقت ما أزال في زهوه الصبا , و معتزة بضفائري التي قصصتها في احتفال فتحاري في مدينة إربد لجمع تبرعات لصالح الثورة , و أحتفظ في حقيبتي المدرسية بدفتر الأوتوجراف الذي كتب لي على إحدى صفحاته الصغير الرئيس و الرمز و الأب ياسر عرفات بضع كلمات بخطه الأنيق و قلمه الأحمر .
و في دمشق بدأت أتعرف على عالم فتح الواسع , المثير المبادر , فعملت في الكشافة مع الحاج مطلق , و مع الأشبال و الزهرات مع عبد السلام , و في تنظيم فتح مع جميلة صيدم , و في إتحاد المرأة مع أم جهاد , يا إلهي كم كانت فتح جميلة و نبيلة و وفية و فخورة بكل أنساب قبيلتها الكبرى , و حنونة على بعضها , و مهابة عند أعدى أعدائها , و عند أصدق أصدقائها على حد سواء , و مشعة بالأمل .
عندا تعرفت على جميلة صيدم "أم صبري" كانت قد احتملت صدمتها الأولى باستشهاد زوجها المناضل "ممدوح صبري صيدم " أبو صبري , عضو اللجنة المركزية لحركة فتح , و عضو القيادة العليا لقوات العاصفة , حيث أستشهد في العام 1971 , كان الجرح مازال حادا , و لكنها احتملته ببسالة المؤمنين , و كرست عمرها كله لابنها و أبنتها الوحيدين , و واصلت طريق النضال بدون كلل أو ملل , و كثيرة هي الذكريات عن تلك المناضلة الصابرة الدءوبة التي لم يهتز انتماؤها لحركتها في أصعب الظروف , و لم تتشتت روحها في مسارات أخرى , و ظلت نموذجا للانضباط الفتحاوي و الوطني مثل الغالبية الساحقة من أجيال الفتحاويين , مع أن الطريق كان وعرا في معظم الأحيان , و المتاهات تفتح أبوابها لمن يضله هواه أو يستجيب لوسوسات القوى الإقليمية و الأجهزة الأمنية الخارجية و كان لجميلة صيدم موقف قوي خلال الانشقاق الذي جرى في أعقاب خروجنا من بيروت , و قد كان خيارها صائبا , كما أستمر نشاطها الفتحاوي في مكتب التعبئة و التنظيم في تونس , و في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية , و عادت إلى الوطن في العام 1994 لتكون عضوه في أول مجلس تشريعي جرى انتخابه في العام 1996 , نحن الآن في ظروف صعبة .
و نحن الآن في مفترق طرق
و حين يكون الأمر كذلك فإننا نتذكر كل الأخوة و الأخوات من أبناء حركة فتح الذين ظلوا على عهدها ثابتين , و على حلمها و مشروعها الوطني محافظين , و جميلة صيدم أم صبري هي واحدة من هؤلاء , من رموز الوفاء , من رعيل القافلة الأول , أدت ما عليها لشعبها و وطنها و قضيتها , و صعدت روحها راضية مرضية , فلها التحية و لها السلام .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أين أنت يا حكومة؟
- في انتظار ميلاد الحكومة
- علي صوتك لحماية وحدة الوطن
- المصالحة و اختياراتها الصعبة
- المصالحة و التحديات
- علا و الموت من انكسار القلب !
- أخطر المعارك وأصعب القرارات
- الخوف قد رحل والربيع على الأبواب
- المرأة الفلسطينية من الحضور إلى قوة التنظيم
- و نحن لنا موعد أيضاً
- المصالحة مناورات مفتوحة و أبواب مغلقة
- الانتخابات المحلية نحو تجربة ناجحة
- مصر على مستوى أقدارها
- الحلم يتوهج والهدف يقترب
- زمنwiki leaks
- القاضي هو الجلاد والوسيط هو المنحاز
- شبابنا في غزة بين الحصار والانقسام
- الحوار المتمدن ... إلى الأمام
- هل للعرب من دور يتناسب مع ثقلهم؟
- نأسف...الخدمة غير متوفرة


المزيد.....




- شاهد...توثيق لحظة وفاة ممرضة أثناء عملها
- العنف ضد المرأة ينذر بالخطر
- سوريا الصرخة المكتومة وثائقي فرنسي عن السوريات ضحايا الاغتصا ...
- الهند تتخطى المعدلات العالمية لحالات الإجهاض
- في أي الدول تشعر النساء بأفضل أو أسوأ حال؟
- فيديو ختام حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة
- البيت الأبيض يبرئ ترامب من تهم التحرش الجنسي
- -password- تعرض الرجال للاختراق أكثر من النساء
- البرلمان المصري يبدأ مناقشة قانون لتجريم زواج القاصرات
- زواج القاصرات في المغرب.. قانون عاجز وقاض متساهل


المزيد.....

- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- الجنس والجندر في الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار / لجين اليماني
- الماركسية والمدارس النسوية / تاج السر عثمان
- المرأة والسُلطة: قوانين تساعد النساء وقوانين تضرهن / أميرة المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - فاطمه قاسم - جميلة صيدم أم صبري جيل الانتماء الانضباط الوطني