أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب إبراهيم - مذكرات مدرسة في سوريا














المزيد.....

مذكرات مدرسة في سوريا


طالب إبراهيم
(Taleb Ibrahim )


الحوار المتمدن-العدد: 3437 - 2011 / 7 / 25 - 13:43
المحور: الادب والفن
    


و تم اختيار مدير للمدرسة ..!!
لقد توقع المدرسون عدة أسماء لذلك.. ولم يكن ثمة مفاجآت لأن النتيجة كانت من خارج التوقعات كالعادة..!!
منذ مدة تم نقل ثلاثة من المدرسين الأكفاء إلى سلك التموين لأسباب أمنية في الفترة التي كانت فروع الأمن تعتقل الناشطين وأصدقاءهم وجيرانهم..لقد كان هؤلاء المدرسين من جيل البعث .. ومازالوا حتى الآن..لكن في ظل سيطرة جيل التصحيح أمسى جيل البعث متهماً..!!
مدرس آخر نجا من الاعتقال لأنه ينتمي إلى أحد أحزاب الجبهة الوطنية.. لقد كان شيوعياً.. لكن فيما بعد تم كف يده عن تدريس مادتي علم الاجتماع والاقتصاد السياسي بسبب دخول مادة أخرى هي القومية الاشتراكية ورفضه تدريسها ورفض الخيار الثاني بتدريس المادة الإسلامية فعيّن" أمين مكتبة" ولأن المكتبة المدرسية بلا كتب تبرع بمجموعة كبيرة من كتبه لكن الإدارة رفضت ذلك بسبب ميوله السابقة وبسبب شكوك تراود أصحاب القرار الأمني ليحطّ به الرحال أخيراً أميناً " عاماً" للمخبر.. هناك لا يستطيع القيام بعملية التعبئة لحزبه ولا يستطيع التأثير على أحد..
مازال المدير السابق والذي كني بالمدير التقرير لكثرة التقارير التي قدمها لفرع الأمن السياسي ـ الذي كان يعمل في خدمته ـ يصرّ أن الكون لم يخلق بعد من سيحل مكانه..لكن تصريحاته تلك كانت رغبة أكثر منها تحليلاً.. خاصة أن سيارات الأمن تجوب الليالي وفي كل تفصيل منها مدرس من جيل التصحيح يذهب معها ويعود آخر الليل مبتسماً لكن ابتسامته تلك مشوبة بالكثير الكثير من الخوف..!!
وبين مدرس وآخر يشعر المدير السابق بأن السيل القادم سيكون جارفاً لكنه لا ييأس أبداً وقد رفع لمديرية التربية عقوبات بكل المدرسين خاصة أولئك الذين قللوا من قدره على الملأ..
وعندما تأكد أنه أمسى خارج اللعبة لعب لعبته الأخيرة حيث رفع تقارير أمنية إلى جهات أمنية موضحاً أن من ذكرهم في التقرير ينتمون إلى جمعية سرية تهدف إلى زعزعة الأمن ونشر الأكاذيب والنيل من هيبة الدولة ولم تكن تلك الأسماء سوى من اعتقد أنهم قد يسرقون كرسي المدير من بين ساقيه..
بعد وصول ذاك التقرير إلى الجهة المسؤولة اصطحبت سيارة رمادية المدير التقرير ولم يعد تلك الليلة ولا في الليلة التالية وعاد بعد عدة ليال نحيفاً مكتئباً صامتاً ولم يعرف أحد أبداً ماذا حصل معه ولكن التقديرات كانت ترجح أنه تلقى جرعة كبيرة من الشتائم والسباب والإهانات بسبب تقريره الكاذب ذلك والذي مرده الأساسي استياؤه ممن سيحل محله..
نعم لقد خرس المدير التقرير إلى الفترة التي أخذت سيارة رمادية أخرى المدير التالي بعد عدة شهور لارتكابه حماقة تقريرية أخرى كان ضحيتها أكثر المخبرين نشاطاً لأجهزة الأمن.. يومها قال التقرير:
ـ صحيح أنا أخطأت بس مو متل هالحيوان..!!
الحيوان هو لقب المدير التالي والذي لبسه في نفس اليوم الذي عرّف به عن نفسه أمام طلاب المدرسة والذين اعتاد أن يخاطبهم بجملة تنم عن احترامه لهم في الفترة التي كان يتقلد بها منصب موجه المدرسة الأول لقد كان يخاطبهم بصيغة "يا ابني انتبه لهون" ولكنه في ذاك اليوم أضاف كلمة يا حيوان بعد يا ابني وفي نهاية الدوام المدرسي كان لقبه بدون منازع المدير الحيوان...
في ظل الإدارة الجديدة تم تفريغ المدرسة من كل مدرسيها الأساسيين ليحل محلهم جيلاً كاملاً من التصحيحيين الشباب والذين أنيط بهم حل إشكاليات التعليم والتربية والرياضة والفنون ولقد تم اختصار الرياضة إلى نظام منضم زيادة في إضفاء طابع عسكري على الجيل الناشئ.. والفنون تم الاستغناء عنها لمصلحة التربية العقائدية في بلد تحولت العقيدة فيه إلى مجموعة شعارات وهتافات وتصفيق.. ولم تخل دروس الرياضيات من ذلك فلقد كان مدرس الرياضيات يذكر طلابه في كل مسألة أو نظرية أو برهان أن التصحيح هو سبب أساسي لتلقي الطلبة دروساً في هذه المادة والتي كان مبدعوها بلا منافس العلماء العرب منذ أكثر من أربعة عشر قرناً ثورياً..ولم يكن بمقدور الطلبة أيضاً تلقي العلوم الفيزيائية والكيميائية بدون التصحيح بنفس القدرة التي لم يكن بمقدور لافوازيه وضع قانونه المشهور بدون العلماء العرب القدماء...
قرع الجرس معلناً انتهاء الحصتين الأولى والثانية فخرج الطلاب إلى الساحة الثورية وحده الصوص انطلق إلى التواليتات ثم وقف خلف النافذة المطلة على الساحة يراقب الفتيات ليقنص أكثر حركاتهن إثارة يمارس بها العادة السّرّية التي يعرفها كل الطلاب والمدرسين أيضاً..
الموجه التربوي كان يسير مع الطلاب في الساحة يراقبهم والعصا في يده.. وكان أكثر الطلاب إخلاصأً للإدارة يسير معه ويوزع الابتسامات في فضاء الشعارات المتروسة على الجدران حين ضربت العصا لوحدها أحد الطلاب الذي كان يشرح لصديقه بيتاً من الشعر فانتفض الطالب وقبل أن يتكلم صرخ به الموجه: ـ ابعد من الطريق يا جحش..
فابتعد الجحش وهو يفرك مكان اشتعال العصا السحرية..
نظر إلى مجموعة من الطلاب التي أغشاها الضحك وقال:
ـ انا جحش..!! قال إذا الجحش بدو يمزح بيصير يلبط ويضحك ..بس بدي أعرف مين الجحش..؟!!
في اليوم التالي كان الطلاب يتساءلون:
ـ هل رأى أحدٌ منكم الموجه الجحش..؟!!
في درس العلوم وبعد شرح المدرس عن فائدة التصحيح والبيض عرف الطلاب ماهية البيضة وفائدتها وما تحويه من قيمة غذائية في تلك اللحظة كان أحد الطلاب نائماً فسأله المدرس :
ـ ماذا تحوي البيضة..؟!
فرد بسرعة ليثبت أنه لم يكن نائماً:
ـ صوص..
ومن يومها أصبح اسمه الصوص.....................يتبع





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,829,649
- مذكرات معتقل سياسي..أسراب
- ثورة البوعزيزي
- غربة
- حب غير شرعي
- إشارات الثورة..النحوية
- موقف..!!
- لماذا يقتل الصحفيون في كردستان العراق..؟!
- سحب الحرب الأوسطية وشحوب ساعة الصفر
- استعصاء في عدرا
- زيارة خاصة
- مقاربة بين قتل وطني ونجاة مهاجرة
- ليست طلقة وليست في الهدف
- طريق الوطن ..قد يبدأ بانتخابات..
- طرنيب وعشق
- مظلومة يا ناس
- الجريدة
- التغيّر الوردي -من الخيال السياسي-
- ذات العلامة
- نور العين
- أبو علي كاسر


المزيد.....




- نيوزيلاندا تتحدى ضيقنا: هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟
- بن شماس يعترف: الأصالة والمعاصرة في أزمة
- الجيش الجزائري.. انهيار جدار الصمت!
- أحلام: سجلت 14 أغنية لـ-أم كلثوم-... ولكن
- 40 بلدا يشاركون في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغ ...
- بن شماش يقصف البيجيدي وينتقد خطاب التشكيك في نزاهة الانتخابا ...
- إشهار وتوقيع رواية “لا تشبه ذاتها”، للروائية ليلى الأطرش
- الجامعة الشعبية ترافع عن الديمقراطية اللغوية والثقافات بالمغ ...
- شاهد.. صلاح مع الممثلة اللبنانية جيسي عبدو
- بالفيديو.. معلم سعودي يحتفي بانتهائه من نسخ المصحف الشريف


المزيد.....

- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر
- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب إبراهيم - مذكرات مدرسة في سوريا