أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد جمعة - عليّْ قصة قصيرة














المزيد.....

عليّْ قصة قصيرة


خالد جمعة
الحوار المتمدن-العدد: 3443 - 2011 / 7 / 31 - 16:09
المحور: الادب والفن
    


الذي قادَها إلى الجنونِ لم يكُنْ فقط أن إبنَها قُتِلَ بقطعةِ حديدٍ بلا مشاعرْ، بل صياغةُ خبرِ موتِهِ [استشهدَ أحدُ الشبّان...]، عليّ، صار أحدَ الشبّان... والمرّةُ الأولى التي يُقالُ عنهُ شاب، لم يذكروا اسمَهُ...

لم يكُنْ ميلادُهُ سهلاً، خرجَتْ روحُها في كلِّ زفرةٍ فيما هو يناضلُ كي يخرجَ للحياةْ، فمنذُ اللحظةِ الأولى التي تحرّكَ فيها في أحشائها، أحست بسائلِ الأمومةِ يستبدلُ الدمَ في عروقِها، صارت تحدِّثُهُ تماماً كما تُحدِّثُ أخوتَهُ في البيتْ، حتى أنها كانت تطيلُ السَّهرَ وهي تشعرُ بالنُّعاسِ لأنها تحسُّ أنه لا يريدُ أن ينامَ الآن، وتستأذِنُهُ قبل أن تأكل فلفلاً حارّاً، وقد كان يجيبُها بطريقتِهِ، وعندما كانت الأغاني في الراديو لا تعجبُهُ كانت تحسُّ بذلك فتغيِّرُ الموجةَ فوراً.

تذكُرُ جيّداً أنها حينَ أمسَكَت بكتابِ الأسماء لتختارَ لهُ إسماً، لعبتْ معه اللعبة بشكل واضح، فكان يركلُها من داخِلِها كلما نطَقَت إسماً، حتى وصلت إلى عليّ، فلم يتحرّكْ، أحست به سعيداً بالإسم، وكي تقطع الشكَّ باليقين، قالت اسمين آخرين، فعاد يركُلُها من جديد.

حينَ صرخَ صرخَتَهُ الأولى، أحسَّت بأنه أوَّلُ أبنائها رغمَ أنه لم يكن كذلك، وصارت تحسبُ عمرَهُ بالدقائقْ، تشعرُ بقطعةٍ منها تمشي على الأرضِ، خطواتُهُ كانت إيقاعَ قلبِها في تناغم مذهل، بسمتُهُ كانت تشقُّ قلبَها وتذيبُها ككومةِ ملابس، أما مناغاتُهُ فلم تكن تحتملها، لأنها مع كلِّ مناغاةٍ كانت على شفا فقدانِ وعيِها من السعادة.

[استشهدَ أحدُ الشبّان...]
كان قلبُها ينخلِعُ من مكانِهِ كشجرةِ أقلقتْ جذورَها الريحُ كلما سمِعَت خبراً عن شخصٍ مصابٍ في هذه المأساةِ الممتدَّةِ، كانت تضعُ نفسَها مكانَ أمّ الشاب المصاب أو المقتول، وكثيراً ما بكتْ وحدَها على شخصٍ لم تعرفه، لأنها حين كانت تضعُ نفسها مكان أمِّه، فإن ذلك يعصرُ قلبَها بين فكّي كماشةٍ بأسنانٍ صلبةٍ وحادّة.

حينَ جاؤوا بِهِ مسجيَاً، لم تسأل عن سببِ موتِهِ، لم تبكِ، لم تزغرد، لم تشق ثوبَها، فقط طلبتْ أن يتركوها معه وحدَها لخمس دقائق، أغلقت الباب، وراحت تتفحص الأعوام العشرة التي ربَّتْها دقيقةً بدقيقة، أظافرَهُ التي لم يحِنْ موعدُ تقليمِها نصف الشهري بعد، أقدامَهُ المجرّحة قليلاً من لعب الكرة، فرغم كل الجراحِ التي غطّتْ جسدَه الصغير، كانت تميّزُ جروحَهُ التي تحبُّها، هذا جرحُ ركبَتِهِ حينَ انزلقَ عن درجِ المدرسةِ فرِحاً بالشهادةِ، وهذا الحرقُ الصغير الذي لا يكادُ يُرى، حينَ وضعَ يدَهُ في كأسِ الشايِ حين كان في الثانية، وهذا الجرحُ في حاجِبِهِ حينَ ارتطمَ بقائمةِ السريرِ حين راودَهُ كابوسٌ مرعِبْ، راحَت تقبِّلُ جراحَهُ جُرحاً جُرحاً، تمسِّدُ شعرَهُ بيدٍ مرتجِفَةٍ وتزيلُ الدَّمَ المتصلِّبِ عن الجروحْ، طرَدَتْ سؤالاً هاجَمَها فجأةً: أيُّ هذه الجروحِ قتَلَك؟

[استشهدَ أحدُ الشبّان...]
من صاغَ الخبرْ، لم يكُن يعرفُ كلَّ هذه التفاصيل، لم يعرفْ عليّ، ويبدو أنه لم يعرِف غيرَهُ كذلك، هكذا قالت للمراسلين الذين تجمّعوا أمامَ البيت وهي تعودُ أدراجَها دونَ أن يجرؤ أحد على أن يتبعَهَا.

الثلاثون من تموز 2011





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,863,274,132
- رجلٌ بفصولٍ لا تُعَدٌّ
- لم يَعُدْ لي ما كانَ لي
- وفي آخِرِ اللَّيْلْ
- حينَ جَرَحْتَ السُّنْبُلَةْ
- هكذا سيقولُ نايٌ لشهيقِ العازِفِ:
- رفح... أو بعبارةٍ أخرى، عن حبيبتي عليها اللعنةُ
- ساذجون ويحاولون استسذاج الآخرين
- الأدب الفلسطيني بخير ردا على مقالة د. فيصل درّاج: لماذا لم ...
- أولُ البيوتِ وأولُ الذاكرة قصة قصيرة
- في مروري على الرمل
- ويحدث أن
- مجنون، أحب غزة ورقص في ساحاتها
- قليلٌ مما ستقولُهُ غزة عما قليل
- حكاياتٌ من بلادٍ ليستْ على الخارِطةْ
- حليمةُ تُعِدُّ الشاي
- أسرارٌ للمعْرِفَةْ أو مدينةٌ للتجربة
- مَنْ هذا؟
- حِيْنَ يَأْخُذُكِ النُّعَاسُ
- رجلٌ وامرأةٌ وصباحٌ لا يمكنُ تفسيرُهُ
- الأَرْنَبُ الَّذي لَمْ يُعْجِبْهُ اسْمُهُ قصة للأطفال


المزيد.....




- شقيق أليسا يكشف عن تفاصيل جديدة حول مرضها!
- بعد زيادة الشكاوى... -يوتيوب- يحذف إعلان فيلم رعب
- لغزيوي يكتب: -عصمنلية بلا خبار أفندينا- !!!
- وزارة الثقافة السورية تعلن الفائزين بجائزة الدولة
- سيارة مادونا للبيع على موقع للسيارات المستعملة
- صدور النسخة العربية من كتاب (النسوية وحقوق المرأة حول العالم ...
- صدرت حديثا رواية -زمن الضباع- للروائى أشرف العشماوي
- -المصارع-2-: قصة أغرب فيلم لم يخرج إلى النور
- «عريقات»: مصر تقوم بجهود جبارة لتحقيق المصالحة ومواجهة مخططا ...
- المغرب يعود رسميا إلى الاتحاد الإفريقي للاتصالات


المزيد.....

- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد جمعة - عليّْ قصة قصيرة