أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمد عاطف - لا استقلال للقضاء دون استقلال الطب الشرعي














المزيد.....

لا استقلال للقضاء دون استقلال الطب الشرعي


محمد عاطف
الحوار المتمدن-العدد: 3443 - 2011 / 7 / 31 - 20:09
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


لا استقلال للقضاء دون استقلال الطب الشرعي

خبراء المصلحة: نحتاج الدعم القانوني والاعلامي ﻷن قضيتنا تخص المصريين جميعًا
احتشد اكثر من 50 خبير بمصلحة الطب الشرعي على سلالم وأمام وزارة العدل يوم اﻷربعاء الماضي 27/07/9011 رافعين لافتات تطالب بتحسين ظروف العمل، وتم توزيع بيان مطالب ردًا على تجاهل الوزارة - ممثلة في وزير العدل، ومساعديه لشئون الطب الشرعي - لنداءاتهم وشكواهم المتكررة.

مطالب عادلة

لخبراء الطب الشرعي معاناه قديمة ساهم في تفاقمها السباعي رئيس المصلحة السابق، وقد تقدم الخبراء بعدة نداءات للوزارة والمجلس العسكري بضرورة رفع المعاناة المادية عن طريق زيادة الأساسي والحوافز والبدلات، والرعاية الصحية للخبراء واسرهم. إلى جانب الشكوى من: عدم وجود عمال أمن أو نظافة، وعدم وجود مساعدين، مع تعمد الوزارة المستمر إحداث الوقيعة بين الموظف والخبير بزيادة الموظفين دونًا عن الخبراء يشكو الخبراء أيضًا من عدم وجود مساعدين، وعدم وجود أجهزة تكييف جيدة مما يؤدي لانتشار الأمراض نتيجة الحر والتعامل مع الجثث والسموم، أيضًا ضيق المعامل مع عدم وجود أماكن بها لجلوس الخبراء، الحد الذي يصل إلى تواجد 6 خبراء في معمل مساحته لا تزيد في الغالب عن 5*6 امتار.
قضايا هامة

المطالب المادية ليست السبب الوحيد لتلك الوقفة الاحتجاجية، فمطلب استقلال مصلحة الطب الشرعي عن وزارة العدل، وتحويلها إلى هيئة قضائية مستقلة، أحد أهم مصادر استقلال سلطة القضا كما يؤكد الطبيب الشرعي د. يوسف غيط "مطلبنا اﻷساسي هواستقلال هيئة الطب الشرعي عن وزارة العدل، حيث لا ينص القانون الحالي-(مرسوم ملكي رقم 96 لسنة 52)- على وجود مساعد وزير لشئون مصلحة الطب الشرعي، وهذا المساعد يعطل كثير من الأمور، لقيامه بتسييس بعض القضايا".
جائت الوقفة دعمًا لمقابلة ممثلي الخبراء مع مساعد وزير العدل لشئون الديوان، الذين قاموا فيها بتقديم
ورقة عمل من أجل تعديل القانون القائم، أو إصدار قانون جديد لتنظيم عمل مصلحة الطب الشرعي، عن طريق تحويلها إلى هيئة تضم القطاعات الأربعة للمصلحة (القطاع الميداني، والقطاع المعملي، وقطاع المخدرات والسموم، وقطاع التزييف والتزوير). وعن نتيجة المقابلة يقول الطبيب الشرعي د. وليد أبا زيد - أحد من قاموا بتمثيل الخبراء في مقابلة مساعد الوزير- " قام بالاضطلاع على الطلبات وورقة العمل الخاصة بتحويل المصلحة إلى هيئة قضائية فنية مستقلة. لكنه أخبرنا بأنه لا يمكن البت فيها أو إقرارها كقانون دون عرضها على مجلسي الشعب والشورى، لعدم الطعن عليها بعدم الدستورية، مما سيتطلب وقت طويل نسبيا. أما بخصوص الطلبات المتعلقة باللوجستيات والمساعدين وأجهزة التهوية وعمال الأمن والنظافة، فقد تم إرجاء البت فيها لحين العرض على الوزير مع وعد باتصال تليفوني في موعد أقصاه يوم الأربعاء القادم لإعلامنا بقرار الوزير بشأن تلك الطلبات".
محاولات للتنظيم
يذكر أن خبراء الطب الشرعي في مصر(البالغ عددهم حوالي 650). قد عانوا الكثير أثناء تولي السباعي رئاسة المصلحة، ولازالوا يعانون نتائج قراراته حتى الآن والتي لا يجد أحدًا لها أي مبرر، مثل انهاء التعاقد مع شركة اﻷمن والنظافة!! وقد عقد خبراء المصلحة مؤتمرًا في شهر ابريل تحت اسم "المؤتمر الأول لإستقلال مصلحة الطب الشرعي". نتج عن المؤتمر عدة توصيات أهمها تكوين لجنة عرفت باسم "لجنة العشرين"، وتضم عشرون خبيرًا من المصلحة - هم اللجنة التأسيسية لحركة الاستقلال- لمتابعة القضية والتفاوض مع الجهات المطلوب منها سرعة البت في قضية استقلال المصلحة عن وزارة العدل. حيث يرى خبراء المصلحة انه لا استقلال لمصلحة الطب الشرعي دون الاستقلال عن السلطة التنفيذية الممثلة في الوزارة.
تحتاج تلك الحركة إلى الدعم القانوني والإعلامي، من كل المهتمين بالقضايا الحقوقية والعمالية، من اجل مساعدتهم في تحويل قضيتهم إلى الرأي العام، ومن أجل تقديم الدعم القانوني اللازم لهم من اجل استصدار قانون يضمن استقلالهم.
لسان حال جميع الخبراء يؤكد أن مهنة الطب الشرعي، هي رسالة يجب احترام مؤديها، وتهيئة الظروف الملائمة له، كي يقوم بمهمته على أتم وجه، كما ورد في ختام بيانهم اليوم "إن قطاع الطب الشرعي، لهو من أولى القطاعات بالرعاية، فهو يمس كافة طوائف المجتمع ممن يلجئون إلية ﻹنصافهم، ولا يوجد من هو احرص على هذا القطاع العريق أكثر من خبراءه بكافة تخصصاتهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,001,787,231
- أي دولة مدنية نريد؟
- الأقباط يدقون أجراس الثورة في ماسبيرو


المزيد.....




- قانون "قاس" ضد المشردين يدخل حيز التنفيذ في المجر ...
- عمال البلديات بالأردن يواصلون إضرابهم
- قانون "قاس" ضد المشردين يدخل حيز التنفيذ في المجر ...
- هنغاريا تطبق قانون منع المشردين من النوم في الشوارع
- فيروس خطير يهدد الهواتف العاملة بنظام -أندرويد-
- تفاصيل اجتماع وزير قطاع الأعمال مع جبالى ورؤساء النقابات
- الضمان الاجتماعي الفلسطيني ( صراع على الحقوق الاجتماعية )
- البطالة والإغراء المادي.. سلاح الاحتلال الممهد للجرافات بالخ ...
- “المراغى”.. رد المجلس الاعلى للجامعات خطوة اولى نحو حل ازمة ...
- عمدة باريس تكشف عن خطة لإيواء المهاجرين والمشردين خلال فصل ا ...


المزيد.....

- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان
- في أفق تجاوز التعدد النقابي : / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمد عاطف - لا استقلال للقضاء دون استقلال الطب الشرعي