أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - معايشةٌ لحالاتٍ همجية







المزيد.....

معايشةٌ لحالاتٍ همجية


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 3435 - 2011 / 7 / 23 - 13:49
المحور: الادب والفن
    


معايشة لحالات همجية

في هجيرِ الصَحارى
تَطِلُّ رِمالُ الجزيرةِ
تَلعَنُ دِفءَ المدينةْ
وتَبقى جِراحُ الضَحايا
ولكنَ شَمسَ القَضيةْ
تَظَلُ كأوسِمَةٍ في الصِدورْ
*** *** *** *** *** ***
وحِينَ يَمرُ رِجالُ الخَليفةْ
في سِكونِ اللياليْ
وتُسمَعُ إيقاعُ أقدامِهم في الدُروبْ
لِتُعلنَ مِسخَ الوجوهْ
لِتَلعنَ جُرحاً جَديدْ
يَموتُ الصَدى بَينَ وقْعٍ لنَعلِ الخَليفةْ
وأصواتِ تِلكَ الوِجوهْ
*** *** *** *** *** ***
شَوارِعُ عاصِمَتي والزَوايا هُنا تُستَباحْ
وأوسِمَةُ الزُورِ واللعنَةُ الحانِقَةُ
صُكوكُ نباحْ
وتَرسِمُ في خارِطَة الأنبِياءْ
مَواسِمَ للعُهْرِ والأشقِياءْ
وَيَنْسَلُّ مُلكٌ جَديدْ
وَحَرْقٌ جَديدْ
ويَنْسَدلُ المَسْرَحُ المُحتَرقْ
وَيُعلنُ غَلقُ السِتارْ
وَغَلْقُ القَضيةْ
*** *** *** *** *** ***
هاكُمو جُرحيَ النازِفَ نَصرا
هاكُمو مِن دِمائي الأنينْ
ومِن جُرحِي العاشِق المُستحيلا
سَتَهوي صُروحُ المَسافَةِ
بَينَ قاعي وبُرج المَدينَةْ
*** *** *** *** *** ***
مَرايا طَريقيَ مَرفأْ
وصَوتي نَشيدٌ يُغَنيْ
لِسِفْرٍ جَديدْ
فَإني طَبَعتُ القُبلْ
في خُدودِ الأحِبَةِ واللَونِ
في هَمَساتِ الأزَلْ
ولَكنَني قَد أضعتُ المَسيرْ
بَينَ أحْبابِنا والعَشيرةْ
وأعلمُ أنَ انكِساريْ
وُصولي لِقافِلةٍ عائِدة
وإنَّ سُكونَ الصَحاريْ
وإنَّ سُكونَ الرِمالْ
وإنَّ . . . وإنَّ
أغانٍ تَجئ
وَومضٌ يَضئْ
*** *** *** *** *** ***
لَمْ نَمُتْ في بَوادي الجَزيرةْ
لَمْ نَمُتْ كالنَدى في الشَجَرْ
حينَ تَسطَعُ شَمسُ الظَهيرةْ
لَمْ نَمُتْ . . . لَمْ نَمُتْ
لَمْ نَمُتْ

جواد كاظم غلوم
jawadghalom@yahoo.com





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,321,064,557
- تأبين
- عاشوراء المطرِ الأخضر
- ثلاثُ قصائد
- حبيبتي والمنفى
- حمامتي والطيورُ السود
- متاهة
- ما انت..أيها النابت فينا !!؟
- مَن تُرانا نكون
- اشتقْتُ لغيابِك
- مرثيةٌ لبطلٍ لم يمتْ
- ما يكتبه الطغاة
- بغاثُ الطيور
- ما تيسّرَ من سوَ رِ الاحزان
- الحريرُ والتراب
- الشيخُ والهجْر
- حنينٌ ليومٍ ما
- الآتون في الوقت الضائع
- مرثيةٌ لوطني المحزون
- حكاية الميمك الحزين
- السوذَق


المزيد.....




- في تدوينة له ..محمد البرادعي يعلق على قرار إتخذه زوج الممثلة ...
- مندوبية السجون: إضرابات معتقلي الحسيمة تحركها جهات تريد الرك ...
- ادوات الاتصال والرواية العر بية في ملتقى القاهرة للرواية الع ...
- يوسي كلاين هاليفي يكتب: رسالة إلى جاري الفلسطيني
- فنان عراقي يعيد بناء قرية القوش التاريخية
- ما الجديد بمهرجان كان السينمائي هذا العام؟
- افتتاح مهرجان موسكو السينمائي الدولي الـ41
- الجماني: -مانطحتوش ألا صرفقتو فقط-
- كاظم الساهر يشعل جدة... كيف أشار إلى الجمهور السعودي (فيديو) ...
- وفاة مخرج أحد أشهر أفلام السينما في مصر!


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - معايشةٌ لحالاتٍ همجية