أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق إطيمش - رحيم الغالبي ... عاشق المنبعين ، الوطن والشطرة














المزيد.....

رحيم الغالبي ... عاشق المنبعين ، الوطن والشطرة


صادق إطيمش

الحوار المتمدن-العدد: 3437 - 2011 / 7 / 25 - 14:20
المحور: الادب والفن
    


في أربعينية الفقيد الشاعر رحيم الغالبي


هل يستطيع المرء ان يجد المفردة اللائقة في موقف كهذا حينما يتعلق الأمر برثاء صديق او رفيق . هل يمكن للمشاعر ان تُعَبِر بدمعة او حسرة او نحيب عما تعانيه من ألم ولوعة في مصاب فراق جلل حل بمن لا تريد فراقه . هل يستطيع القلب ان يتجاوز محنة الإختلال حينما يعتصر حرقة على ذهاب القريب عنه . ويتكرر هذا السؤال ليعالج ازمة الإنسان الذي لا يستطيع ان يتجاوز ازمته هذه في اجواء فقد لعزيز وابتعاد عن حبيب . فكيف سيكون الأمر إذن بالنسبة لوطن فقد عزيزه ولمدينة إبتعد عنها حبيبها الذي عاش لها . صرخات الوطن التي تتجلى في أجواء أدبه وبين اروقة انديته الفكرية وتصرخ بعمالقة كلمته أن يواجهوا هول الفقد باهازيج الذكرى ، ومرارة البعد بالتصاق الأكف ، وعِظَم الخسارة بفيض العطاء . إذ ان رحيم الذي إنتقل بجسده بعيداً ، فإنما إبتعد اولاً وقبل كل شيئ عن الوطن الذي مدَّ عليه جسوراً للناس :
" من سنين مدينه جسر للدنيه
......درب للناس "
درب الناس الذي مدَّه رحيم وسلكه بغير تلكؤ ولا عثرة ، وصوره حتى في عيون اطفاله ورسمه في دفتر رسم سما المدرسي التي :
" رسمت ابلادي منارة "
منارة العراق التي إعتلت على ضفاف الغراف ليؤذن من فوقها رحيم أذان إرتباطه الأزلي بحبيبيه الوطن والشطرة :
"مدينة مشعل الشطرة
مهمومة المدينة وبيها حلم الناس
والغراف بيها ايمرني كل ليلة
مدينة ..مشعل الشطرة "
إنْ بكاهُ وطنُه فإنه يبكيه بعيون رفاقه الذين ما اراد رحيم إلا رفقتهم على ذلك الدرب الذي لم ير غيره على سوح النضال الوطني ، حاملاً لافتاته الحمراء بخطها الذي يصرخ بوجوه الطغاة :
" سجن داخل سجن مسجون
بس مفتون
من حب العراق الماكو مثله
ابد بالكون "
وإنْ بكتَه الشطرة فإنها تبكيه كعشيق لياليها واهلها ودروبها التي سلكها العاشق رحيم يناجي عليها هواه الأول ، فيغرد له :
" وشفتك ابالي اغاني
وليل بالشطرة
وخطوتك عالرصيف الغرباني "
فكيف سيبكيه رفاقه واصدقاؤه ومحبوه ليجسدوا بكاء الوطن والشطرة في آن واحد ...؟ إنه ولاشك البكاء الذي لا تسيل دموعه إلا على ذلك الدرب الذي سلكه رحيم ، ولا تجف ما دام في الغراف حتى ماء الآبار التي يجود بها علينا في اعتى أوقات الجفاف . إنه البكاء المدوي بوجه من تنكروا للوطن وأهله ليقول لهم بأن للوطن أهله الذين لم يثنهم بيعه في اسواق محاصصاتكم وشراكتكم في إبتزاز خيراته . وليردد بثبات وعزم ، صوتَ رحيم :
" أحبك يا وطن ... مجروح
واحضنك يا وطن ... بالروح "
فهل يمكن لأية قوة في الدنيا أن تنتزع هذا الوطن من أرواح أهله . لا...لا يمكن ذلك ابداً ما زالت روح رحيم ملتصقة بهذا الوطن ومرافقة لهذه الشطرة التي ستحرص انديتها الفكرية والثقافية على ان يظل مكان رحيم في كل نشاطاتها يزهو وينتعش كل مرة بروح رحيم وذكرى رحيم ، فرحيم سيظل بيننا دوماً.
الدكتور صادق إطيمش





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,023,212
- البعثفاشية والإسلام السياسي في العراق يغتالان ثورة الرابع عش ...
- رحيم الغالبي الذي مرَّ بأثقل ألأحمال على - جسر من طين -
- بين حافِرها ونَعَلْها
- شمرة عصا... بين النظام العراقي ودكتاتورية الدولة الدينية
- بين الحقيقي والمزيف المزوّر على الساحة السياسية العراقية
- مو عِدنا...
- برمجة إستغباء الناس في خطاب الإسلام السياسي
- وسقط المالكي ...وماذا بعدئذ...؟
- ديمقراطية العمائم هي التي فشلت بالعراق
- ايها الجبابرة الطغاة ... اين المفر ؟
- كالمستجير من الرمضاء بالنار
- قاسم العطاء بين ملاعب الشعب والكشافة والزوراء
- أصداء العيد السابع والسبعين للحزب الشيوعي العراقي
- التحرك الجماهيري في العراق ... أصالة مُتوارَثة
- المناضل الأممي عبد الله أوجلان في شارع المتنبي
- السقوط في مستنقع العداء للشيوعية
- حينما تتحول القمم إلى قمامة
- عنجهية المجرمين
- تاء التأنيث أللعينة ...
- التيار الديمقراطي العراقي بين الشك واليقين


المزيد.....




- ناصر الظفيري.. رحيل حكاية الوطن والغربة
- مجلس الحكومة يصادق على مقترح تعيينات في مناصب عليا
- لماذا تم استبعاد جوليان مور من فيلم رُشح للأوسكار؟
- بالفيديو... بروس لي في أول لقاء سينمائي بين ليوناردو دي كابر ...
- أول رد فعل من الفنانة شيرين بعد اتهامها بالإساءة لمصر وإيقاف ...
- محام يطالب بوقف الفنانة شيرين نهائيا
- مبدعون يناقشون صورة الأمومة في عيد الأم
- تصاميم مبهرة في أسبوع الموضة بموسكو (فيديو+صور)
- هل -شرطة دبي- حقاً -تُلاحق- الممثل العالمي جاكي شان؟
- كتاب -أسمهان ورحلة العمر.. حكايات وشهادات-.. حياة قصيرة ومثي ...


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق إطيمش - رحيم الغالبي ... عاشق المنبعين ، الوطن والشطرة