أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - محمد منير مجاهد - نعم لنتيجة الاستفتاء ولا للالتفاف حول إرادة الشعب















المزيد.....

نعم لنتيجة الاستفتاء ولا للالتفاف حول إرادة الشعب


محمد منير مجاهد

الحوار المتمدن-العدد: 3437 - 2011 / 7 / 25 - 08:11
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


يزعم المنتمون لتيار الإسلام السياسي (إخوان – وسط – سلفيين) أنهم يتمسكون بما قرره الشعب المصري الذي صوت 77% منه بـ"نعم" على التعديلات الدستورية في الاستفتاء الذي تم في 19 مارس 2011، والحقيقة أنه لا أبعد عن الحقيقة من هذا الزعم.

لقد تم استفتاء الشعب المصري حول تعديل عدد من المواد في دستور 1971 الذي كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد عطله عن العمل، وكان هناك رأيان أولهما يرى أن دستور 1971 قد أسقطته الثورة وأنه لا مجال لتعديله وكان شعار هذا الفريق "لا لترقيع الدستور ونعم لدستور جديد"، وكان الرأي الثاني هو أن الدستور المعدل يصلح كدستور للمرحلة الانتقالية، وأن العمل به يكفل سرعة عودة الجيش إلى ثكناته وإجراء الانتخابات في ظل حكومة مدنية، وكان شعاره "نعم للاستقرار ولا لإلغاء الدستور".

اختار الشعب المصري بأغلبية كبيرة الانحياز للرأي الثاني، وبهذا فقد تم إقرار تعديلات الدستور المعطل ومن ثم كان من الواجب إلتزاما بالديمقراطية واحتراما لإرادة الشعب إلغاء تعطيله والعمل به فورا، حيث اختارت الأغلبية بقاء دستور 1971 بعد إجراء التعديلات المستفتى عليها بعد الثورة في 19 مارس 2011، ومقتضى هذا أنه كان يجب إنفاذ نص المادة 84 من دستور 1971 بعد التعديلات والتي تنص على أنه: "في حالة خلو منصب رئيس الجمهورية أو عجزه الدائم عن العمل يتولى الرئاسة مؤقتا رئيس مجلس الشعب، وإذا كان المجلس منحلا حل محله رئيس المحكمة الدستورية العليا ..... ويتم اختيار رئيس الجمهورية خلال مدة لا تجاوز ستين يوما من تاريخ خلو منصب الرئاسة"، ولما كان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد قرر في بيانه الخامس بتاريخ 14 فبراير 2011 حل مجلسي الشعب والشورى، فقد كان يجب على المجلس الأعلى للقوات المسلحة تسليم السلطة لرئيس المحكمة الدستورية العليا، وأن يتم انتخاب رئيس الجمهورية من بين أكثر من مرشح في موعد أقصاه 15 إبريل 2011 كي يعود الاستقرار لمصر، حيث كان يجب على رئيس الجمهورية طبقا للمادة 139 من الدستور بعد تعديلها أن "يعين خلال ستين يومًا على الأكثر من مباشرته مهام منصبه، نائبًا له أو أكثر ويحدد اختصاصاته"

كما أنه طبقا للمادة 189 من الدستور المعدل يحق "لكل من رئيس الجمهورية، وبعد موافقة مجلس الوزراء، ولنصف أعضاء مجلسي الشعب والشورى، طلب إصدار دستور جديد. وتتولى جمعية تأسيسية من مائة عضو، ينتخبهم أغلبية أعضاء المجلسين غير المعينين في اجتماع مشترك، إعداد مشروع الدستور في موعد غايته ستة أشهر من تاريخ تشكيلها، ويعرض رئيس الجمهورية المشروع، خلال خمس عشرة يومًا من إعداده، على الشعب لاستفتائه في شأنه، ويعمل بالدستور من تاريخ إعلان موافقة الشعب عليه في الاستفتاء"، وطبقا للمادة 189 مكرر "يجتمع الأعضاء غير المعينين لأول مجلسي شعب وشورى تاليين لإعلان نتيجة الاستفتاء على تعديل الدستور لاختيار الجمعية التأسيسية المنوط بها إعداد مشروع الدستور الجديد خلال ستة أشهر من انتخابهم، وذلك كله وفقًا لأحكام الفقرة الأخيرة من المادة 189"

وهذه المادة التي وافق عليها الشعب بأغلبية كبيرة، هي خارطة طريق واضحة المعالم تتضمن:
1) تسليم السلطة لرئيس المحكمة الدستورية العليا لإجراء انتخابات الرئاسة في 20 مارس 2011.
2) اختيار رئيس الجمهورية في موعد أقصاه 15 إبريل 2011.
3) تعيين نواب لرئيس الجمهورية في موعد أقصاه 15 يونيو 2011.
4) الدعوة لانتخابات مجلسي الشعب والشورى، وتنص المادة 136 من الدستور المعدل على "دعوة الناخبين لإجراء انتخابات جديدة لمجلس الشعب في ميعاد لا يجاوز ستين يوما من تاريخ صدور قرار الحل"، ولهذا كان يجب إجراء الانتخابات الجديدة في موعد أقصاه 15 إبريل 2011.
5) يجتمع الأعضاء غير المعينين لأول مجلسي شعب وشورى تاليين لإعلان نتيجة الاستفتاء على تعديل الدستور لاختيار الجمعية التأسيسية المنوط بها إعداد مشروع الدستور الجديد خلال ستة أشهر من انتخابهم، أي في موعد أقصاه 14 أكتوبر 2011.
6) تتولى جمعية تأسيسية من مائة عضو، ينتخبهم أغلبية أعضاء المجلسين غير المعينين في اجتماع مشترك، إعداد مشروع الدستور في موعد غايته ستة أشهر من تاريخ تشكيلها، أي في موعد أقصاه 14 إبريل2012
7) يعرض رئيس الجمهورية المشروع، خلال خمس عشرة يومًا من إعداده، على الشعب لاستفتائه في شأنه، ويعمل بالدستور من تاريخ إعلان موافقة الشعب عليه في الاستفتاء أي في موعد أقصاه 29 أبريل 2012

كانت هذه هي إرادة الشعب التي أوضحها الاستفتاء، ولكن المجلس العسكري بمعاونة لجنة التعديلات الدستورية، والدعم السياسي من تيار الإسلام السياسي، ألغى دستور 1971 بعد أن عدله الشعب وارتضاه دستورا للبلاد في المرحلة الانتقالية، وأصدر المجلس إعلانا دستوريا في 30 مارس 2011 انتقى فيه 62 مادة من الدستور الملغي في غير سياقها، وتضمنت المادة 41 منه أن "تبدأ إجراءات انتخاب مجلسي الشعب والشورى خلال ستة أشهر من تاريخ العمل بهذا الإعلان"، أي في موعد أقصاه 30 سبتمبر 2011، كما تضمن في المادة 60 منه "يجتمع الأعضاء غير المعينين لأول مجلسي شعب وشورى في اجتماع مشترك، بدعوة من المجلس الأعلى للقوات المسلحة، خلال ستة أشهر من انتخابهم، لانتخاب جمعية تأسيسية من مائة عضو، تتولى إعداد مشروع دستور جديد للبلاد في موعد غايته ستة أشهر من تاريخ تشكيلها، ويُعرض المشروع، خلال خمسة عشر يوماً من إعداده، على الشعب لاستفتائه في شأنه، ويعمل بالدستور من تاريخ إعلان موافقة الشعب عليه في الاستفتاء"، وهي وإن كانت تشبه المادة 189 من الدستور الذي ارتضاه الشعب، إلا أنها تختلف عنها في السياق وفي تحديد الأطراف المخاطبين.

والحقيقة أن هذا الأمر يعد انقلابا على الشرعية بشكل واضح لا لبس فيه ولا مراء مهما زينه تيارالإسلام السياسي وألبسه ثوب شرعية إرادة الشعب التي اختارت ما هو مغاير تماما لما ينسبونه لها، والمطلوب الآن أن تتحد كل القوى الديمقراطية من أجل تنفيذ ما أراده الشعب في الاستفتاء، ومطالبة المجلس الأعلى بتسليم السلطة فورا إلى رئيس المحكمة الدستورية العليا واتخاذ الإجراءات التي نص عليها دستور 1971 وتعديلاته وآخرها في 19 مارس 2011، طبقا لخريطة الطريق الواضحة التي نص عليها، ولدينا بالفعل عدد من المرشحين لمنصب رئيس الجمهورية يمكن للشعب أن يختار من بينهم من يراه جديرا بقيادة البلاد إلى بر الأمان.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,246,388
- حملة ظالمة وافتقاد للحس الإنساني
- تأمين الثورة
- الدولة المدنية شرط لتحقيق المواطنة‏
- القاذفون بالحجارة من بيت اليسار
- الدين لله والوطن للجميع
- بيت اليسار
- السجال الديني طريقنا للحرب الأهلية
- نحن وسويسرا
- الطمع في الضبعة؟
- الأثرياء الجدد واستلاب البرنامج النووي المصري
- الاستيلاء على الضبعة يعني نهاية الحلم النووي
- التمييز الديني في التعليم بين الواقع والإنكار
- مستقبل الديمقراطية في مصر
- نحو إستراتيجية للتحرر الوطني الفلسطيني
- رد على مجدي خليل: جوهر القضية
- ملاحظات على محاضرة الأنبا توماس
- كرسي في كلوب الوطن
- ندوة على الهواء: تطوير للتعليم العالي أم تكريس للفساد والتمي ...
- بل نعم للعرب ونعم للعروبة
- مؤتمر شيكاغو خطوة صحيحة على الطريق


المزيد.....




- مصدر لـ-سبوتنيك-: مرفأ ناخودكا الروسي لا يستقبل السفن التي ت ...
- نيوزيلندا: بدء مراسم تشييع رسمي وشعبي لضحايا الهجوم الإرهابي ...
- غضب في الموصل.. وأسئلة كثيرة
- الموصل: عبدالله يبحث عن أطفاله
- الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل البريكست
- نيويورك تايمز: شقيق جاريد كوشنر سبقه بزيارة السعودية
- خامنئي يتعهد بمواصلة تطوير برنامج إيران الصاروخي
- مادورو يعتقل مساعدا لغوايدو.. وأميركا تتوعد
- نتفليكس تريد مزيدا من المشاهدة التفاعلية
- الرئيس اللبناني: العقوبات الأمريكية على حزب الله تضر لبنان ب ...


المزيد.....

- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - محمد منير مجاهد - نعم لنتيجة الاستفتاء ولا للالتفاف حول إرادة الشعب