أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - اقرأوا معي سورة الفاتحة رجاء.... الفاتحه














المزيد.....

اقرأوا معي سورة الفاتحة رجاء.... الفاتحه


محمد الرديني

الحوار المتمدن-العدد: 3438 - 2011 / 7 / 26 - 11:49
المحور: كتابات ساخرة
    


تسربت اخبار عاجلة صباح امس الاول عن عزم مجلس الوزراء العراقي اقامة مجالس الفاتحة في عدد من المحافظات بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ومناقشة العديد من الالياذات ،جمع الياذه، المتخصصة في النواح ومخاطبة الناس بالدموع المدرارة.
وتضمنت الاخبار ايضا عن نية المجلس الموقر تأهيل بعض الوزراء لتعلم ألردح الجنوبي وهم يتلون تقاريرهم من خلال قنوات، العراقية ،الفرات ،الفيحاء ،كل الناس ،العربية ،كل العراق ، لاللديمقراطية الغربية نعم لديمقراطية اصحاب المحابس واخيرا محطة الفساد في ايام الكساد.
واعلنت محطة (النور الساطع) مساء امس الاول عن موافقة الامانة العامة لمجلس الوزراء لاختيارها الناقل الرسمي لفعاليات مجالس الفاتحة في عموم المحافظات واشارت الى انها رصدت ملايين الدولارات لهذا الحدث الجلل الذي نسأل الله ان يشجع التجار واعضاء مجلس النواب على نشر اعلاناتهم عندنا لنتمكن من استرداد ملايينا المصروفة.
فاتحة قندهار البغدادية:
افتتح عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس محافظة بغداد عادل الزوبعي القراءة الاولى للفاتحة بالقول وهو يردح: ايها الناس،ايها المسوؤلين ان بغداد وحدها تحتاج الى 3 ألاف مدرسة وحين سمع اعضاء الامانة العامة ذاك الصوت الرخيم قرروا بالاجماع الموافقة على صرف المبلغ اللازم لبناء 5 الآف مدرسة ردا على الحاقدين والمتشمتين بمسيرة التجربة الديمقراطية في العراق. وما ان سمع وليد حسين الناطق الرسمي لهذه الوزارة بذلك التصريح حتى شارك بالردح قائلا: لدينا نقص كبير بعدد المدارس يصل الى اكثر من 6000 مدرسة والموازنة التي أقرت لهذا العام لا تكفي سوى لبناء 400 مدرسة فقط (كلوليلي وين ننطي وجهنا).

فاتحة المثنى وذي قار ومن لف لفهما:
ابرق العديد من المعلمين في محافظتي المثنى وذي قار والمناطق الريفية المحيطة بهما الى اعضاء هذه الامانة خلال انعقاد جلستهم الردحية قائلين (لاتستغربوا من استشهاد بعضنا والموت خنقا من جراء سقوط سقف المدارس الطينية علينا ونحن ندّرس مادة التاريخ العراقي المعاصر).
فاتحة الصحة:
ومن بين قاموا للاشتراك في هذا الردح النائب عن كتلة الوسط محمد إقبال حيث همس بصوت مسموع: أن هناك نقصا كبيرا في عدد المستشفيات والمراكز الصحية في البلاد حيث ان عدد المستشفيات لا يتناسب وعدد السكان، صحيح ان وزارة الصحة قالت ان ميزانيتها لهذا العام بلغت 4 مليارات و 500 مليون دولار،اي بزيادة قدرها 500 مليون دولار عن العام الماضي ولكننا بحاجة الى 200 مستشفى و700 عيادة صحية وعدد لايحصى من المراكز الطبية المتنقلة.
واستأذن الناطق الرسمي باسم وزارة الكهرباء بالردح قائلا: ان وزارتنا اعلنت عن خطتها حتى العام 2030 والتي صرّح بها مسوؤل كهربائي في اسطنبول(ليش هناك ما ادري؟؟) والتي تضمنت انفاق 80 مليار دولار في السنوات العشرين المقبلة لتلبية حاجة السكان من هذه الطاقة التي مازالت تلبس طاقية الاخفاء وحين عاد المسوؤل الكهربائي الى بغداد وجد ان الحال كما هو عليه فحمد الله وشكره.
وكان المسوؤل الاعلامي في وزارة الاعمار والاسكان قد لوّح بالقاموس بيده اليمنى وورقة تحوي على كلمات مطبوعة باناقة باليد اليسرى حيث ردح بصوت ابهر الجميع لتشابهه مع صوت فناننا الرائع ياس خضر: الذي ترونه في يدي اليمنى هو القاموس الذي بحثت فيه عن كلمة البنى التحتية وماهو المقصود فيها وفي يدي اليسرى تصريح معالي وزيرنا ادامه الله ظله مادام يحفر في بينيتنا التحتية.
ففيما يتعلق بمشاريعنا فقد طالبناكم ايها السادة اعضاء مجلس الوزراء(واعتقد ان وزير المالية موجود الان بينكم) بزيادة تخصيصاتنا المالية لبناء وحدات سكنية لابنائنا الفقراء وقلنا بكثير من الحماس ان وزارتنا لديها الامكانيات لبناء 20 مجمعا سكنيا سنويا في عموم العراق، والواقع (يبكي بدموع حارة) هو بناء خمسة مجمعات في السنة بسبب قلة التخصيصات المالية المخصصة واضاف وهو مازل يلطم أن "الحكومة خصصت مبلغ 380 مليار دينار فقط لوزارتنا لتنفيذ مشاريعنا الاسكانية وهي ياناس ليست الا خردة في جيب احد الحائزين على جواز السفر الدبلوماسي.
وهنا تحمس امين بغداد وصعد الى المنبر حيث نادى بالقوم:ان التخصيصات المالية المرصودة لمؤسستنا تعاني نقصا كبيراقدره 500 مليون دولار.
ولم يفت احد اعضاء مجلس محافظة بغداد الفرصة بالقول مناديا هو الآخر: اننا ايها الناس الحاضرون منكم والغائبون نحتاج الى 1200 مليار دينار عراقي لاكساء شوارع بغداد ولكنهم اعطونا فقط 90 مليار دينار (وهنا لطم على خده) وذلك يعني أننا بحاجة الى 15 سنة لتبليط الشوارع في مدينة ابو العباس السفاح وهارون الرشيد وخليله ابو نؤاس.
فاصل لتوزيع القهوة المره:
تدرون ياجماعة ان مجلس الوزراء رصد مبلغ 276.595.000 دولار فقط لتأهيل الصالة الكبرى لمطار بغداد الدولي والمخصصة لاستقبال الزعماء العرب رصد الجماعة 140 مليون دولار لترميم القصر الجمهوري.
وثائق صحة هذه الارقام متوفرة لمن يريدها.
يالله اذا غاب القط....





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,647,335
- ألانتحار على الطريقة التركية
- حكاية صيني يحجي عراقي
- العانسون والعانسات... البطّالون والبطّالات
- رقصني ياجدع
- جارتي البريطانية تحب التمر العراقي
- حلم ليلة شتاء باردة جدا
- مجلس-الامة-.. كل عن المعنى الصحيح محرّف
- شفتو مو بس احنه اللي نسرق؟
- بين خازوق الشهرستاني ودهن شركة نفط الجنوب والسيستاني
- تحت الصرة فوق السبعة
- خرّي مرّي او مثل مارحت جيتي
- فريق قندهار لكرة السلة وخرابيط التعداد السكاني
- اوعدك بالوعد واسكيك ياكمون
- وينك ياابو الواشر تشوف اللي صار بينه*
- عودة اهل الكهف
- افتتاح شركات جديدة للمرجعيات ليمتد
- ياخرابي..6 وزراء حرامية دفعة وحده؟
- بالعراقي، من وين لك هذه الفلوس؟
- راح تتعين من دبش
- ماقالته جريدة -الليل ياليلى- امس


المزيد.....




- الحجوي: مجلس الحكومة صادق خلال سنتين على 429 نصا قانونيا وتن ...
- في الممنوع - حلقة الكاتب والشاعر العراقي المقيم في إسبانيا م ...
- بوريطة : المغرب تفاعل مؤخرا مع بعض المتدخلين الدوليين في ملف ...
- قبل طرحه في دور السينما... تحذير عالمي من -مارفل- بشأن الجزء ...
- مجلس النواب يعلن عن تشكيل الفرق والمجموعة النيابية وينتخب أع ...
- القناة الأمازيغية تراهن على الدراما والبرامج لاجتماعية والدي ...
- مجلس الحكومة يصادق على مشروع مرسوم يتعلق بتحديد شروط منح وتج ...
- دين وسياسة وثقافة.. نوتردام تلخص ثمانية قرون من تاريخ فرنسا ...
- إقبال جنوني على -أحدب نوتردام- بعد حريق الكاتدرائية!
- الانتخابات الأوكرانية بنكهة مسرحية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - محمد الرديني - اقرأوا معي سورة الفاتحة رجاء.... الفاتحه